اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » “أردوغان vs تارانت”.. لماذا هاجم منفذ حادث نيوزيلندا الرئيس التركي في بيانه؟
“أردوغان vs تارانت”.. لماذا هاجم منفذ حادث نيوزيلندا الرئيس التركي في بيانه؟
"أردوغان vs تارانت".. لماذا هاجم منفذ حادث نيوزيلندا الرئيس التركي في بيانه؟

“أردوغان vs تارانت”.. لماذا هاجم منفذ حادث نيوزيلندا الرئيس التركي في بيانه؟

16 مارس 2019


كتب – هشام عبد الخالق:
نشبت عداوة غير معروفة السبب، بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والقاتل الأسترالي برينتون تارانت، الذي ارتكب مذبحة في مسجدين بنيوزيلندا، أوقعت 49 شهيدًا و42 مصابًا حتى الآن، بحسب الروايات الرسمية للشرطة.

البداية، كانت من جانب القاتل، الذي وصف الرئيس التركي، في بيان مكون من 73 صفحة تقريبًا نُشر قبل تنفيذ جريمته البشعة، بأنه "أمير حرب"، وحرض على اغتياله.

وكتب تارانت، في البيان الذي نشره وأرسله إلى عدة جهات قبل تنفيذ الجريمة، أن أردوغان هو زعيم أكبر الشعوب المعادية لأوروبا.

وقال تارانت: "إن موت أردوغان سيؤدي إلى دق إسفين بين الغزاة الأتراك الذين يحتلون أراضينا، وبين الشعوب الأوروبية".

وتابع تارانت، أن موت أردوغان سيؤدي أيضًا لإضعاف سيطرة تركيا على المنطقة.

لم يسكت الرئيس أردوغان على هذا الهجوم الشنيع والتحريض على الاغتيال، وقال إن القاتل منفذ هجوم نيوزيلندا الإرهابي، نشر بيانًا يستهدف فيه "جميع المسلمين بالإضافة إلى بلادنا وشخصي أنا".

وأشار أردوغان، في خطاب أمس الجمعة، إلى أن القتلة الذين يعادون الإسلام، شنوا هجومًا بأسلحتهم على إخواننا المسلمين أثناء أدائهم لصلاة الجمعة، وبث فيديو الهجوم بشكل مباشر، مضيفًا "استشهد 49 من إخوتنا هناك، وأصيب 3 مواطنين أتراك".

ووصف أردوغان القاتل، بأنه شخص سافل ووضيع وبلا أخلاق.

وأشار أردوغان، في خطاب آخر اليوم السبت، إلى أن منفذ هجوم نيوزيلندا زين أسلحته التي استخدمها في المجزرة بأسماء أعداء الأتراك والمسلمين، بما فيها حصار فيينا الثاني ورموز طغاة الحملات الصليبية.

وقال أردوغان: "الإرهابي زعم بأنهم سيأتون إلى إسطنبول ليهدموا المساجد والمآذن.. يا عديم الشرف، إسطنبول ليست نيوزيلندا، وهجوم نيوزيلندا والرسائل الموجهة إلينا عبره ليست الأولى من نوعها".

وأعرب أردوغان عن أمله في أن تحاسب نيوزيلندا المجرم الذي ارتكب مجزرة أودت بحياة العشرات، وإنزال أشد العقوبة بحقه، وعلى أنه من غير المقبول أن يفلت القاتل بالبقاء مدة في السجن والخروج لاحقا، فهذا أمر لا تحمد عقباه.

يُذكر أن هجومًا إرهابيًا شهدته مدينة كريستشيرش النيوزيلندية، أودى بحياة 49 شهيدًا، وإصابة 42 آخرين بحسب بيانات الشرطة الرسمية.

وتم القبض على منفذ الهجوم واثنين آخرين، وتوجيه تهمة القتل إلى برينتون تارانت، البالغ من العمر 28 عامًا.

المصدر: مصراوي


اخبار اليوم