اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » اخبار سوريا » إسرائيل: الجولان حق لنا
إسرائيل: الجولان حق لنا
إسرائيل: الجولان حق لنا

إسرائيل: الجولان حق لنا

17 نوفمبر 2018


أعلن السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون خلال جلسة علنية الجمعة أن إسرائيل لن تنسحب من الجولان لأنه حق لها، وهو ما رد عليه السفير السوري بشار الجعفري بأن سوريا ستستعيد الجولان سلما أم حربا. جاء هذا بعدما صوتت الولايات المتحدة ضد قرار تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة يؤكد بطلان شرعية الأعمال الإسرائيلية في الجولان ويدعو إسرائيل إلى وقف الأنشطة الاستيطانية هناك وسواها من الإجراءات. وتبنت الجمعية العامة القرار بغالبية مئة وخمسين صوتا، وامتنعت عن التصويت أربع عشرة دولة، وصوتت ضده الولايات المتحدة وإسرائيل. وقال السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون بعد التصويت "إن إسرائيل لن تنسحب من الجولان وعلى المجتمع الدولي أن يقبل بذلك، أن الجولان هو حق لها". في المقابل قال السفير السوري بشار الجعفري إن سوريا "ستستعيد الجولان سلما أم حربا"، وإن إسرائيل برفضها الانسحاب من الجولان "فإنها تفتح الباب أمام خيارات أخرى". وأضاف أن "الولايات المتحدة فقدت صفة الوسيط في عملية السلام بعدما انحازت الى إسرائيل في احتلالها الجولان"، مؤكدا أن الجولان أرض سوريا وعلى إسرائيل الانسحاب منها بموجب قرارات الأمم المتحدة. وكانت الولايات المتحدة اعتادت على الامتناع عن التصويت على هذا القرار السنوي إلا أن السفيرة هايلي أعلنت الخميسس أنها ستصوت ضده لأنه "منحاز ضد إسرائيل" ولأن "النظام السوري غير جدير بحكم أي كان بسبب الجرائم الشنيعة التي ارتكبها بحق شعبه". تحديث 19:20 ت.غ قالت الولايات المتحدة إنها ستصوت الجمعة للمرة الأولى ضد قرار سنوي تصدره الأمم المتحدة يدعو إسرائيل لسحب سلطتها على هضبة الجولان، الأمر الذي قوبل بإشادة من مسؤولين إسرائيليين. وتشكل هضبة الجولان منطقة عازلة بين إسرائيل وسوريا مساحتها نحو 1200 كيلومتر مربع. وسيطرت إسرائيل على معظم الهضبة في حرب عام 1967 وضمتها إلى أراضيها في 1981 في تحرك لم يلق اعترافا دوليا. ويعتبر القرار الذي تصوت عليه اللجنة الرابعة في الجمعية العامة للأمم المتحدة في جلسة مفتوحة اليوم أن "المستوطنات الإسرائيلية في الأرضي الفلسطينية والجولان غير قانونية وتشكل عقبة أمام السلام"، ويطالب ​إسرائيل بوقف كل أشكال الاستيطان في هذه الأراضي. واعتادت الولايات المتحدة في السنوات السابقة على الامتناع عن التصويت على القرار، لكن مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي أعلنت أنها ستصوت ضد القرار خلال تصويت الجمعة في العاشرة صباحا بتوقيت نيويورك (3 مساء بتوقيت غرينتش). وقالت في بيان الخميس "لن تمتنع الولايات المتحدة بعد الآن عن التصويت عندما تجري الأمم المتحدة تصويتها السنوي عديم الجدوى بشأن هضبة الجولان". وأضافت "القرار متحيز بوضوح ضد إسرائيل، كما أن الفظائع التي لا يزال يرتكبها النظام السوري ضد شعبه تثبت أنه ليس أهلا لحكم أحد". وجاءت تصريحاتها بعد أن قال السفير الأميركي في إسرائيل ديفيد فريدمان في أيلول/سبتمبر إنه يتوقع أن تحتفظ إسرائيل بهضبة الجولان إلى الأبد في موافقة فيما يبدو على سيادتها على المنطقة. وأشاد مسؤولون إسرائيليون بالتحرك الأميركي. وقال وزير الأمن العام جلعاد إردان إن التحرك "مهم للغاية" مضيفا على تويتر "ما من عاقل يرى أنه يجب إعطاء (الجولان) للأسد وإيران".


اخبار اليوم