اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » بالي الإندونيسية تبحث تبادلا لأراض في خلاف بشأن البناء في موقع تفجير
بالي الإندونيسية تبحث تبادلا لأراض في خلاف بشأن البناء في موقع تفجير
بالي الإندونيسية تبحث تبادلا لأراض في خلاف بشأن البناء في موقع تفجير

بالي الإندونيسية تبحث تبادلا لأراض في خلاف بشأن البناء في موقع تفجير

03 مايو 2019


جاكرتا- (د ب أ):

اقترح حاكم جزيرة بالي الإندونيسية اتفاقا لتبادل الأراضي بعدما رفض الناجون الأستراليون من تفجيرات بالي عام 2002 خطة ببناء مطعم متعدد الطوابق في أحد مواقع الهجوم، حسبما قالت إحدى الناجيات اليوم الجمعة.

ويريد الناجون وأقارب الضحايا الأستراليون أن يستخدم الموقع الذي كان يوجد فيه ملهى "ساري" الليلي كمتنزه سلام في الموقع ليحي ذكرى ضحايا الهجوم البالغ عددهم 202 من بينهم 88 أستراليا لقوا حتفهم في الهجوم الذي وقع في 12 أكتوبر 2002.

وانتقد رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، قرار الحكومة المحلية بالسماح لمالك الأرض ببناء مطعم متعدد الطوابق.

وقالت تيولينا ماربونج، أحد الناجيات الإندونيسيات، إن حاكم بالي، آي وايان كوستر، اقترح أمس الخميس أن تعطي الحكومة مالك الأرض قطعة أرض أخرى قريبة تبلغ مساحتها 800 متر مربع مقابل موقع ملهي ساري.

وقالت : "نأمل أن يكون مقترح الحاكم حلا".

والتقى حاكم بالي، والقنصل العام الأسترالي في بالي، هيلينا ستودرت، وممثلون عن الناجين في بالي أمس الخميس للتوصل لحل لهذه الأزمة.

ولكن لم يتم التوصل لاتفاق نظرا لأن المالك لم يكن حاضرا في الاجتماع.

كان موريسون قد قال في تغريدة الأسبوع الماضي إن قرار السماح ببناء مطعم في الموقع أمر "محزن للغاية".

وأضاف أن الحكومة الأسترالية وفرت الدعم والتمويل لبناء متنزه سلام في الموقع .

وتابع: "ستواصل الحكومة الأسترالية العمل مع السلطات الإندونيسية في إطار السعي لحل هذه القضية وضمان احترام ذكريات وأسر أولئك الذين قتلوا في الهجوم الإرهابي الصادم، بالشكل المناسب".

وتم تدمير ملهى ساري الليلي جراء انفجار سيارة مفخخة، بعد ثوان فقط من تفجير انتحاري في حانة باديز بار القريبة بمنتجع كوتا السياحي.

المصدر: مصراوي


اخبار اليوم