اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصري

انخفض في أحدها 18 قرشًا.. تحركات جديدة لأسعار الدولار ببعض البنوك

كتبت- دينا خالد:

ارتفع سعر الدولار في بنكي كريدي أجريكول والتعمير والإسكان، قرشا واحدا، إلى 17.58 جنيه للشراء، و17.68 جنيه للبيع.

بينما انخفض سعر الدولار في بنك الإسكندرية، بقيمة 18 قرشا، ليصل إلى 17.58 جنيه للشراء، و17.68 جنيه للبيع.

فيما استقر سعر الدولار في بنوك الأهلي المصري، ومصر، وأبوظبي الإسلامي، والعربي الأفريقي، وقناة السويس، والبركة، والقاهرة عند 17.58 جنيه للشراء، و17.68 جنيه للبيع.

واستقر سعر العملة الأمريكية في بنك التجاري الدولي عند17.57 جنيه للشراء، و17.67 جنيه للبيع.

وشهدت أسعار الدولار هبوطًا مفاجئًا أمام الجنيه خلال اليومين الماضيين، في البنوك، في حدود 27 قرشا، وذلك لأول مرة خلال شهور، حيث سجلت الأحد تراجعا يوميا هو الأكبر منذ نحو عامين.

وقال مصدر مسؤول بأحد البنوك العامة الكبرى، لمصراوي، أمس الأول، إن السبب وراء انخفاض الدولار هو الطلب المرتفع من الأجانب على الاستثمار في أدوات الدين الحكومية.

وأضاف المصدر أن مصر باعت بأكثر من مليار دولار أدوات الدين للأجانب خلال شهر يناير دخلت حصيلتها في البنوك المصرية.

وقال المصدر "نرى طلبًا للأجانب على أدوات الدين الحكومية، لذلك يبيعون الدولار ويشترون بالعملة المحلية، وهو ما يؤثر في سوق الصرف ويجعل هناك وفرة في الدولار".

ويأتي هذا التراجع بعد تصريحات طارق عامر محافظ البنك المركزي خلال مقابلة مع وكالة بلومبرج، الثلاثاء الماضي، والتي قال فيها إن سعر صرف الجنيه قد يشهد تحركًا بشكل أكبر في الفترة المقبلة، وذلك بعد إنهاء العمل بآلية ضمان تحويل أموال الأجانب.

وأكد عامر في تصريحاته أن المركزي ملتزم بضمان وجود سوق صرف حر خاضع لقوى العرض والطلب، عازيًا استقرار أسعار الصرف خلال الفترة الماضية إلى تحسن في الحساب الجاري، بسبب زيادة التحويلات، والسياحة والصادرات، والتحسن في التصنيف الائتماني لمصر.

وقال مصدر مسؤول في البنك المركزي، لمصراوي، الجمعة الماضية، إن شهر يناير شهد عودة قوية لاستثمارات الأجانب في أدوات الدين المصرية، لأول مرة منذ حوالي 9 أشهر.

وأضاف المصدر أن شهر يناير شهد تدفقات بقيمة مليار دولار من أموال الصناديق العالمية، بدلا من خروج الاستثمارات بما يتراوح بين مليار وملياري دولار كل شهر.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق