أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

إغلاق المساجد وطوارئ.. كيف تعاملت شرطة نيوزيلندا مع أسوأ يوم في البلاد؟




كتب- محمود علي:

اتخذت شرطة نيوزيلندا، عدة اجراءات عقب الهجوم على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، راح ضحيته أكثر من 27 قتيلًا.

وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس، وطالبت المواطنين في المدينة بالابتعاد عن الشوارع والبقاء في منازلهم حتى إشعار آخر، وفق بي بي سي.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، إن التفاصيل بشأن الهجومين لا تزال غير واضحة، ولكنها اعتبرت الحادث "أسوأ يوم شهدته نيوزيلندا".

ووردت على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يعتقد أن منفذ الهجوم التقطها أثناء إطلاق النار على الضحايا.

وطلبت الشرطة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي عدم نشر وتبادل مقاطع الفيديو "المفجعة".

وروى أحد الناجين من الهجوم للتلفزيون النيوزيلندي ما شاهده قائلا إن "المهاجم أطلق النار على شخص في صدره"، موضحا أن الهجوم ربما "استغرق 20 دقيقة وسقط فيه 60 مصابا على الأقل".

وأعلنت هيئة الصحة في تفعيل خطة الطوارئ في المدينة وتشمل توفير أماكن للعلاج في المستشفيات، ولكن المتحدثة باسم الهيئة لم تكشف عن عدد الأشخاص الذين استقبلتهم المستشفيات.

وأخلت الشرطة ساحة الكاتدرائية في المدينة حيث كان الآلاف من الأطفال يشاركون في مسيرة تطالب بالتحرك ضد التغير المناخي.

وقال مفوض الشرطة "الموقف في كرياست تشيرش خطر وفي تطور مع وجود مسلح في المنطقة". وأضاف "الشرطة تتعامل مع الموقف بكل قدراتها ولكن الخطر يظل كبيرا".

وقال شهود عيان في مسجد النور، ويقع وسط مدينة كرايست تشيرش قبالة متنزه "هاجلي بارك"، إنهم شاهدوا جرحى ينزفون على الأرض أمام المسجد.

ويعتقد أن المهاجم استهدف أولا مصلى الرجال قبل أن يتوجه إلى مصلى السيدات في المسجد.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق