اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصري

ما هو حقل “ميراك” العملاق الثاني المنتظر للغاز في مصر؟

القاهرة- مصراوي:

"حدث العام الحالي بالنسبة لدانة غاز في مصر هو حفر بئر التنقيب في حقل ميراك بمنطقة امتياز شمال العريش"، حسبما يرى باتريك أولمان وارد، الرئيس التنفيذي لدانة غاز الإماراتية.

وأرجع وارد أهمية هذا الحقل إلى أنه يقع في منطقة تقول الشركة الإماراتية إنها ربما تصبح ثاني حقل عملاق للغاز بمصر في البحر المتوسط، بعدما أشارت بيانات سيزمية إلى وجود احتياطيات بها تقدر بنحو 20 تريليون قدم مكعبة.

ونقلت وكالة رويترز عن وارد أمس قوله إن هذه البيانات ستخضع للاختبار في أبريل أو مايو، عندما تبدأ أعمال الحفر في منطقة.

حقل ميراك البداية

يقول وارد إن حقل ميراك هوأحد 3 حقول لدانة غاز في منطقة الامتياز 6 شمال العريش التي حصلت عليها الشركة في 2014.

ويعد امتياز شمال العريش أول قطاع بحري لشركة دانة غاز، ويقع نسبيًا في منطقة استكشاف شرق دلتا النيل، بحسب ما تذكره الشركة على موقعها على الإنترنت.

وتبدأ الشركة في شهر أبريل أو مايو المقبل إخضاع بيانات سيزمية للحقل للبحث مع وجود احتمال بأن تتراوح احتياطاته ما بين 4 إلى 6 تريليونات قدم مكعبة، وفقًا للرئيس التنفيذي لدانة غاز.

وقال وارد في مقابلة أمس مع شبكة سكاي نيوز على هامش مؤتمر إيجيبس للبترول: "سيكون هذا بئرًا رئدًا لدانة غاز في حال نجاح المشروع".

وأضاف في تصرحيات منفصلة لوكالة رويترز "هذه إحدى النواحي فقط من منطقة حقل شمال العريش الذي يقع في شرق البحر المتوسط"، مشيرًا إلى أن "الحقول الثلاثة معا ربما تحوز احتياطيات بنحو 20 تريليون قدم مكعبة".

وتوقع وارد أن تبلغ استثمارات الشركة في تطوير منطقة امتياز 6 نحو 5 مليارات دولار، وسيتم إنفاقها خلال 10 إلى 12 سنة.

وقال وارد إن الاكتشاف ربما يكون عاملا أساسيا في تعزيز دور مصر كمركز إقليمي لتجارة الغاز ودعم إمداداتها إذا بدأت احتياطيات حقل ظُهر تتناقص.

وفي ديسمبر الماضي قالت دانة غاز إنها تلقت دفعة بقيمة 20 مليون دولار من الحكومة المصرية، وهي جزء من مستحقات الشركة لديها، وهو ما سيمكنها من المضي قدمًا في خططنا الرامية لحفر بئر ميراك الاستكشافي في المياه العميقة ضم القطاع السادس.

وتحوز مصر أكبر حقل للغاز في البحر المتوسط وهو حقل ظُهر العملاق والتي تبلغ احتياطاته نحو 30 تريليون قدم مكعبة.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق