اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » 3 أدلة تثبت انقلاب قرار إعادة الانتخابات بإسطنبول على أردوغان
3 أدلة تثبت انقلاب قرار إعادة الانتخابات بإسطنبول على أردوغان
3 أدلة تثبت انقلاب قرار إعادة الانتخابات بإسطنبول على أردوغان

3 أدلة تثبت انقلاب قرار إعادة الانتخابات بإسطنبول على أردوغان

08 مايو 2019


بعد قرار لجنة الانتخابات التركية، بإعادة الانتخابات المحلية بإسطنبول، ورضوخها لرغبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي استمر في ضغطه بكل السبل حتى تحققت رغبته في إعادة الانتخابات التي كشفت انخفاض شعبية حزب العدالة والتنمية الحاكم، واتساع قاعدة رافضيه، بزعم أنها شهدت مخالفات كثيرة، انقلبت الطاولة على أردوغان، وتكشفت ديكتاتوريته الحقيقية التي أخافت المستثمرين وأثرت سلبا على اقتصاد بلاده.
انتقادات
ووجهت دول أوروبية انتقادات إلى السلطات التركية بشأن إعادة الانتخابات البلدية في إسطنبول، كما طالب الاتحاد الأوروبي لجنة الانتخابات التركية بتوضيح أسباب قرارها دون تأجيل، بينما قال وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إن قرار إعادة الانتخابات غير مفهوم، وانتقدت أيضا الحكومة الفرنسية الأمر، وقال عضو البرلمان الأوروبي البلجيكي جاي فرهوفستات إن تركيا تنجرف نحو الديكتاتورية، بينما انتقدت الخارجية الأمريكية الأمر وأكدت أنه عندما تجرى عملية انتخابية حرة ونزيهة وشفافة، يجب أن يتم احترامها من قبل جميع الأطراف، حتى يتم الاعتراف بإرادة الناخبين عبر النتائج.
احتجاجات
ونظمت احتجاجات في إسطنبول عقب الإعلان عن إعادة الانتخابات في 23 يونيو المقبل، وتجمع المئات من سكان إسطنبول في عدد كبير من أحياء المدينة يضربون الأواني ويرددون هتافات ضد الحكومة، معبرين عن رفضهم لإعادة الانتخابات، وأعربوا عن مخاوفهم من أن تشهد الانتخابات المقبلة عمليات تزوير.
مخاوف المستثمرين
العديد من رجال الأعمال أعربوا أيضا عن مخاوفهم من ديكتاتورية أردوغان التي تزداد يوما بعد يوم، وأوضحت وكالة "رويترز" أن المستثمرين متخوفين من إنشاء استثمارات بأنقرة أو دخول السوق التركية خوفا من تعرضهم لضغوطات تتسبب بخسائر لهم، وهو ما سيزيد من انهيار الاقتصاد، وجاء ذلك بالتزامن مع هبوط الليرة التركية لـ 0.7 % لتتجاوز حاجز الـ6 ليرات للدولار، وهو أسوأ مستوى لها منذ شهور، وقال الخبير الاقتصادي الأمريكي إيليا جوفشتاين إن الأمر ذكر المستثمرين مرة أخرى بالحالة الهشة والمتآكلة للمؤسسات الديمقراطية في تركيا.
وسائل الإعلام
وسائل الإعلام العالمية أيضا انقلبت على أردوغان، ووجهت انتقادات لاذعة له، موضحة أن أردوغان مارس ضغوطا شديدة على أعلى هيئة انتخابية ببلاده من أجل إعادة الانتخابات، وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الديمقراطية ماتت في تركيا بعد قرار إعادة الانتخابات، موضحا أن القرار يعتبر انقلابا على شرعية الصندوق، فيما ذكرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، أن القرار مخالف للقانون وتسبب بفرار المستثمرين من تركيا.


اخبار اليوم