اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » أفلام - اخبار الافلام والنجوم » طارق الكاشف: «لآخر نفس» يكسر احتكار الرجال دراما الأكشن
طارق الكاشف: «لآخر نفس» يكسر احتكار الرجال دراما الأكشن
طارق الكاشف: «لآخر نفس» يكسر احتكار الرجال دراما الأكشن

طارق الكاشف: «لآخر نفس» يكسر احتكار الرجال دراما الأكشن

09 مايو 2019


يشارك المؤلف طارق الكاشف فى الموسم الرمضانى الحالى بمسلسل «لآخر نفس»، الذى شارك فى كتابته، إلى جانب كل من المؤلف الراحل عبدالله حسن، والمؤلف أمين جمال، وتقوم ببطولته الفنانة ياسمين عبدالعزيز، وعدد كبير من نجوم الدراما، من بينهم الفنان فتحى عبدالوهاب، وإيهاب فهمى، وأحمد العوضى، وأحمد صلاح حسنى، وهو من إخراج حسام على. «الدستور» حاورت طارق الكاشف، لمعرفة كواليس المسلسل، والوقوف على تفاصيل العمل مع ياسمين عبدالعزيز، التى تعود إلى الدراما بعد فترة من الغياب عن الشاشة الفضية.
■ بداية.. من أين جاءت فكرة المسلسل؟ وكيف استقبلتها ياسمين عبدالعزيز؟
– جاءت فكرة المسلسل فى حياة المؤلف الراحل عبدالله حسن، وبالفعل انتهينا من كتابة بعض الحلقات معًا قبل رحيله، وبعد ذلك بفترة قمنا بعرض فكرة المسلسل على «ياسمين»، ولاقت إعجابها بشكل كبير جدًا، لنعمل بعدها مباشرة على تطوير الفكرة، من خلال جلسات عمل كثيرة ومكثفة، حتى توصلنا إلى الشكل النهائى للمسلسل، الذى يقدم ياسمين عبدالعزيز بشكل جديد ومميز إلى الجمهور.
■ ما الأساس الذى يقوم عليه نظام ورشة الكتابة؟
– نظام ورشة كتابة المسلسل قائم على طرح الأفكار ومناقشتها بشكل جماعى أكثر من أى شىء آخر، وذلك لخلق مساحة واسعة للأفكار المختلفة والمتنوعة، وكذلك عرض وجهات النظر المتبادلة، ثم تأتى مرحلة صياغة كل الأفكار وانتقاء أكثرها ملاءمة للرؤية الأساسية، وبعد ذلك نقوم بترتيب الأحداث للوصول لأفضل نتيجة ممكنة.
■ هل استغرقتم وقتًا كبيرًا للانتهاء من كتابة الحلقات؟
– استمرت كتابة حلقات المسلسل ما يقرب من الثلاثة أشهر، وانتهينا من كتابة جميع الحلقات منذ ما يقرب من شهر، وحرصنا خلال تلك المدة على الاهتمام بجميع التفاصيل أثناء جلسات ورشة الكتابة، ليخرج العمل على المستوى الذى يتناسب مع جمهور الفنانة ياسمين عبدالعزيز.
■ ماذا عن الشكل الجديد الذى تقدمه ياسمين عبدالعزيز فى المسلسل؟
– لقد تعمدت «ياسمين» أن تقدم عملًا مختلفًا عن كل ما قدمته فى مشوارها الفنى، وبالفعل حرصنا على ظهورها بشكل يفاجئ الجمهور، بابتعادها عن اللون الكوميدى، الذى اعتادت تقديمه خلال أعمالها فى الفترة الماضية، كما أن المسلسل، الذى ينتمى للأكشن، يعد الأول من نوعه بالنسبة إلى البطولة النسائية الدرامية، فى ظل سيطرة الرجال على بطولة الأعمال الدرامية من هذا النوع التشويقى، لذلك يعد «لآخر نفس» تجربة مختلفة ومميزة لياسمين عبدالعزيز ولفريق العمل، كما يعد تحديًا كبيرًا بالنسبة لنا، ونراهن على نجاحه.
■ هل تتخلى ياسمين عبدالعزيز عن الكوميديا تمامًا خلال أحداث المسلسل؟
– العمل لا يحتوى على أى نوع من أنواع الفكاهة، ويمكن القول إنه لا يوجد به «إفيه» واحد، فقصته تعتمد بشكل كامل على تشويق الجمهور لمعرفة الأحداث فى كل حلقة. أما «ياسمين» فتقدم شخصية «المهندسة» وهى إنسانة طبيعية جدًا متزوجة ولديها أبناء لكنها تجد نفسها فجأة وسط أحداث صعبة وغامضة وتواجه مواقف لا تعرف عنها شيئًا تقلب حياتها رأسًا على عقب، ما يدفعها لمحاولة كشف الغموض الذى تجد نفسها به وتبدأ رحلتها فى البحث عن الحقيقة.
والحلقات تطرح العديد من التساؤلات على الجمهور، وإن كان المشاهد فى بعض الأوقات سيعلم بعض الحقائق التى تجهلها البطلة أو يكتشفها معها، خاصة أن كل معلومة تفتح أمامها عددًا جديدًا من الألغاز والتساؤلات.
■ كيف كانت كواليس العمل فى المسلسل؟
– الكواليس كانت غاية فى الروعة، فكل ممثل أتقن الدور الذى يقدمه بشكل كبير، كما أن ياسمين عبدالعزيز كانت مبهرة ومثلت مفاجأة لكل الموجودين داخل اللوكيشن بسبب أدائها المتميز، وإتقانها الشخصية التى تقدمها.
وأعتقد أن هذه الشخصية ستظهر إمكانيات «ياسمين» الكبيرة فى التمثيل وقدرتها على تقديم جميع الأدوار، لا الكوميدية فقط، خاصة أنها مثلت المسلسل بمشاعر صادقة ونجحت فى تجسيد مشاعر الحزن بشكل كبير.
■ ماذا عن باقى أبطال المسلسل؟
– كل ممثل فى هذا العمل لعب دوره بشكل مميز وقدمه فى إطار مختلف عما اعتاده من قبل، ويجب القول إن الفنان فتحى عبدالوهاب يعد مكسبًا لفريق العمل وإضافة حقيقية فى ظل قدراته كممثل متميز بشكل لا يمكن وصفه، وهو ما يفعله فى كل عمل يشارك به. كما أن الفنان إيهاب فهمى لعب أيضًا دورًا متميزًا ضمن الأحداث، وكذلك الفنانان أحمد العوضى وأحمد صلاح السعدنى، فيما قدم الفنان محمد عز دورًا سيكون مفاجأة لكل الناس.
ولا يجب أن ننسى هنا المجهود الكبير الذى بذله المخرج حسام على والمصورون الذين نجحوا فى تقديمه بصورة متكاملة.
■ هل تتوقع أن يكون المسلسل قادرًا على المنافسة فى الموسم؟
– أعتبر هذا العمل خطوة متميزة فى مشوارى الفنى وأشعر بسعادة بالغة بالتعاون مع فريق العمل ككل، وأرجو أن أكون قد وُفقت فيما قدمت، وأن يلاقى المسلسل رد فعل جيدًا كما أتمنى.


اخبار اليوم