اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار الاقتصاد العالمي » رغم تفاوت الأسعار.. «اللانش بوكس والمقلمة» أبطال سوق الأدوات المكتبية
رغم تفاوت الأسعار.. «اللانش بوكس والمقلمة» أبطال سوق الأدوات المكتبية
رغم تفاوت الأسعار.. «اللانش بوكس والمقلمة» أبطال سوق الأدوات المكتبية

رغم تفاوت الأسعار.. «اللانش بوكس والمقلمة» أبطال سوق الأدوات المكتبية

16 سبتمبر 2018


إقبال كثيف على ملحقات الأدوات المكتبية من زجاجات مياه ولانش بوكس ومقلمة، وغيرها من الأدوات التى كانت تعتبر ترفيهية الأعوام السابقة.

زيادة الإقبال خلال الأيام الماضية أدت إلى تسجيل زيادة فى المبيعات بنحو 40% مقارنة بالعام الماضى، وذلك رغم ارتفاع الأسعار، حيث أكدت شعبة الأدوات المكتبية أنه لم يعد هناك ما هو ترفيهى أو مبالغ فيه لأن أسعار هذه الأدوات ليس مرتفعا كما كان بالسابق، حيث تنوعت الأصناف لتصبح فى متناول الجميع والأسعار الشعبية لتلك المنتجات تبدأ من 10 جنيهات، كما أن هناك العديد من العروض والأنواع والفئات السعرية التى شجعت الأسر على الإقبال والشراء.

اقرأ أيضا: مواطنون عن المستلزمات المدرسية: جيوبنا اتحرقت من الأسعار

رغم تفاوت الأسعار.. «اللانش بوكس والمقلمة» أبطال سوق الأدوات المكتبية

شعبة الأدوات المكتبية: ارتفاع المبيعات تجاوز الـ40%

بركات صفا نائب رئيس شعبة الأدوات المكتبية، أكد أن نسبة المبيعات هذا العام للزمزمية واللانش بوكس ارتفعت بنحو 40% مقارنة بالعام الماضى، معتبرا أن أسعارها أصبحت فى متناول الجميع، لافتًا إلى أن تعدد الأنواع والمنافسة أحد عوامل توافر هذه الأصناف بأسعار مخفضة فضلاً عن درجة الجودة التى تختلف من صنف لآخر.

وأضاف صفا أن معرض أهلا مدارس تأخر هذا العام، وهو الأمر الذى دفع المواطنين لعدم الانتظار والشراء قبيل المعرض، لافتا إلى أن الأسعار ارتفعت هذا العام وبرغم ذلك لم تنخفض نسبة الإقبال، لأن مستلزمات المدارس لا يمكن تجاهل شرائها.

رغم تفاوت الأسعار.. «اللانش بوكس والمقلمة» أبطال سوق الأدوات المكتبية

اقرأ أيضا: شعبة الأدوات المنزلية: 90% تراجعًا فى المبيعات منذ تعويم الجنيه
أسعار ملحقات الأدوات المدرسية لهذا العام:

الزمزمية الشعبية: تراوح سعرها حسب الجودة من 10 لـ50 جنيها.

زمزمية مياه متوسطة "فوق الشعبى": 60 لـ100 جنيه.

زمزمية مياه جودة عالية: 150 لـ400 جنيه.

لانش بوكس شعبي: 15 لـ50 جنيها.

لانش بوكس متوسط 60 لـ100 جنيه.

لانش بوكس جودة عالية "صحى": 100 لـ200 جنيه.

مقلمة شعبية: 10 لـ25 جنيها.

مقلمة متوسطة: 30 لـ50 جنيها.

رغم تفاوت الأسعار.. «اللانش بوكس والمقلمة» أبطال سوق الأدوات المكتبية

اقرأ أيضا: بتخفيضات تصل لـ50%.. التفاصيل الكاملة لمعرض «أهلا بالمدارس»
أسباب الفجوة فى الأسعار:

سيد عيد عضو شعبة الأدوات المكتبية، أكد أن أغلب الأدوات تدخل على أنها لعب أطفال وبالتالى الكثير منها لا يخضع للتحليل أو للمواصفات القياسية للجودة، وبعضها مصنع من البلاستيك المعاد تدويره وهو ما يفسر رخص ثمنها، وكثير من تلك المنتجات لا تصنع من المادة الصحية المنصوص عليها طبيًا وهى الـ"بولى أثيلين والبولى أستير" التى يتم استيرادها من إيطاليا غالية الثمن، وهو ما يسبب تفاوتا كبيرا فى الأسعار.

وأضاف عيد أن فرق الأسعار بين ما يدخل من مستلزمات مدارس على أنه لعب أطفال وبين الأنواع المنصوص عليها طبيًا والمطابق للمواصفات القياسية يتجاوز الـ100 ضعف تقريبًا فى أسعار بعض الأدوات، لافتًا إلى أن هناك رقابة على الأدوات المدرسية والتى تدخل تحت هذا المسمى، وتتمثل فى إجراءات جمركية مشددة على منع دخول منتجات مهربة أو غير مطابقة للمواصفات من الخارج، وفقا للقانون رقم 48 لسنة 1994، الخاص بقمع الغش والتدليس، حيث تنص بنوده على الرقابة على المنتج وفقًا للمواصفة الخاصة بكل منتج.

رغم تفاوت الأسعار.. «اللانش بوكس والمقلمة» أبطال سوق الأدوات المكتبية

يذكر أن إجمالى استيراد مصر من الأدوات المكتبية من الخارج بالنسبة للاستهلاك يصل إلى 60٪ مقابل 40٪ للمنتج المحلى، بينما تنخفض نسبة استيراد الكشاكيل إلى 20٪ حيث يتفوق المنتج المحلى فى صناعة الكشاكيل، وتصل أسعار الكشكول المحلى من 2 إلى 10 جنيهات، بينما سعر الكشكول المستورد ما بين 5 و30 جنيها، وأبرز الدول التى يتم استيراد الأدوات المكتبية منها الصين والهند وإندونيسيا وفرنسا، بقيمة تقدر بحوالى 500 مليون جنيه.

وتستورد مصر 50% من الورق، وهى تحتاج سنويا حوالى 600 ألف طن ورق طباعة للكراس والكشكول و250 ألف طن ورق تصوير، وتستهلك سنويا حوالى 600 مليون كراسة وكشكول بما يعادل 20 مليون طن ورق، وتستورد 50% من الأقلام المستخدمة سنويا بواقع 300 مليون قلم بقيمة 122.8 مليون جنيه.

اخبار اليوم