اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » الهجرة قضية أساسية في حملة الانتخابات الأوروبية
الهجرة قضية أساسية في حملة الانتخابات الأوروبية
الهجرة قضية أساسية في حملة الانتخابات الأوروبية

الهجرة قضية أساسية في حملة الانتخابات الأوروبية

28 أبريل 2019


(أ ف ب):

تعود مسألة الهجرة لتشكل موضوعا ساخنا في حملة انتخابات البرلمان الأوروبي الجديد بعدما أثارت الانقسام في أنحاء أوروبا طوال فترة البرلمان المنتهية ولايته التي استمرت خمس سنوات.

ولإلقاء الضوء على النقاش الدائر، في ما يلي ارقام تشمل أعداد الأجانب في الاتحاد الأوروبي وعدد طلبات اللجوء التي تلقتها دول الاتحاد الـ28:

المواطنون من خارج الاتحاد الأوروبي

بشكل إجمالي فإن نحو 7,5% من بين أكثر من 510 مليون شخص في الاتحاد الأوروبي لم يكونوا يحملون جنسية البلد الذين يعيشون فيه بتاريخ 1 يناير 2017، بحسب احصاءات يوروستات.

ومن بينهم 21,6 مليون شخص أو 4,2% من سكان الاتحاد بأكمله يحملون جنسية بلد من خارج الاتحاد الأوروبي، بحسب مكتب الاحصاءات الأوروبي. ونحو 16,9 مليون شخص من مواطني دولة أخرى من دول الاتحاد الأوروبي.

وكانت ألمانيا أكثر دول الاتحاد ترحيبا بالأجانب حيث استقبلت 9,2 مليون شخص، تليها المملكة المتحدة (6,1 ملايين) وإيطاليا (5 ملايين)، ثم فرنسا (4,6 ملايين).

وسجلت لوكسمبورغ أكبر عدد من الأجانب الذين أصبحوا يشكلون 48% من سكانها. أما بولندا ورومانيا فقد سجلتا أدنى عدد من الأجانب لم تتعد نسبتهم 0,6%.

تصاريح الإقامة

تمنح دول الاتحاد الأوروبي تصاريح الإقامة لمواطني دول من خارج الاتحاد للسماح لهم بالعمل أو الدراسة أو حتى الحصول على اللجوء فيها.

وتم إصدار نحو 3,1 مليون تصريح إقامة جديد في 2017، بحسب يوروستات. ومنحت بولندا أكبر عدد من هذه التصاريح (683 ألفا) تلتها ألمانيا (535 ألفا) وبريطانيا (517 ألفا) وفرنسا (250 ألفا).

وفي 2017 حصل الأوكرانيون على أعلى عدد من التصاريح التي تمنح لمواطني دول من خارج الاتحاد (662 ألفا)، تلاهم السوريون (223 ألفا) والصينيون (193 ألفا).

أزمة الهجرة

في 2015 شهد الاتحاد الأوروبي تدفقا غير مسبوق للاجئين عبر المتوسط، جاء معظمهم فرارا من الحرب وانعدام الاستقرار، خاصة من سوريا.

وقالت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة أن أكثر من مليون شخص دخلوا أوروبا من بينهم أكثر من 850 ألفا دخلوها عبر اليونان.

وكان نحو 56% منهم من سوريا، و24% من افغانستان و10% من العراق.

إلا أن عدد المهاجرين انخفض بشكل منتظم بعد ذلك. ففي 2016 انخفض العدد إلى نحو 363 ألفا بحرا و20 ألفا برا.

كما انخفض العدد الإجمالي للواصلين من جديد إلى 187 الفا في 2017 و144 الفا في 2018 عندما باتت اسبانيا المعبر الرئيسي إلى أوروبا مع عبور 65 ألف شخص حدودها.

وفي 2019 سجلت منظمة الهجرة وصول 18 الف مهاجر إلى الاتحاد في الفترة من يناير حتى منتصف ابريل.

طلبات لجوء

سجلت دول الاتحاد الأوروبي 580 الف طلب لجوء جديد في 2018، وهو نصف عدد الطلبات التي سُجلت خلال الذروة التاريخية في حركة الهجرة في 2015 عندما وصل 1,26 مليون مهاجر.

وشكّل السوريون مرة جديدة أكبر عدد من مقدمي طلبات اللجوء (80900 طلب)، بحسب يوروستات.

وتلاهم الافغان (41 ألفا) فالعراقيون (39600) ثم الباكستانيون والإيرانيون والنيجيريون والاتراك.

وفي فرنسا كان معظم المتقدمين بطلبات لجوء في 2018 من أفغانستان، تلاهم الالبان والجورجيون.

وبعد العدد القياسي الذي سُجّل في 2015، لم يتغير عدد طلبات اللجوء الأولية في الاتحاد الأوروبي عام 2016 حيث بلغ نحو 1,2 مليون، قبل أن يبدأ في الانخفاض الحاد في 2017.

عدد الموافقات على طلبات اللجوء

لا تمنح دول الاتحاد الأوروبي الموافقة على جميع طلبات اللجوء.

ففي العام 2018 وافقت دول الاتحاد على نحو 333 ألف طلب، بحسب يوروستات، وهذا العدد أقل بنسبة 40% مقارنة مع 2017 التي انخفض فيها عدد قبول الطلبات بنسبة 25% عن عام 2016.

وكان السوريون أكبر المستفيدين في 2018 حيث شكلوا 29% من الحاصلين على الموافقات، يليهم الافغان (16%) ثم العراقيون (7%).

أما الدول التي منحت أكبر عدد من أوضاع الحماية الخاصة مثل صفة اللاجئين، فكانت ألمانيا (139600)، تلتها إيطاليا (47900) ثم فرنسا (41400).

وكان السوريون والإريتريون الأوفر حظاً في الحصول على اللجوء مقارنة مع باقي الجنسيات حيث حظيت 88% من طلبات السوريين بالموافقة، بينما نال 83% من الاريتريين على الموافقة في 2018.

وتلاهم الأفغان (46%) والعراقيون (42%) والماليون (27%) والسنغاليون (20%) والالبان (5%).

المصدر: مصراوي


اخبار اليوم