اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » اخبار عاجلة » كيف تحول موقف مسطرد من مقلب قمامة إلى واجهة حضارية؟ (صور)
كيف تحول موقف مسطرد من مقلب قمامة إلى واجهة حضارية؟ (صور)
كيف تحول موقف مسطرد من مقلب قمامة إلى واجهة حضارية؟ (صور)

كيف تحول موقف مسطرد من مقلب قمامة إلى واجهة حضارية؟ (صور)

17 أبريل 2019


كتب– محمد سامي:

منذ أيام معدودات، كانت العشوائية هي السمة الغالبة على المنطقة التي تطل على ترعة الإسماعيلية والتي تبدأ من بعد كوبرى الأميرية حتى كوبرى مسطرد وامتداده الذى يصل إلى الطريق الدائري، فتحول لمناخ ملائم لقطاع الطرق والبلطجية وسماسرة الكارتة ليفعلوا ما يحلوا لهم حتى أن جهود المحافظة وحى شرق شبرا الخيمة لم تردعهم.

معاناة شديدة كان يعانيها سكان مسطرد التي تتبع إداريا مدينة شبرا الخيمة وكذلك الركاب الذين يأتون يوميا من محافظة الشرقية من خلال طريق إسماعيلية الزراعي ومؤخرا طريق شبرا بنها الحر، من قطاع الطرق الذين أحدثوا مشكلات لا حصر لها، فضلا عن تعديات لا حصر لها على ترعة الإسماعيلية والتي تنبثق من نهر النيل وحفرتها شركة قناة السويس قبل حفر قتاة السويس نفسها وأكملها الخديوي إسماعيل وتبدأ من شبرا حتى مدينة السويس.

ما قامت به الشركة الوطنية لإدارة وتنمية الطرق التابعة لجهاز الخدمة الوطنية، يجعل اليوم من يذهب لهذه المنطقة لن يصدق ما حدث فيها، كل شئ تحول للنقيض تماما.

ورصد مصراوي أول صور لموقف مسطرد بعد تطويره حيث تحولت مظاهر القبح إلى جمال بعدما امتدت يد رحيمة لتنفذ ترعة الإسماعيلية مما آلت إليه، بعدما أعيد بناء الموقف بمواصفات قياسية ومُقسم كخطوط تتجه إلى معظم المناطق في محافظات الدلتا يسيطر عليه النظام، بالإضافة إلى وجود "كافيهات" يستريح من خلالها الركاب وكبار السن حيث تم تشغيل هذا الموقف نهاية شهر فبراير الماضي.

من جانبه قال الدكتور علاء عبدالحليم مرزوق محافظ القليوبية، إن أعمال التطوير في منطقة منطقة مسطرد تضم مرحلتين ، الأولي تقوم تحت إشراف وتنفيذ للشركة الوطنية لانشاء وتنمية وادارة الطرق بالقوات المسلحة حيث شملت إنشاء موقف مطور، بالإضافة إلى تطوير الكورنيش على امتداد ترعة الاسماعيلية بطول 5 كيلو متر بمواصفات قياسية ليكون متنفسا لسكان المنطقة وكل من يمر بها.

وأكد عبدالحليم، أن المشروع سينقل المنطقة نقلة حضارية وسيقضي على مشكلة الاشغالات والتكدسات المرورية، فضلا عن توفير فرص عمل للشباب وإضفاء المظهر الجمالي والحضاري للمنطقة.

وأشار أنه جرى إنشاء 11 باكية و48 محل وهايبر ماركت، بالإضافة إلى إنشاء ممشى وكورنيش ودورات مياه ومكتب أمن ومكتب لإدارة المرور، بالإضافة إلى مكتب خدمات للموقف، كما يشتمل التطوير أيضا على توسعة وتطوير ورصف شارع 15 مايو.

ما قام به جهاز الخدمة الوطنية لاقى إعجاب واستحسان المواطنين من سكان المنطقة أو المترديين عليها، حيث قال محمود جمال، شاب ثلاثيني، إن موقف مسطرد كان أشبه بمقلب القمامة، وكانت بلطجة السائقين هي من تحكمه.

كان محمود شاهدًا على بعض مظاهر استغلال السائقين، "في بعض الأحيان كان السائق يأخذ الأجرة مرتين بحجة ارتفاع أسعار البنزين لكن بعد تطوير الموقف من قبل القوات المسلحة وإشراف جهاز الخدمة الوطنية عليه تم السيطرة على الموقف بشكل كامل" يقول محمود.

وتابع: "أصبح الجميع في حالة التزام وأصبح الشكل حضاري باختلاف ما كان عليه منذ 3 أشهر".

المصدر: مصراوي


اخبار اليوم