اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار الاقتصاد العالمي » فوري: ميكنة المدفوعات الحكومية “مكلف” ومصر مازالت في مرحلة مبكرة
فوري: ميكنة المدفوعات الحكومية “مكلف” ومصر مازالت في مرحلة مبكرة
فوري: ميكنة المدفوعات الحكومية "مكلف" ومصر مازالت في مرحلة مبكرة

فوري: ميكنة المدفوعات الحكومية “مكلف” ومصر مازالت في مرحلة مبكرة

10 نوفمبر 2018


القاهرة- مصراوي:
قال محمد عكاشة، العضو المنتدب لشركة فوري للمدفوعات الإلكترونية، إن مصر لا تزال في مرحلة مبكرة من مكينة المدفوعات الحكومية، موضحًا أن أبرز التحديات الحالية هي التكلفة الاستثمارية لهذا التحول.

وأضاف عكاشة في حوار مع مصراوي إن شركات تكنولوجيا الحلول المالية Fintech))، تلعب حاليًا دورًا محوريًا في تحقيق مصر لرؤيتها حول التحول نحو الشمول المالي، وجعل الخدمات المالية إلكترونيًا.

فوري، هي شركة للمدفوعات الإلكترونية وتقدم خدمات مالية للعملاء الأفراد والشركات من خلال قنوات متعددة مثل حلول الدفع الإلكتروني والدفع عبر الإنترنت ومحافظ المحمول.
واتخذت شركة فوري خطوات جدية للتوسع بخدماتها خارج مصر بداية من السوق الإماراتي وأتمت اتفاقًا مع أحد البنوك الإماراتية لبدأ نشاطها قريبًا هناك، وفقًا لما قاله عكاشة.

وقال إن فوري استثمرت نحو 200 مليون جنيه خلال العام الجاري في رفع كفاءة شبكتها والانتشار بمنافذها، ومن المتوقع أن تبلغ إجمالي التحصيلات من خلال شبكة فوري 40 مليار جنيه بنهاية العام الجاري مقابل 25 مليار جنيه في العام الماضي.

وإلى نص الحوار:

مصر لديها خطة لتحقيق الشمول المالي والتحول الرقمي في المعاملات المالية، ما الدور الذي يمكن أن تلعبه شركتك وغيرها لتحقيق تلك الخطة؟

الشمول المالي يقصد به الوصول بالخدمات المالية والبنكية لأكبر عدد من المصريين، وبحسب التقارير المتخصصة عدد المستخدمين للخدمات البنكية لا يتجاوز 12 مليون شخص في أحسن التقديرات، ولتحقيق الشمول المالي يجب أن يتم اجتذاب ما لا يقل عن 40 مليون شخص للخدمات البنكية.

ولكن البنوك تواجه مشكلة في تحقيق هذه الرؤية بسبب بعض التحديات التي لا يمكن التغلب عليها بدون شركات الـ Fintech، وهي عدد الفروع وتكاليف الخدمة وتحقيق الانتشار المطلوب.

وهنا يأتي دور شركات Fintech التي تساعد البنوك على التغلب على هذا التحدي، حيث تبني هذه الشركات شبكة موحدة تخدم جميع البنوك والشركات والجهات الحكومية لتقدم خدماتها للمواطنين بشكل أكثر مرونة وأرخص. وعلى سبيل المثال "إذا أراد البنك الانتشار في منطقة معينة بشكل مكثف لخدمة عملاء جدد وكثيرين في تلك المنطقة، سيواجه البنك مشكلة في كونه لن يتمكن من الانتشار بالشكل الكافي في كل منطقة بسبب الجدوى الاقتصادية، وهنا يأتي دور شركة فوري حيث تقدم خدمات البنك لعملائه اعتمادا على الشبكة الخاصة بها المنتشرة في أغلب مناطق الجمهورية مقابل مبالغ بسيطة.

وأصبح الآن دور البنوك هو إتاحة الخدمة لتقوم فوري بتقديمها مقابل رسوم على كل عملية استخدمها عميل البنك بالفعل، مما يخلق حالة تنافسية بين البنوك للسعي لتقديم خدمات جديدة ومختلفة مثل المحافظ الإلكترونية وكروت ودفع المعاشات إلكترونيا.

كما تقدم شركات Fintech حلول وخدمات أخرى إضافية ما يضيف قيمة مضافة للعملاء، فمثلًا يمكن للعميل الدفع باستخدام كروت الائتمان من خلال منافذ فوري في الوقت الذي لا تقدر البنوك على الانتشار بماكينات استخدام الكروت الائتمانية بسبب الجدوى الاقتصادية، بينما تمتلك فوري المرونة الكافية لذلك بسبب وجود المئات من الخدمات الأخرى غير الدفع بالكروت الإئتمانية يمكن للعميل استخدامها.

ما الفرص المتاحة والتحديات في خارطة تحقيق الشمول المالي؟

هناك العديد من الفرص في قطاع الخدمات الحكومية حيث ما زلنا في مرحلة مبكرة من ميكنة المدفوعات الحكومية، كذلك قطاع الحجز وشراء التذاكر أونلاين به فرصة كبيرة للنمو والاستثمار، وخدمات الصرف مثل "الدعم – المعاشات – الفواتير "كلها خدمات واعدة، أما عن التحديات فتتلخص في التكلفة الاستثمارية العالية ولكن مع تزايد العمليات التي تتم عبر الشبكة نتجاوز هذا التحدي.

هل ترى أن هناك حاجة لمزيد من التشريعات لنشر الشمول المالي ؟

خلال الفترة الماضية حدثت نقلة نوعية في مصر في ميكنة عمليات الدفع، وخاصة بعد تأسيس المجلس القومي للمدفوعات وذلك لأن هذا المجلس جمع كل الوزارات والهيئات والبنك المركزي والجهات السيادية المختصة تحت سقف واحد، مما يسهل تنفيذ القرارات المتخذة من جانب المجلس. ولكن هناك حاجة إلى سرعة في اتخاذ القرارات، بمعنى إنه لا يمكن التحول من مجتمع نقدي إلى لا نقدي مباشرة، ولكن هناك مرحلة ستتواجد فيها الأنظمة القديمة لعمليات الدفع بجانب الأنظمة الحديثة، كذلك يجب وضع محفزات و مزايا لمستخدمي الحلول الرقمية للمدفوعات لنشر الخدمة بشكل أسرع، لأن المواطن لن يتجه إلى استخدام هذه الوسائل بدون ميزة إضافية مثل تكاليف أقل أو توفير للوقت أو وضع محفز مالي ومكافأت.

ما حجم استثماراتكم خلال العام الجاري؟ والمستهدف العام المقبل؟

رصدنا استثمار بقيمة 200 مليون جنيه للعام الجاري تقريبًا تم استخدامه كله، وخلال العام المقبل سيزيد استثمارنا عن حجم استثمارات العام الجاري، وذلك لأننا نعمل بشكل دائم على رفع القدرة الاستيعابية للشبكة لتستوعب النمو في عمليات الدفع وعدد الخدمات المتاحة، كذلك الاستثمار في نشر الماكينات أصبح مكلف نظرًا لارتفاع أسعارها.

ما عدد ماكينات الدفع الخاصة بكم في السوق؟

حاليا لدينا نحو 100 ألف ماكينة دفع في السوق ونستهدف زيادتها إلى 140 ألف ماكينة بنهاية العام المقبل

ما عدد العمليات التي تتم من خلال شبكتكم؟

حاليا يتم إجراء نحو 2 مليون عملية دفع يومية من خلال شبكة فوري، ومن المتوقع أن تصل حجم المدفوعات من خلال الشبكة بنهاية العام الجاري إلى 40 مليار جنيه، مقابل 25 مليار جنيه في العام الماضي.

ما الخدمات والمنتجات الجديدة التى تخططوا لطرحها خلال الفترة المقبلة؟

هناك عدد من الخدمات الرئيسية نعمل عليها مثل التجارة الإلكترونية والتي بها فرصة قوية ولكن تواجه عدد من التحديات أهمها خدمات الدفع والذي عادة يتم بطريقتين إما من خلال الكريدت كارد وهذه الكروت عدد مستخدميها لا يزيد عن مليوني شخص، أو الدفع عند الاستلام، وهذين الحلين يمثلوا عائقًا أمام نمو التجارة الإلكترونية بالشكل المطلوب. ولذلك قمنا في الشهر الماضي بإطلاق خدمة جديدة أسمها Fawry Pay وهي عبارة عن حل متكامل تسهل بها للشركات المتوسطة و الصغيرة الدخول لمجال التجارة الإلكترونية، وذلك من خلال عدة خدمات تقدمها Fawry Pay، ومن خلال ربط الموقع بخدمة Fawry Pay تتاح للعميل وسائل دفع مختلفة سواء من خلال الكريدت كارد أو الدفع كاش من خلال كود يستخدمه العميل للدفع في فروع فوري المختلفة أو حتى الدفع بالتقسيط أو من خلال محفظة المحمول مباشرة، وكلها وسائل دفع إلكترونية متاحة على Fawry Pay.

كذلك خدمات الشحن والتوصيل، ضمن حلول Fawry Pay فبعد اتمام عملية الشراء أوتماتيكيا يتحول الطلب لواحدة من شركات الشحن "بوسطة – أرامكس"، وبذلك يكون للشركة المستخدمة لحلول Fawry Pay الفرصة على التركيز على نشاطها الأساسي وترك مشاكل الدفع والتوصيل والشحن لشركة فوري. إضافة إلى ذلك تم حل مشكلة استرداد قيمة المنتجات المرتجعة وذلك من خلال كود يصل في رسالة للعميل يقوم باستخدامه في أي فرع لشركة فوري ليحصل في مقابله على القيمة المالية للمنتج المرتجع. وهناك ميزة أخرى لخدمة Fawry Pay وهي shop builder والتي تتيح للأفراد الحصول على متجر إلكتروني جاهز مقابل إيجار شهري ليتمكن بعد ذلك من إدارة متجره الإلكتروني عبر الموبايل بسهولة.

كذلك لدينا منتج خاص ببرامج الولاء للشركات والتي من خلالها يمكن للشركات تحفيز العملاء على شراء أو استخدام خدمة معينة، حيث يحصل العميل عللى نقاط مجانية مقابل استخدام الخدمة ليستبدلها بمبالغ نقدية من فروع فوري، وحاليًا تم تفعيل الخدمة مع اتصالات مصر وبنك المشرق وعدد آخر من الشركات. كذلك من المنتجات الجديدة التي طرحتها الشركة مؤخرًا هو صرف معاشات عملاء بنك ناصر الاجتماعي.

أما عن الخدمات الجديدة فتم إتاحة خدمة شحن المحافظ الالكترونية لعملاء مشغلي المحمول، وحاليا الخدمة متاحة لعملاء فودافون واورنج، وقبل نهاية العام سيتم إتاحتها لعملاء شركة اتصالات

ما خططكم للاستثمار في الشركات الناشئة؟

نعمل على الاستثمار في الشركات التي تخدم توجهنا واستراتيجيتنا، فعلى سبيل المثال تم مؤخرا الاستثمار في شركة "وفرها" وهي عبارة عن موقع تجارة إلكترونية يقدم منتجات بخصومات كبيرة، واستثمرنا في شركة تذكرة وهو للحجز أونلاين، وشركة بوسطة وهو تطبيق للشحن والتوصيل.

ما خططكم للتوسع خارجيًا؟

لدينا خطط للتوسع بخدماتنا خارج مصر بداية من الإمارات حيث تم توقيع شراكة مع أحد أكبر البنوك في الإمارات بعد منافسة مع عدد من الشركات العالمية، وقريبًا سيتم إطلاق خدماتنا هناك

هل جاء الوقت المناسب لطرح شركتكم في البورصة؟

لدينا خطة بالفعل للطرح في البورصة وهذا واحد من الأهداف الاستراتيجية لنا ولكن يتبقى اختيار الوقت المناسب لاتخاذ هذا القرار.

المصدر: مصراوي

اخبار اليوم