اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار الحوادث » جريمة في المجاورة 11.. تفاصيل الساعات الأخيرة لـ«ذبيحة مايو» وقطع أذنها
جريمة في المجاورة 11.. تفاصيل الساعات الأخيرة لـ«ذبيحة مايو» وقطع أذنها
جريمة في المجاورة 11.. تفاصيل الساعات الأخيرة لـ«ذبيحة مايو» وقطع أذنها

جريمة في المجاورة 11.. تفاصيل الساعات الأخيرة لـ«ذبيحة مايو» وقطع أذنها

12 أغسطس 2018


كعادتها كل يوم تستيقظ السيدة العجوز من النوم لتتناول الفطار وتجلس بمفردها لتشاهد المسلسلات القديمة التي أدمنتها بشدة في الفترة الأخيرة لكثرة جلوسها بمفردها داخل شقتها ,تنتظر زوجها حتي يعود من العمل ولكن شئ جديد اختلف عن السيناريو المعتاد معلنا الفصل الأخير من حياتها وهو ذبحها علي يد عاطل داخل شقتها بمنطقة 15 مايو بهدف سرقتها.

السادسة من مساء يوم الأربعاء الهدوء يسود المنطقة، والشوارع تخلو من المارة بالمجاورة 11 بمايو كان الوقت مناسبا ليتسلل الجاني لمنزل المجني عليها، ليرتكب جريمته، في طمأنينة إذ لاتقوى العجوز على مقاومته،.. المجني عليها أحست بحركة مريبة داخل حجرة النوم فخرجت لتستطلع الأمر لتصطدم بشاب يمسك بيده سكين وهددها «أنا محتاج فلوس أوعي تصرخي وأنا هسيبك»، لترد السيدة في هلع «أنا مش هصرخ بس مفيش حاجة تتسرق احنا غلابة».

جريمة في المجاورة 11.. تفاصيل الساعات الأخيرة لـ«ذبيحة مايو» وقطع أذنها

فحاولت العجوز الاستنجاد بجيرانها فأسرع الشاب بكتم صوتها وقام بذبحها خشية افتضاح أمره وقطع أذنها لسرقة حلقها وبعض المشغولات الذهبية وسرقة مبالغ مالية تقدر بـ5 ألاف جنيه وهرب.

«التحرير» زارت مسرح الجريمة التي هزت المطكنقة حزنا على العجوز الطيبة التي راحت ضحية «لص» يقتاد على أموال الأخرين والي التفاصيل…..

«دي ست كويسة جدا وفي حالها عمرها ما سمعت ليها صوت».. بهذه الكلمات بدأت «أم علي» أحد جيران الضحية حديثها مضيفة في غضب وحزن «جوزها الاستاذ أحمد من أفضل الناس في العمارة».

وتابعت الجارة في حديثها «حسبي الله ونعم الوكيل كان سرقها طيب وكان سابها حرام عليه ربنا ينتقم منه، والله مش مصدق لحد دلوقتي إنها تقتل بالشكل دا هي الدنيا جرى فقيها إيه».

والتقط الحاج سيد، جار الضحية، طرف الحديث «الجريمة حصلت بين وقت العصر والمغرب عشان انا سمعت صوتها قبل العصر بتتكلم مع حد من الجيران وسمعنا حوالي الساعة 8 الاستاذ أحمد بيصرخ ويقول مراتي اتدبحت».

«استغفر الله العظيم هي الدنيا حصل فيها إيه، خلاص يعني استفاد ايه بقتلها يسرق عشان يشرب مخدرات».. في آسى يستكمل الجار حديثه، قبل أن يستطرد «يارب يتعدم منه لله دي ذبحها وقطع ودنها عشان ياخد الحلق».

أمام منزلها تجلس «أم علياء» تسترجع ذكرياتها مع جارتها القتيلة قبل ان تبادر في الحديث «احنا سمعنا مرة واحدة جوزها بيصرخ ويقول مراتي اتدبحت»، فاسرعنا وطلعنا لقينها مرمية في الصالة وسايحة في دمها والشقة متبهدلة».

جريمة في المجاورة 11.. تفاصيل الساعات الأخيرة لـ«ذبيحة مايو» وقطع أذنها

وأضافت أن المتهم سرق مشغولات ذهبية «كانت شايلة الدهب بتاعها لوقت الزنقة وقطع ودنها المفتري عشان ياخد الحلق»، وانهت الحديث «حسبي الله ونعم الوكيل».

ترجع الواقعة لتلقي المقدم أنور المناوي، رئيس مباحث قسم 15 مايو ، بلاغٱ من "أحمد سعيد" عامل ومقيم بمنزل امام مدرسة زهور مايو المجاورة 11 دائرة القسم، مفاده العثور على جثة زوجته"ر.ا" 60 سنة مذبوحة داخل مسكنه عقب عودته من العمل.

انتقلت قوة أمنية لمحل البلاغ بقيادة الرائد محمد علي، معاون مباحث القسم، و بالفحص تبين وجود جثة ربة منزل، مسجاة علي الأرض وترتدي ملابسها بالكامل، ومصابة بجرح قطعي في الرقبة والأذن.

وكشفت التحريات الأولية بوجود بعثرة في محتويات الشقة وسرقة مبالغ مالية وقيام الجاني بقطع أذن الضحية لسرقة قرطها وجميع مشغولاتها الذهبية.

اخبار اليوم