اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » ماكرون يلتقي ميركل في موقع تبلور الأحداث التاريخية لنهاية الحرب العالمية الأولى
ماكرون يلتقي ميركل في موقع تبلور الأحداث التاريخية لنهاية الحرب العالمية الأولى
ماكرون يلتقي ميركل في موقع تبلور الأحداث التاريخية لنهاية الحرب العالمية الأولى

ماكرون يلتقي ميركل في موقع تبلور الأحداث التاريخية لنهاية الحرب العالمية الأولى

10 نوفمبر 2018


باريس (د ب أ)

يعتزم كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، القيام برحلة تذكارية إلى الموقع الذي شهد تبلور الأحداث التاريخية لانتهاء الحرب العالمية الأولى منذ قرن من الزمان.

وقبل يوم من الذكرى المئوية لتوقيع اتفاقية الهدنة، سيشارك الزعيمان ماكرون وميركل في احتفالية تذكارية في منطقة تم إزالة أشجار الغابات منها، حيث تم توقيع الاتفاقية داخل عربة للقطارات.

وهذا الموقع محمل بالإيحاءات والأحداث التاريخية، ويعد رمزا قويا للمصالحة، ففي عام 1940 أصر هتلر على أن توقع فرنسا وثيقة استسلامها لألمانيا في الحرب العالمية الثانية في نفس عربة القطار.

وهذه الفعالية ستجرى داخل موقع إزالة الأشجار بالقرب من مدينة كومبيين شمالي فرنسا، ومتاخمة لخطوط القتال الأمامية في الحرب العالمية الأولى التي استمرت من عام 1914 إلى 1918، وتعد الفعالية واحدة من سلسلة الفعاليات التي ستجرى بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب، ومن المقرر أن يتجمع في العاصمة الفرنسية باريس نحو 65 من زعماء العالم للمشاركة في هذه الفعالية.

وكان الرئيس الفرنسي ماكرون قد التقى في وقت سابق اليوم السبت مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب بقصر الإليزيه.

وتحدث الرئيسان بإيجاز للصحفيين، وحاولا تلطيف الأجواء التي عكرتها تغريده غاضبة دونها ترامب على حسابه بتويتر بعد وصوله إلى باريس بوقت قصير مساء أمس الجمعة، حيث اعترض فيها على مقترحات ماكرون بإنشاء جيش أوروبي.

وقال ماكرون في تصريحات للصحفيين إن هدفه من هذه المقترحات هو "المشاركة في الأعباء" داخل حلف شمال الأطلسي العسكري (ناتو)، الذي يجمع الدول الغربية تحت مظلته، بينما أصر ترامب في تصريحاته على أنه وماكرون " تجمعهما أمور كثيرة مشتركة وبأكثر مما يفهمه الناس".

بينما أعلن بيان للبيت الأبيض أنه تم إلغاء زيارة ترامب المخطط لها لمقابر أمريكية كائنة خارج باريس، بسبب "مصاعب لوجستية نتيجة حالة الطقس".

ومن المقرر أن يحضر غدا الأحد – الذي يوافق ذكرى توقيع اتفاقية الهدنة – عدد من زعماء العالم من بينهم ماكرون وميركل وترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، احتفالية تنظم عند قوس النصر بباريس.

وبخلاف معظم الزعماء الآخرين لن يواصل ترامب زيارته لباريس للمشاركة في منتدى للسلام دعا إليه ماكرون، والمقرر أن يبدأ أعماله بعد ظهر الغد.

وشهدت الحرب العالمية الأولى عمليات قتالية من جانب تحالف ضم بريطانيا وفرنسا وروسيا وانضمت إليه فيما بعد إيطاليا والولايات المتحدة، ضد دول أوروبا الوسطى التي شملت الاتحاد النمساوي المجري وألمانيا والإمبراطورية العثمانية.

وبلغ إجمالي عدد الدول التي شاركت في الحرب العالمية الأولى 40 دولة، وقتل خلالها حوالي تسعة ملايين جندي بالإضافة إلى ملايين المدنيين.

المصدر: مصراوي

اخبار اليوم