اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » بطلتها فتاة سورية.. أزمات تلاحق مسئول مصري في روسيا (صور)
بطلتها فتاة سورية.. أزمات تلاحق مسئول مصري في روسيا (صور)
بطلتها فتاة سورية.. أزمات تلاحق مسئول مصري في روسيا (صور)

بطلتها فتاة سورية.. أزمات تلاحق مسئول مصري في روسيا (صور)

13 يوليو 2018


يشهد المركز الثقافى المصري في روسيا، أزمة حادة بين المستشار الثقافى أسامة السروي من جهة، وشريحة عريضة من أبناء الجالية المصرية هناك، واشتعلت حدة التلاسن بين طرفي الأزمة على مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" مؤخرا بعد تسريب تعيين السروي لفتاة سورية تدعى "علا شحود" للعمل معه وقام برسم "بورتريه" لها قام بعرضه في أحد معارضه الفنية.
وبدأت الخلافات مع قيام الدكتور أسامة السروي مستشار مصر الثقافى لدى روسيا، بإصدار موسوعة عن النحت الروسي، عرف نفسه على الغلاف الخاص به على أنه عضو أكاديمية الفنون الروسية.
وفى رد فعل على الواقعة اعتبر الدكتور سامى عمارة الكاتب المتخصص في الشأن الروسي، استخدام "السروي" لهذا التعريف، جريمة علمية مكتملة الأركان، مطالبا النائب العام بالتحقيق في الواقعة، ومخاطبا رؤساء الجهات المعنية، رئيس جامعة حلوان التي يعمل بها المستشار الثقافى، وعميد كلية الفنون بالجامعة أيضا، وكل من يهمه الأمر، بالتحقيق في واقعة التزوير.
وأكد عمارة في تصريحات لـ"فيتو" عبر موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، على أن أكاديمية الفنون الروسية في موسكو، قوانينها تحظر منح الأجانب عضويتها، فضلا عن أن قائمة أسماء الحاصلين على عضويتها الفخرية لا تتضمن اسم «السروي» أو اسم أي فنان مصري آخر.
وأوضح عمارة أنه إلى جانب أزمة اللقب، فإن تكرار مد فترة وجوده في موسكو المقررة بثلاثة أشهر لأكثر من مدة تجاوزت في مجموعها ما يزيد عن العامين، الأمر الذي اثار امتعاض أبناء الجالية.
وبعيدا عن لقب الأزمة الذي نشبت بسببه حالة الصدام على مواقع التواصل، كشف أبناء الجالية قضية جديدة للمستشار الثقافي المصري، متعلقة بتعيينه فتاة سورية للعمل معه معتبرين الأمر إهدارا للمال العام، علاوة على قيامه برسم "بورتريه" خاص لها وقام بعرضه في معرض فنى له بإحدى ضواحي موسكو.
من جانبه دافع السروي عن نفسه من خلال منشور على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، قال فيه: "في الأيام القليلة الماضية اتصل بى لعدة مرات بعض الأصدقاء والزملاء والأقارب؛ ليخبرونى بأن هناك شخصين اسمهما سامى عمارة ومحمد صالح يهاجمانني على صفحات فيس بوك وبعضهم طالبني بعمل مداخلة في الحوار لدفع التهم التي يكيلانى إياها.. إلا أن " السيد " سامى عمارة كان قد حذفنى ( مشكورًا ) من قائمة أصدقائه.. كما قام بحذف الكثير من أصدقائى الذين انبروا للدفاع عنى وردّ غيبتى.. وقام كذلك بحذف بعض التعليقات التي صدرت عمن لم يتم حذفهم من قائمة الصداقة".
مضيفا، يا " سيد " سامى إننى فعلًا عضو أكاديمية الفنون الشعبية الروسية ( عضو عامل ) وليست عضوية فخرية.. واسمي مدرج ضمن أسماء السادة أعضاء هذه الأكاديمية الموقرة وسأرفق الآن كارنيه العضوية.. وأزيد على ذلك أننى عضو اتحاد الفنانين الشعبيين الروس وسأرفق كارنيه العضوية أيضًا والذي يتيح لى دخول جميع المتاحف الروسية مجانًا".

اخبار اليوم