أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةتحقيقات وملفات

ترامب يدين الهجوم الدموي على كنيس بولاية كاليفورنيا




أكدت سلطات ولاية كاليفورنيا الأمريكية أمس السبت مقتل شخص وإصابة 3 آخرين في إطلاق نار على معبد يهودي بكاليفورنيا.
وذكر مسئولون في مؤتمر صحفي أن الرجل الذي اعتقلته الشرطة للاشتباه بصلته بالحادث، تم تحديده كذكر أبيض يقيم بسان دييجو وعمره لا يتجاوز 19 عاما.
وذكر ستيف فاوس، رئيس بلدية منطقة باواي التي تضم الكنيس، لشبكة "إم إس إن بي سي" الإخبارية، أنه "كان لدينا أربعة أشخاص مصابين بأعيرة نارية وقد توفّي أحدهم"، مضيفا أنّ حاخامًا أصيب بيَده، وأنّ حياة الجرحى الآخرين ليست في خطر.
ووفقا للمسؤولين، شرع مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي أي) في استجواب المشتبه به واستعراض منشوراته على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتتولى السلطات حاليا استجواب ما يقدر بمائة شخص كانوا في المعبد اليهودي وقت إطلاق النار في كنيس تشاباد بمنطقة باواى، التي تبعد نحو 40 كيلو مترا شمالي سان دييجو.
وعقب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على حادث إطلاق النار قبل مغادرته واشنطن لحضور تجمع في ولاية ويسكونسن، قائلا "في هذه اللحظة تبدو كجريمة كراهية، خالص مواساتي للعائلات التي تأثرت".
وأضاف ترامب لاحقًا خلال لقاء عامّ في جرين باي (ويسكونسن، شمال) "هذا المساء، قلبُ أمريكا مع ضحايا عمليّة إطلاق النّار المروّعة داخل كنيس إنّ أمّتنا بكاملها في حداد وتُصلّي من أجل الجرحى وتُبدي تضامنها مع المجتمع اليهودي". وتابع "ندين بشدّة شرور معاداة السامية والكراهية التي يجب هزيمتها".
وقُتل 11 شخصًا قبل ستّة أشهر فقط، في 27 أكتوبر، في إطلاق نار داخل كنيس في بيتسبرج ببنسلفانيا (شرق). وكان هذا الهجوم الأكثر دمويّة ضدّ المجتمع اليهودي في الولايات المتحدة.
هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق