اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » «جعجع وفرنجية».. نهاية خصام دام 40 عاما
«جعجع وفرنجية».. نهاية خصام دام 40 عاما
«جعجع وفرنجية».. نهاية خصام دام 40 عاما

«جعجع وفرنجية».. نهاية خصام دام 40 عاما

14 نوفمبر 2018


بعد خصام دام 40 عاما، تمت المصالحة بين رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، أبرز الأقطاب المسيحية المارونية بالبلاد.
ووصفت أوساط محلية لقاء المصالحة الذي تم بمباركة من البطريرك الراعي مار بشارة بطرس الراعي، في الصرح البطريركي في "بكركي" الواقعة على بعد 25 كم شمال العاصمة بيروت بالتاريخي.
ويعود عمر الخلاف بين جعجع وفرنجية إلى الحرب الأهلية اللبنانية، وتحديدا 13 يونيو 1978، تاريخ "مجزرة إهدن"، وهو الاسم الذي أطلق على الهجوم الذي نفذه تنظيم "القوات اللبنانية" (كان آنذاك، الجناح العسكري لحزب الكتائب اللبنانية)، على بلدة إهدن شمالي لبنان.
وجاء الهجوم على خلفية صراع على النفوذ في منطقة "زجرتا" (تنتمي إليها بلدة إهدن) بين حزب الكتائب وتيار المردة، وتنامي الخلاف بين الطرفين مع محاولة بشير الجميل (قائد القوات اللبنانية آنذاك) الهيمنة على حلفائه ودمج ميليشياتهم تحت راية القوات.
وكلف سمير جعجع بالهجوم على معقل آل فرنجية الصيفي، إلا أن إصابة الأول منعته من الوصول إلى إهدن، فعهد إلى أحد القادة الميدانيين بالعملية التي أدت إلى مقتل والد النائب سليمان فرنجية، طوني فرنجية ووالدته فيرا قرداحي، وشقيقته جيهان البالغة من العمر عامين ونصف، وأكثر من 30 من أنصاره.

اخبار اليوم