اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » قاعدة العند.. ميلشيات الحوثي تمارس الإرهاب من أجواء اليمن (فيديو)
قاعدة العند.. ميلشيات الحوثي تمارس الإرهاب من أجواء اليمن (فيديو)
قاعدة العند.. ميلشيات الحوثي تمارس الإرهاب من أجواء اليمن (فيديو)

قاعدة العند.. ميلشيات الحوثي تمارس الإرهاب من أجواء اليمن (فيديو)

12 يناير 2019


استهدفت ميلشيات الحوثي الانقلابية في اليمن عرضا عسكريا للجيش اليمني في قاعدة العند بطائرة من دون طيار، صباح اليوم، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.
وبحسب "سكاي نيوز"، أن ميلشيات الحوثي استهدفت معسكر العند بمحافظة لحج اليوم الخميس، خلف 6 قتلى و8 مصابين، حسب المعطيات الأولية.
كذلك تحدثت المعلومات الأولية عن مقتل قيادات عسكرية يمنية، وإصابة رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن بحري عبد الله سالم علي النخعي، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الزنداني، ورئيس جهاز الاستخبارات محمد صالح طماح، والقائد العسكري البارز جواس.
من جانبهم، أعلن الحوثيون تنفيذ هجوم جوي بطائرة مسيرة استهدفت قاعدة العند في لحج.
وتعد قاعدة العند من أهم وأكبر القواعد العسكرية باليمن، وتقع في منطقة العند بمحافظة لحج جنوب البلاد.
وتتزامن هذه التطورات مع تبادل التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة وميلشيات الحوثيين من جهة أخرى الاتهامات بخرق الهدنة المتفق عليها في مدينة الحديدة.
وقال مصدر صحفي لـ"سكاي نيوز" من داخل قاعدة العند العسكرية، إن طائرة من دون طيار ظهرت فوق المنصة التي كان يجلس عليها ضباط كبار عند نحو الساعة 9:30 بالتوقيت المحلي، وانفجرت فوقها.
وأوضح "أن الطائرة انفجرت على مسافة 300 متر تقريبا من مكان العرض العسكري، وأن الوقت بين سماع صوتها وانفجارها لم يتجاوز 7 ثوانٍ.
وأشار إلى أن الطائرة كانت تسير على ارتفاع منخفض، وهو ما حال على ما يبدو من إمكانية رصدها من مضادات الطائرات التي تنتشر فوق الجبال التي تحيط بالقاعدة العسكرية.
تكتسب قاعدة العند الجوية في محافظة لحج جنوبي اليمن أهمية إستراتيجية كبرى في الحرب التي تخوضها القوى المتحالفة لدعم شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي في وجه الميليشيات الحوثية ومواليهم من قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح.
موقع القاعدة الجغرافي على بعد 60 كيلومترا شمالي عدن يجعلها مفتاحا لتحصين الجنوب، بعد أن حررت عدن من قبضة الميليشيات الحوثية، كما يجعلها أيضا منطلقا للعمليات العسكرية جنوبي البلاد، ومفتاحا لتحرير تعز وأبين والضالع بالإضافة إلى لحج.
قاعدة العند الجوية هي الأكبر في اليمن، بناها الاتحاد السوفييتي إبان الحرب الباردة قبل الوحدة اليمنية في ثمانينيات القرن الماضي. وشهدت أهم المعارك في حرب الانفصال عام 1994، ثم اعتمدتها الولايات المتحدة مركزا لشن هجماتها على تنظيم القاعدة في اليمن.
وبعد انقلاب الحوثيين على الشرعية في اليمن بدعم من قوات صالح تمكنوا من احتلال القاعدة، وأخلى الأمريكيون جنودهم منها في مارس 2015، قبل أن تتمكن قوات المقاومة الشعبية مدعومة بالتحالف العربي الذي تقوده السعودية من استعادتها في أغسطس.
استعادة القاعدة تشكل ضربة قاصمة لميليشيات الحوثي وقوات صالح، إذ إن إحكام السيطرة عليها يقطع طريق الإمدادات القادمة لمليشيات الحوثي وصالح من صنعاء عبر خط تعز عدن بكل تفرعاته.
كانت قاعدة العند تحوي لواءين من القوات البرية، هما: اللواء 210 مشاة ميكا واللواء 201 مشاة ميكا، ولواءين من القوات الجوية، هما: اللواء 39 واللواء 90 طيران، وأقساما تابعة لكلية للطيران والدفاع الجوية، ومراكز تدريب على الطيران الحربي.
كذلك تضم القاعدة "هنغارات" وورشا لصيانة الطائرات ومتاريس ومرابض للطائرات، وهي أشبه بمدينة كاملة فيها مساكن للضباط وعائلاتهم، بالإضافة إلى مستشفى ومدارس.
وتمتد قاعدة العند على مساحة واسعة في الصحراء في منطقة خالية من السكان قريبة من ساحلي البحر الأحمر وخليج عدن، مما يسهل عمليات الإنزال لإمداد القاعدة بالسلاح أو الانسحاب منها عن طريق البحر.


اخبار اليوم