عالم حواء

لماذا يتم ارتداء “الدبلة” في اليد اليسرى؟

في عام 1549 ميلاديا قامت الكنيسة الإنجيلية بإقرار وضع خاتم الدبلة باليد اليسري في اصبع البنسر، حتى يكون تقليد رسمي عند إتمام مراسم الزفاف، وجاء ذلك بهدف مخالفة عادات الكنيسة الأرثوذكسية.

 

وهي أول من استخدم الخاتم أو الحلقة الدائرية كما كان يُطلق عليه، كرمز للزواج أو للتعبير عن ارتباط شخصين معًا مدى الحياة، كانوا الفراعنة منذ حوالي 6000 عام على الأقل.

 

وبحسب المؤرخ الروماني، أبيان الإسكندري، فإن ارتداء خاتم الزواج في إصبع البنصر تحديدًا باليد اليسرى، يرجع إلى اعتقاد المصريين في ذلك الوقت إلى وجود وتر بهذا الإصبع يصل إلى القلب مباشرة، لأنه مركز العواطف.

 

فيما أرجعت بعض الروايات ارتداء الخاتم باليد اليسرى إلى ذلك الاعتقاد الذي كان منتشرًا في العصر الروماني إلى أهمية تلامس الحلقة الذهبية “الخاتم” بأحد أصابع اليد اليسرى للفتاة ليملأ قلبها بالعواطف.

 

وفي وقتنا الحالي، من المعروف والسائد ارتداء الخاتم بإصبع البنصر في اليد اليسرى في غالبية دول العالم، فيما عدا بعض القرى والمجتمعات الصغيرة التي تتمسك بعاداتها وثقافاتها المختلفة.

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق