أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

ألمانيا وبريطانيا يوجهان تحذيرًا شديد اللهجة لإيران حول الاتفاق النووي


وجهت كل من ألمانيا وبريطانيا، اليوم الإثنين، تحذيرا شديد اللهجة لإيران من تجاوز حدود مخزونات اليورانيوم المنصوص عليها في الاتفاق النووي المبرم عام 2015.
ورفض وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، التحذير الإيراني، وشدد على ضرورة أن تلتزم طهران بتعهداتها الواردة في الاتفاق.
وقال ماس بعد محادثات مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورج: "لقد أعلنا في السابق أننا لن نقبل بأقل مقابل.. الأمر متروك لإيران للالتزام بتعهداتها".
وأضاف: "بالتأكيد لن نقبل التراجع عن الالتزامات من جانب واحد".
وردد متحدث باسم الحكومة البريطانية ذلك قائلا: "إن الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق أوضحت باستمرار أنه لا يمكن الحد من الالتزام"، مشيرا إلى أن إيران لا تزال في الوقت الحالي ضمن التزاماتها النووية، وأنهم ينسقون مع الشركاء الأوروبيين بشأن الخطوات التالية.
من جهتها، صرحت مفوضة الاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية، فيديريكا موجيريني، بأن "التقييم لن يكون قائما أبدا على تصريحات، بل على حقائق، وعلى التقييم الذي تجريه الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
وحذرت في ختام الاجتماع من أن النزاع سيكون "في غاية الخطورة"، مؤكدة أنه "لن يستفيد أحد من ذلك".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق