اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار عاجلة » هل تنجح خطة تطوير «السكة الحديد» بمشاركة القطاع الخاص؟
هل تنجح خطة تطوير «السكة الحديد» بمشاركة القطاع الخاص؟
هل تنجح خطة تطوير «السكة الحديد» بمشاركة القطاع الخاص؟

هل تنجح خطة تطوير «السكة الحديد» بمشاركة القطاع الخاص؟

15 سبتمبر 2018


بين الحين والحين، تؤكد وزارة النقل ضرورة مشاركة القطاع الخاص فى تطوير وإدارة شبكة السكك الحديدية، وهو ما أشار إليه الوزير هشام عرفات مجددا من خلال تصريحات له، قال فيها إن الوزارة تتعاقد الآن مع شركة فرنسية لإعادة تأهيل وإدارة خط السكة الحديد فى منطقة العياط، بسبب ارتفاع عدد الحوادث بها.

وذكر وزير النقل فى تصريحات له، أن هذه المنطقة من خط السكة الحديد تم تشييد الإشارات الكهربائية الخاصة بها عام ١٩٨٥ ولم يتم تحديثها منذ ذلك الوقت، ولا يوجد قطع غيار لهذه المنظومة.

وأكد "عرفات" أن مشاركة القطاع الخاص فى نقل الركاب سيزيد من التنافس من أجل تقديم أفضل خدمة للمواطن، بالإضافة إلى رفع كفاءة الورش المسئولة عن صيانة القطارات، فضلا عن فصل الملكية عن الإدارة عن التشغيل والصيانة، وهو ما يسهم فى تخفيف أعباء الهيئة، فالسكك الحديدية عصب المواصلات فى مصر وتتحمل عبئًا كبيرا.

وتابع عرفات: هناك اتجاه عام فى العالم يقضى بالفصل بين الملكية والإدارة والتشغيل والصيانة، وهذا ما يعمل على تحقيق التوازن، ولكن عندما أكون أنا من أقوم بكل شىء، لن أعترف بأنى أخطأت، وفى السنوات الماضية لم تكن هناك حوكمة، وهو المبدأ الذى أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ 2014 ولم تكن موجودة من قبل، وهى تعنى الفصل، وتفعيل دور القطاع الخاص فى نقل الركاب، الذى سيتم بعد اكتمال أعمال البنية التحتية".

تصريحات الوزير تفتح الباب مجددا لفكرة مشاركة القطاع الخاص فى إدارة وتشغيل شبكة السككة الحديدية، وهو ما يطرح السؤال الأهم، هل ينجح القطاع الخاص فى إدارة وتشغيل مرفق مهم وخطير ويحتاج استثمارات ضخمة مثل مرفق شبكة السكك الحديدية؟

مشاركة القطاع الخاص

يقول الدكتور أسامة عقيل، أستاذ الطرق والمرور والمطارات بجامعة عين شمس "إذا كان وزيرالنقل سوف يأتى بشركة فرنسية لإدارة وتشغيل خط العياط من أجل القضاء على الحوادث، فهناك الكثيرمن التساؤلات، نحن بحاجة إلى الإيجابة عليها وهى: إذا كانت الوزارة تريد إحدى الشركات للإدارة إذن سوف تأتى بسائقين وورش للصيانة وكل ما يخص التشغيل بمعرفتها، فما هو مصير العاملين بالسكة الحديد؟ هل سيجلسون فى بيوتهم؟ أم ماذا؟".

وأضاف عقيل لـ"التحرير"، يجب على الدولة إذا كانت جادة فى تطوير السكة الحديد، وتقليل عدد الحوادث وحصاد الأرواح، أن يتم تطوير وتحديث الهيئة قبل أن يتم طرحها للقطاع الخاص "متجبش حد يشغل حاجة خربانة ومتدهورة" لأن النتائج لن تختلف كثيرا، إذا لم يتم تحديث وتطويرالمرفق فى البداية، وإعادة هيكلة السكة الحديد حتى يتسنى للشركة الفرنسية أن تدير وتشغل هذا الخط كما يجب.

شعارات فارغة

وتابع: "فصل الإدارة والملكية والتشغيل أمر متبع فى جميع دول العالم، ولكن إذا تم تطبيق هذا الأمر فى مصر، (بتوع السكة الحديد هيقعدوا فى بيتهم)"، لذلك فإن تصريحات وزير النقل شعارات فارغة ودليل على أن من يقومون على السكة الحديد لا يفهمون شيئا، لأنهم هم من تسببوا فى انهيار المرفق من البداية، فالسائقون والمزلقانات والإشارات والصيانة فى السنوات السابقة هى من كانت تقوم عليها، فكيف لمن تسبب فى المرض أن يضع العلاج، حسب قوله.

ولفت عقيل إلى أن: "الدولة ما زالت مصرة على أن تُدير السكك الحديدية بنفسها، وهى من تسببت فى انهيارها على مدار السنوات الماضية، لعدم قدرتها على تشخيص المرض والتعامل الصحيح معه، لذلك من المستبعد أن يتم تطوير الهيئة".

هل تنجح خطة تطوير «السكة الحديد» بمشاركة القطاع الخاص؟

عمل عشوائى

واستطرد: "هناك عدد من المسئولين عن هيئة السكك الحديد أعلنوا تطوير الهيئة، وقاموا بشراء قطارات جديدة وأنفقوا مليارات الجنيهات ولم تحل مشاكل الحوادث لعدم محاسبتهم والعمل العشوائى وكذلك الحال بالنسبة إلى الدكتور هشام عرفات".

الدكتورعماد نبيل خبير النقل والمطارات، قال إن: السكة الحديد المصرية تعانى من العديد من المشاكل، ما تسبب فى وقوع الكثير من الحوادث لعدة أسباب منها سوء الإدارة والتشغيل وتقدام الخطوط، والقضبان بشكل كبير، وعدم ميكنة غرف التحكم بالمحطات، وغياب وسائل الأمان الكافية، وانفصال العربات عن الجرار نتيجة سوء آلات الربط بين الوحدات".

وأضاف نبيل فى تصريحات لـ"التحرير": "لا بد أن يكون هناك إدارة من الخارج لإدارة وتشغيل الهيئة، لضمان عدم تكرارالحوادث بشكل مخيف مثل ماحدث فى الماضى، لتكون على غرار مترو الأنفاق عندما تم إسناد أمر الإدارة والتشغيل لشركة فرنسية فى مقابل حق الانتفاع لفترة معينة وهو ما أثبت نجاحه".

هل تنجح خطة تطوير «السكة الحديد» بمشاركة القطاع الخاص؟

ليست خصخصة

وتابع: "ما أعلن عنه وزيرالنقل لا يعتبر من قبيل الخصخصة لأن مفهوم الخصخصة بالشكل القديم انتهى من مصر ومن العالم أجمع، وأثبت فشله وخلف الكثيرمن المشاكل، البعض منها يتعلق بمدخلات الأمن القومى فليس كل الطرق والمنشآت يمكن أن يتم منحها للقطاع الخاص".

وأكد أن: "نظام الشراكة PPP يعنى مشاركة القطاع الخاص للقطاع العام فى إدارة أو تشغيل أحد المرافق، ودائما ما تضع الدولة نسبة الـ51% لكى يكون لها الكلمة العليا فى الإدارة وأن تكون الإدارة تحت مظلة الدولة، وأردف: لا بد أن يتم الاستفادة من التجارب العالمية الناجحة فى إدارة وتشغيل السكك الحديدية".

القطاع الخاص الحل

الدكتور إبراهيم مبروك، أستاذ هندسة النقل والمرور بجامعة الأزهر قال إن الحل الأفضل والأسرع هو دخول القطاع الخاص لتنظيم هذا القطاع، فعلى سبيل المثال فى الخارج، شركات القطاع الخاص تستخدم خطوط السكك الحديدية الحكومية فى مقابل مادى يدفع للهيئة الحكومية، لافتًا إلى أن "طوكيو فى اليابان" توجد بها 12 شركة قطاع خاص تعمل فى مجال السكك الحديدية، وأردف قائلًا: "ليه ما نعملش زى اليابان".

وأضاف فى حديثه لـ"التحرير": "لكى يتم تطويرالسكك الحديدية، لا بد أن يكون هناك إدارة لها رؤية تعمل على تدريب السائقين وأيضًا تدريب عامل التحويلة وتفعيل العمل بالإشارات الكهربائية وتغيير القضبان".

وطالب بأن يتم العمل بنظام الأتوماتيك فى التحويلات بين الرحلات، هو ما يطلق عليه فى دول الخارج "أمنجى أوتوماتيك"، فالتشغيل اليدوى تنتج عنه أخطاء كثيرة أما التشغيل الأتوماتيك فيصعب وجود أخطاء فيه، على سبيل المثال "نظام تشغيل مترو الأنفاق".

ستوم وسيمنس

وحسب وزيرالنقل فإن شركة الستوم الفرنسية، تقوم حاليًا بتحديث نظم الإشارات على خط "بنى سويف-أسيوط"، بطول 250 كم وتكلفة مليار و600 مليون جنيه على أن يتم الانتهاء منه أغسطس 2019، كما يتم تحديث نظم الإشارات على خط القاهرة – الإسكندرية وتنتهى بها نهاية 2019، بينما من المتوقع أن تنتهى شركة سيمنس من تطوير خطوط "بنها والزقازيق والإسماعيلية وبورسعيد" منتصف 2020.

ومنذ عام 2015 وحتى الآن تم تغيير ٤٠٠ كم من القضبان ويتم العمل حاليا على تغيير 1100 كم آخر، وكذلك تم التعاقد على 100 جرار أمريكى بمواصفات عالمية تسمح بنقل الركاب والبضائع تدخل الخدمة فى أغسطس 2019، ويشمل التعاقد صيانة هذه الجرارات لمدة 15 عاما، بالإضافة لإصلاح 81 جرارا تم توريدها عام 2008 ولم تدخل الخدمة نظرا لعدم وجود عقد صيانة.

اخبار اليوم