اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » بعضهم شديدو الخطورة.. تحذيرات لبريطانيا من الإفراج العشوائي عن الإرهابيين
بعضهم شديدو الخطورة.. تحذيرات لبريطانيا من الإفراج العشوائي عن الإرهابيين
بعضهم شديدو الخطورة.. تحذيرات لبريطانيا من الإفراج العشوائي عن الإرهابيين

بعضهم شديدو الخطورة.. تحذيرات لبريطانيا من الإفراج العشوائي عن الإرهابيين

16 سبتمبر 2018


وجدت السلطات الأمنية في الدول الغربية الكبرى، أن التعامل الأمني مع العناصر المتطرفة هو السبيل الأمثل لحماية مواطنيها من شرور العمليات الإرهابية، لا سيما بعد أن أحدث تنظيم القاعدة هزة قوية لكافة الأوساط السياسية والأمنية على مستوى العالم بعد عملية الـ11 من سبتمبر عام 2001.

ومنذ ذلك التاريخ ركزت السلطات الأمنية في العديد من البلدان في أوروبا، وبشكل خاص بريطانيا، على محاصرة العناصر المتطرفة على أراضيها وترقبها واحتجازها بدون اتهامات واضحة في بعض الأحيان، إلا أن هذا النهج شهد تغييرًا واضحًا بدءا من العام الماضي.

وتظهر الأرقام الجديدة الصادرة عن الحكومة أن إرهابيًا محكومًا عليه بالسجن يتم إطلاق سراحه كل أسبوع تقريبًا في المملكة المتحدة، من بينهم عناصر قيادية كانت على صلة بتنظيمات إرهابية خطيرة، وذلك حسب ما جاء في صحيفة التليجراف البريطانية.

وتشير بيانات وزارة الداخلية البريطانية إلى أنه تم الإفراج عن 46 سجينًا اعتقلوا بسبب جرائم الإرهاب في الفترة ما بين مارس 2017 حتى الآن، مع توقعات بأن تشهد الفترة المقبلة المزيد من الإرهابيين المُطلق سراحهم داخل البلاد.

وقال كريس فيليبس، الرئيس السابق لمكتب الأمن القومي لمكافحة الإرهاب: "هؤلاء الناس يشكلون خطرًا دمويًا داخل المجتمع البريطاني".

شرطة بريطانيا: نتعامل مع حادث البرلمان كعمل إرهابي

بعضهم شديدو الخطورة.. تحذيرات لبريطانيا من الإفراج العشوائي عن الإرهابيين

وأضاف: "إذا كنت ستطلق سراح إرهابيين متشددين في الشوارع، فعليك أن تتوقع حدوث فوضى وعمليات إرهابية"، متسائلًا "كيف يمكن أن نتوقع من الشرطة وأجهزة الأمن التعامل مع كل هذا بالموارد التي حصلوا عليها؟".

وفي الشهر المقبل، سيتم إطلاق سراح أحد العناصر المعروفة في بريطانيا، وهو أنجم شودري، والذي تعرفه الأوساط الاجتماعية في بريطانيا بأنه أحد العناصر المُهددة لاستقرار وأمن البلاد، مما أثار الغضب على شبكات التواصل الاجتماعي في بريطانيا، حسب ما ذكرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وسيصبح شودري واحدًا من 500 إرهابي تم إطلاق سراحهم في بريطانيا منذ الهجوم على بنائي برج التجارة في نيويورك عام 2001.

وقال وزير السجون روري ستيوارت: "شودري يمتلك تأثيرا مزعزعًا للاستقرار في بريطانيا"، مؤكدًا "سنراقبه بعناية شديدة".

ووفقا للتقارير الواردة في صحيفة "صنداي تليجراف" البريطانية، تم إطلاق سراح ما لا يقل عن 22 من مساعدي شودري من السجن منذ عام 2001، كما من المقرر أيضًا إطلاق خمسة آخرين في الأشهر المقبلة.

ووفقًا لإكسبريس، ترأس شودري منظمة محظورة لأسباب تتعلق بالأمن القومي في بريطانيا باسم "المهاجرون"، وهي إحدى الجهات التي كان لها عدد كبير من الأتباع.

بريطانيا: إحباط 6 هجمات إرهابية خلال الشهور الماضية

بعضهم شديدو الخطورة.. تحذيرات لبريطانيا من الإفراج العشوائي عن الإرهابيين

وكان من بين أتباعه خورام بوت، الذي كان جزءًا من الخلية الإرهابية التي قتلت ثمانية أشخاص على جسر ويستمينستر أمام مقر البرلمان البريطاني، كما تضمنت المجموعة المُفرج عنها عناصر قامت بعمليات إرهابية سابقة في بريطانيا.

وقال متحدث باسم وزارة العدل: "إن الحماية العامة هي أولويتنا الأولى، ويتم التعامل مع الإرهابيين الذين يتم الإفراج عنهم على نحوٍ دقيق من قبل دائرة المراقبة الوطنية التي تعمل مع الشرطة والوكالات الأخرى".

وأضاف: "هم يخضعون لشروط مُقيدة للغاية، بما في ذلك على سبيل المثال التواجد في أماكن عامة، بالإضافة إلى القيود المفروضة على الحركة وفرض حظر التجول الصارم".

وأوضح أنه في حال عدم الالتزام بالشروط يتم اتخاذ إجراءات إنفاذ تشمل إلغاء ترخيصها والرجوع إلى السجن".

وتظهر بيانات أخرى أصدرتها الحكومة أن هناك 218 إرهابيًا في السجن، وهو رقم تراه الأوساط السياسية قياسيًا، حسب تأكيدات ديلي إكسبريس.

بريطانيا: اعتقال 4 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجمات إرهابية

بعضهم شديدو الخطورة.. تحذيرات لبريطانيا من الإفراج العشوائي عن الإرهابيين

وقال وزير الأمن البريطاني بن والاس: "تظهر هذه الأرقام أن الاستراتيجية الأمنية البريطانية تعمل، ونحن الآن نشهد المزيد من محاكمات الإرهاب أكثر من أي وقت مضى وأحكام أطول بالنسبة للجناة الأكثر خطورة".

وأضاف: "تعمل الشرطة والأمن لدينا ونظام العدالة الجنائية الأوسع دون كلل لحمايتنا من التهديد الذي نواجهه من الإرهاب".

وعلى الرغم من تأكيدات المسؤولين في بريطانيا، غير أن ذلك لم يكن كافيًا لطمأنة الجمهور، خاصة في ظل العمليات الإرهابية التي غزت البلاد خلال العقدين الماضيين، والتي راح ضحيتها منذ بداية الألفية حتى الآن 126 مواطنا بريطانيا.

اخبار اليوم