اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار عاجلة » 60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة
60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة
60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

15 سبتمبر 2018


بعد وفاة 3 مرضى مصابين بالفشل الكلوى اليوم السبت داخل وحدة حكومية، تابعة لمستشفى ديرب نجم فى محافظة الشرقية وإصابة 15 آخرين بغيبوبة أثناء خضوعهم لجلسة غسيل كلوى إثر عُطل مفاجئ فى الأجهزة نتيجة أعمال الصيانة، تفتح "التحرير" ملف وحدات الغسيل الكلوى الحكومية والخاصة وإجمالى ما يتحمله المواطن والدولة فى علاج ما يقرب من 60 ألف مريض بالفشل الكلوى فى مصر، وسط تزايد معدلات الوفيات بين مرضى الفشل الكلوى بالمقارنة بالمعدلات العالمية.

الفشل الكلوى يُعد واحدا من أكثر الأمراض انتشارًا فى مجتمعنا، الذى يصيب الآلاف سنويًّا، دون تفرقة بين كبير وصغير أو رجل وامرأة، ورغم الجهود الواسعة التى تبذلها الدولة كل عام فى مجال الرعاية الصحية وتوفير أحدث طرق العلاج فإن الأعداد فى تزايد مستمر.

وتتزايد معدلات الإصابة بالمرض بالتزامن مع زيادة تلوث المياه بمخلفات المصانع والحيوانات، وعدم تنقيتها بصورة صحيحة فى بعض المحافظات النائية، بالإضافة لوجود العديد من العادات الخاطئة كشرب كميات قليلة من المياه التى لا تكفى حاجة الجسد.

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

60 ألف مريض

حسب آخر إحصاء صادر عن الجمعية المصرية لأمراض وزراعة الكُلى يبلغ عدد مرضى الغسيل الكلوى فى مصر نحو 60 ألف مريض يحتاج كل مريض لعدد 13 جلسة شهريًا على أقل التقديرات بواقع 3 جلسات أسبوعية وغالبية المرضى دون سن الخمسين من إجمالى أعمار المرضى.

ووفقًا لمركز مكافحة الأمراض واتقائها Centers For Disease Control and Prevention، يحتل مرض الفشل الكلوى المركز السابع فى القائمة التى تضم أكثر عشرة أمراض أخرى مزمنة قد تؤدى إلى الوفاة فى مصر، وذلك بعد أمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان.

وتقدر معدلات الإصابة بالمرض بـ 74 شخصا لكل مليون نسمة، والعدد الكلى للمرضى الذين يخضعون للغسيل الكلوى بمصر هو 264 شخصا لكل مليون نسمة، حسب إحصاءات صادرة عن منظمة الصحة العالمية، ولا يزال معدل انتشار هذا المرض فى ارتفاع فى معظم دول العالم مثل اليابان والولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبى.

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

وفى بعض الحالات يُصاب المريض بالفشل الكلوى بفيروس الالتهاب الكبدى الوبائى (فيرس C) بسبب عدم الفصل بين أجهزة الفشل الكلوى وباقى اﻷجهزة، وهذه مأساة حقيقية لهؤﻻء المرضى أن تحدث لهم مضاعفات أخرى بالإضافة إلى مرضهم بالفشل الكلوى والذى تتكبد الدولة 3.2 مليار جنيه لعلاج مرضى الالتهاب الكبدى الوبائى (فيرس سي).

معدلات صادمة

كما تزداد معدلات الإصابة بالمراحل المتأخرة من الفشل الكلوى بمناطق مختلفة فى مصر وذلك مع مرور الوقت، وبالرغم من أن المعدلات المذكورة فى السجلات الرسمية أقل بكثير من المعدلات الحقيقية الموجودة على أرض الواقع إلا أنها فى كلا الحالتين معدلات مرتفعة نسبيًا.

إن العلاج بالغسيل الكلوى متاح الآن فى أغلب المستشفيات والمراكز الصحية المتخصصة، ولكن ما زالت تكاليف الغسيل الكلوى أو زراعة الكلى عائقًا أمام أغلب مرضى المراحل المتأخرة من الفشل الكلوى بمصر وبالتالى أصبح من الضرورى تحويل إدارة الطب العلاجى إلى طب وقائى تقليلا للتكاليف الخاصة بالعلاج، حيث تخطط وزارة الصحة حاليًا لفكرة إنشاء برنامج للكشف المبكر عن مرض الفشل الكلوى المزمن والوقاية منه.

الدولة تتحمل

وتبلغ تكلفة علاج المريض الواحد بالفشل الكلوى التى تتحملها الدولة حوالى 40 ألف جنيه، وخصصت وزارة الصحة نحو 5.4 مليار جنيه للعلاج على نفقه الدولة هذا العام، خاصة أن أكبر مستهلك للعلاج على نفقة الدولة هم مرضى الغسيل الكلوى، بواقع 25% أى ما يوازى مليارا و200 مليون جنيه سنويًا.

وكانت الغسلة الواحدة للكُلى تكلف المريض 140 جنيها زادات إلى 200 جنيه، وهذا يكلف ميزانية الدولة 600 مليون جنيه ثم زادت قبل شهور إلى 400 جنيه نتيجة تزايد أسعار المستلزمات الطبية والفلاتر الخاصة بعمليات الغسيل الكلوى، والتى تتحملها الدولة كاملة وتسددها لأصحاب المراكز الخاصة بالغسيل الكلوى فى المستشفيات الحكومية.

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

وأظهرت الإحصاءات أن 25% من مرضى الغسيل الكلوى فى مصر يموتون سنويًا فى حين لا تتجاوز النسبة العالمية للوفاة بهذا المرض 10% فقط وهذا ما كشفته الجمعية المصرية لأمراض الكُلى.

وعن أعداد مرضى الفشل الكلوى فى مصر أوضح الدكتور عادل عفيفى رئيس لجنة الإحصاء بالجمعية المصرية لأمراض وزراعة الكلى أن هناك ما يقرب 60 ألف مريض غسيل كلى فى كل قطاعات الصحة سواء الجامعات أو المراكز الخاصة أو التأمين الصحى.

وهناك قرابة 15 ألف ماكينة غسيل كلى تخدم مرضى الغسيل الكلوى داخل المستشفيات الحكومية والخاصة، إذ تغطى الماكينة 6 مرضى أسبوعيا ويتلقى المريض 3 جلسات أسبوعيًا.

460 مركزا للغسيل

وأكد عفيفى أن المريض يحتاج إلى 13 جلسة غسيل كلوى شهريا بواقع 3 جلسات أسبوعيا يحتاج بكل جلسة 3 زجاجات محلول ملح فى المتوسط بإجمالى 40 زجاجة شهريا، وارتفعت تكلفة الزجاجة اليوم فى ظل نقصها فى الأسواق إلى 40 جنيها.

وتقول الإحصائية إن مصر يوجد بها نحو 460 مركزًا خاصًا وحكوميًا لغسيل الكُلى والمراكز التى خضعت للإحصائية 86 مركزًا فقط يتردد عليها حوالى 3581 مريضا يقومون بعمليات الغسيل الكلوى فيما يخضع للفحص أعداد مضاعفة لهذا الرقم بمعدل مركز لكل 110 مرضى يترددون عليها 3 مرات أسبوعيًا، أى أن كل مركز يستقبل 1320 مريضا شهريًا.

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

معدلات الوفاة

وأضاف أن معظم مرضى الكلى فى مصر دون سن الخمسين نتيجة ما وصفه بتردي الرعاية الصحية داخل الوحدات الحكومية، خاصة مع تزايد معدلات إصابة الأطفال بالفشل الكلوى والتى وصلت إلى 15%، فيما تنحصر أعمار المصابين فى الدول الأوروبية بين سن السبعين والثمانين عامًا.

كما تتراوح معدلات الوفاة بين مرضى الفشل الكلوى من 20- 25% سنويًا من إجمالى المصابين بالمرض أى ما يعادل 12.5 ألف مريض، وهو ما يوازى 30 – 50 ضعف نسبة الوفيات بين الأفراد العاديين، وأوضحت إحدى الدراسات أن أكثر من 50% من المرضى يقعون فى الفئة العمرية من 20-50 عامًا، كما أن ربات البيوت والعاطلين عن العمل هما أكثر فئتين معرضتين للمرض مقارنة بالموظفين، حسب آخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية.

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

وعن أسباب الإصابة بالمرض فإنها ترجع حسب تعبيره إلى ارتفاع ضغط الدم وهو المسئول عن 36% من إجمالى الإصابات مقابل 13.5% لمرضى السكر ونحو 80% للالتهابات الصناعية بالكلى و6% لانسداد المسالك البولية، بالإضافة إلى 15% من المرضى مازالت أسباب إصابتهم بالمرض مجهولة حتى الآن.

الأطفال فى خطر

وبعد مراجعة سجلات المستشفيات والعيادات الخارجية ووحدات الغسيل الكلوى فى أكثر من 11 جامعة خلال عامين تمت على (1018) مريضا، تبين أن 56.7% ممن يعانون من مرض الفشل الكلوى المزمن بمتوسط معدل ترسيب يصل إلى 12.5 مل/دقيقة/1.73 م2، هم من الذكور، كما أن متوسط أعمار المصابين كانت بين 1 – 19 عاما.

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

أما عن أكثر أسباب إصابة الأطفال بالفشل الكلوى المزمن، فنجد أن الاعتلال البولى الانسدادى يقع فى المركز الأول بنسبة 21.7%، يليه مرض التهاب كبيبات الكلى بنسبة 15.3%، ثم عدوى المسالك البولية بنسبة 14.6%، ثم العيوب التكوينية عند الولادة بنسبة 9.8%، تليها الأمراض الوراثية والأمراض المتعلقة بالأيض بنسبة 6.8%، بالإضافة لوجود بعض اللأسباب الأخرى المجهولة، والتى تمثل 20.6% من إجمالى نسب الإصابة.

أزمات متكررة

أزمات مرضى الغسيل الكلوى لا تقتصر فقط على الحصول على الدواء بل فى توفير المحاليل اللازمة لإجراء جلسات الغسيل الكلوى، خاصة مع زيادة تكلفة عبوة المحلول الواحدة إلى نحو 40 جنيها بعد أن كانت تباع بـ3 جنيهات فقط، وتراوحت تكلفة جلسة الغسيل الواحدة بين 300 و400 جنيه للقادرين بالمراكز الخاصة، كما تضاعف سعر الفلتر الخاص بعملية الغسيل الكلوى من 38 إلى 100 جنيه مع عدم توفره وكذلك أمبول الهيبارين المضاد لتجلط الدم من 3 إلى 10 جنيهات.

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

ويبلغ إجمالى نسبة المرضى الذين تجرى لهم جلسات غسيل كلوى بالمراكز الخاصة نحو 30% من إجمالى المرضى على مستوى الجمهورية، بعضها متعاقد مع وزارة الصحة والسكان، بتكلفة 70 جنيها للجلسة، فيما يبلغ نسبة مراكز المستشفيات الحكومية 70% بالوحدات التابعة لوزارة الصحة والتأمين الصحى والمراكز الطبية المتخصصة والمستشفيات التعليمية والجيش والشرطة.

كما أن بعض المستشفيات الكبيرة التى تشهد كثافة للمرضى تستهلك نحو 20 ألف عبوة محاليل يوميا، وبعد إغلاق عدد من مراكز الغسيل الكلوى، لارتفاع أسعار المستلزمات المستوردة، لن يجد عدد كبير من مرضى الفشل الكلوى فى مصر مكانًا لهم.

60 ألف مريض كُلى في خطر.. حائرون بين المراكز الحكومية والخاصة

اخبار اليوم