اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » أسماء وطقوس غير مفهومة.. قصة 4 ديانات مجهولة في الشرق (صور)
أسماء وطقوس غير مفهومة.. قصة 4 ديانات مجهولة في الشرق (صور)
أسماء وطقوس غير مفهومة.. قصة 4 ديانات مجهولة في الشرق (صور)

أسماء وطقوس غير مفهومة.. قصة 4 ديانات مجهولة في الشرق (صور)

12 أغسطس 2018


الشرق الأوسط هو مسقط رأس الديانات الإبراهيمية الثلاث الأكبر في العالم، المسيحية والإسلام واليهودية، وبالرغم من عراقة تاريخ المنطقة الدينى هناك 4 ديانات غريبة لا يعرف عنها العالم شيئا متواجدة في قلبه.. تحمل أسماء مجهولة وطقوسا غير مفهومة.
يعتنق هذه الديانة شعب يعيش في شمال العراق استمد معتقداته وإلهامه من الأديان والثقافات المحيطة به، كتابهم مكتوب في التركمان، وهم يشربون الخمر ويمارسون بعض الطقوس الشبيهة بالديانة المسيحية مثل "الاعتراف" ويقومون بالحج مثل "المسلمين" إلى الأماكن المقدسة للإيزيديين والمسلمين.
يعتقد معتنقو هذه الديانة في الوصول إلى حكمة الله من خلال التأمل الطقسي، ويقودها زعيم باطني أو دليل روحاني يسمى "البير".
وتعود أصول هذه الطائفة إلى أصول غامضة فيقترح البعض أنهم أحفاد جيش قيزيلباش، وهي قوة شيعية تواجدت في القرن الثالث عشر، ويعتقد آخرون أنهم كانوا لاجئين من الأناضول.
لا تزال أصول هذه العقيدة السرية متنازع عليها، لكن البعض يعتقد أنها نشأت في الإسكندرية، وربما تكون قد سبقت المسيحية.
يعتقد أتباعها أن العالم لم يخلقه الله ولكن أسسه كيان شرير يُدعى "ديميورج"، ومنها فهم يؤمنون أن الطريقة الوحيدة للخلاص هي من خلال اكتشاف أسرار الكون.
ديانة نشأت في القرن الثالث، وهي ديانة سرية وخصوصية ولدت في أدغال جنوب العراق ويمتلك معتنقوها لغة خاصة بهم ويقدسون "يوحنا المعمدان" فضلا عن الشخصيات التوراتية الأخرى المعروفة مثل آدم، هابيل، ونوح.
يصلي أتباع الديانة متوجهين إلى النجم الشمالي ويؤمنون بأن الله هو خالق الأرواح ويرتكز أتباعها قرب نهري دجلة والفرات ويتراوح عددهم بين 60 ألف و70 ألف شخص.
ديانة لم يسمع عنها إلا عدد قليل جدا من البشر وتدعى في العراق " كاكاي" ويعتنقها مجموعة سرية.
تأسست هذه الديانة في إيران في القرن الرابع عشر، وهم مؤمنون بالتناسخ ولا يزالون يحتفظ بطقوسه ومراسمه سرا، ويعتبرون الشمس والنار مقدسة ويبحثون عن الوحدة والنقاء في الحياة.
يشترط على رجال تلك الديانة الاحتفاظ بشاربهم، وهو تقليد لا يزال قائمًا حتى اليوم، حيث يعتبرونه أحد عناصر السلامة لهم، وتعتبرهم الكثير من الطوائف المحيطة بهم من بين "الكفار" ويبلغ تعداد المؤمنين بها نحو مليون شخص تقريبا.

اخبار اليوم