اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » قبل المذبحة..أحد الضحايا لمنفذ هجوم نيوزيلندا الإرهابي: أهلا أخي (فيديو)
قبل المذبحة..أحد الضحايا لمنفذ هجوم نيوزيلندا الإرهابي: أهلا أخي (فيديو)
قبل المذبحة..أحد الضحايا لمنفذ هجوم نيوزيلندا الإرهابي: أهلا أخي (فيديو)

قبل المذبحة..أحد الضحايا لمنفذ هجوم نيوزيلندا الإرهابي: أهلا أخي (فيديو)

15 مارس 2019


كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن ترحيب من قبل المصلين استقبل به "برينتون تارانت" منفذ هجوم مذبحة مسجد النور في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، الذي راح ضحيته عشرات القتلى والمصابين.
وذكرت أن أحد المصلين قابل المسلح قبل أن يبدأ هجومه ورحب به وقال له "أهلا أخي"، وسار معه ليدخله المسجد، وهو يعتقد أنه أتي للصلاة.
وأضافت أن الفيديو الذي صوره القاتل الذي عرف باسم برينتون تارانت خلال دخوله المسجد الذي قتل به 41 شخصا، أظهر صوت أول شخص قابله قبل هجومه المسلح، وهو يرحب به.
وأوضحت أن الضحية الذي استقبل منفذ الهجوم مجهولة الهوية حتى الآن، ولم يعرف تفاصيل عنه، مشيرة إلى أنه عرف على مواقع التواصل الاجتماعي كشخص متسامح دينيا.
وقال أحد النشطاء على "تويتر" الحب في وجه الكراهية. الله يوفقنا"، بينما كتب آخر ويدعى ياسين: " كم عدد الأرواح التي يحتاجها المسلمون لإثبات أن عقيدتهم ليست عنيفة؟ بطل التسامح الديني".
وذكرت الشرطة النيوزيلاندية، أن 4 أشخاص مشتبه بهم في الحادث الإرهابي، وقام أحدهم ببث الحادث بشكل مباشر خلال تنفيذه عبر تثبيت كاميرا على رأسه أثناء الهجوم وإطلاق النار على المصلين، ونشر بيانا على صفحته بـ"فيس بوك" قبل الحادث بساعات، أوضح فيه دوافعه، ووصف المهاجرين بالغزاة، وأشاد بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب واعتبره رمزا لـ "الهوية البيضاء المتجددة".
ودعت الشرطة الفنزويلية الجمهور إلى عدم نشر وتبادل مقاطع فيديو الحادث على الإنترنت، وقال فيس بوك إنه أزال حسابات المسلح على فيس بوك وإنستجرام، وإنه يعمل على إزالة أي نسخ من اللقطات الدموية.

هذا ليس فيلم رعب ولا لعبة الكترونية..
بل هذا ارهابي أوربا (مسيحي او يهودي)
يحمل سلاحاً مثبتاً عليه كاميرا واقتحم مسجداً بمدينه في نيوزيلندا وقتل490مسلم
لو كان هذا الارهابي مسلماً واقتحم كنيسة…لأنتفض العالم
الإرهاب لا دين له#Newzealand#هجوم_نيوزلندا_الإرهابي pic.twitter.com/lYKVVC2ukf

— ahmed (@el_nims) March 15, 2019


اخبار اليوم