اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة


الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » تغييرا للمفاهيم المعتادة.. تفاصيل برنامج ترفيهي للاجئين تدعمه الأمم المتحدة
تغييرا للمفاهيم المعتادة.. تفاصيل برنامج ترفيهي للاجئين تدعمه الأمم المتحدة
تغييرا للمفاهيم المعتادة.. تفاصيل برنامج ترفيهي للاجئين تدعمه الأمم المتحدة

تغييرا للمفاهيم المعتادة.. تفاصيل برنامج ترفيهي للاجئين تدعمه الأمم المتحدة

25 يونيو 2019


دعمت الأمم المتحدة برنامج ترفيهي جديد يهدف إلى تغيير المفاهيم حول مصير اللاجئين والذي يسلط الضوء على الموهوبين في الرقص والشعر والغناء وغيرها من المواهب الأخرى، فمن حفلات الرقص إلى مهرجانات الطعام والمشي لمسافات طويلة في المناطق الحضرية، شارك ملايين الأشخاص حول العالم في أحداث نهاية الأسبوع الماضي للاحتفال باليوم العالمي للاجئين، في الوقت الذي تم فيه اقتلاع أعداد كبيرة من الأطفال والنساء والرجال من جراء الحرب والاضطهاد.
أولى المحطات
وفي صقلية، أولى المحطات التي بدأ من خلالها برنامج دعم مواهب اللاجئين الموهوبين، كان هناك الشاعر والراقص والمغني بين أولئك الذين أظهروا مهاراتهم المختلفة.
مواهب نادرة
وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، شارك في البرنامج الترفيهي لاجئون موهوبون من عدة دول منها نيجيريا وسيراليون وكولومبيا بهدف إعادة تشكيل السرد حول المهاجرين، والتذكير بأن اللاجئين هم أشخاص فريدون مثل الآخرين يتمتعون بمواهب عديدة ويستطيعون المشاركة في تقدم العالم.
13 متسابقا
ويعد البرنامج الترفيهي لدعم اللاجئين الموهوبين، هو أول حدث من نوعه يعقد على المستوى الدولي، ويشارك فيه عشرات الأشخاص الذين يبحثون عن مأوى هربًا من البلدان التي مزقتها الحرب وكذلك ضحايا الاتجار بالبشر.
وضم البرنامج الترفيهى الذي تدعمه الأمم المتحدة 13 متسابقًا شاركوا بمواهب عديدة متمثلة في الغناء والموسيقى والمسرح والفن والشعر، وذلك أمام لجنة تحكيم تضمنت الممثل البريطاني الشهير دوجلاس بوث.
طرق الازدهار
وقال ماركو روتونو، المسئول الصحفي في صقلية لمفوض الأمم المتحدة السامي لشئون اللاجئين (UNHCR) الذي دعم الحدث إلى جانب 20 مجموعة إغاثة أخرى: يعد هذا البرنامج أكثر من مجرد عرض للمواهب، فهو يعمل على إظهار الأشياء التي نحتاجها للازدهار في الحياة والتي تتمثل في: "الثقة، الكبرياء، الأصدقاء، المجتمع والأمل".. كلها أمور يختبرها المتسابقون وجميع المعنيين بهذا الأمر.
مغزٍ خاص
وفاز في البرنامج الترفيهي الذي تدعمه الأمم المتحدة، شاعرة نيجيرية تبلغ من العمر 18 عامًا، وتدعي هانا إيموردي، لتقديمها شعرًا بعنوان The Journey، مكرسًا لأولئك الذين يشككون في اللاجئين وتوضيح مغادرة الملايين لبلادهم بسبب الحرب والفقر أو الدين، مؤكدة أنهم بحاجة لاحتضانهم وليس لطردهم، وناشدت المواطنين بأن يسعوا لتغير أنفسهم قبل أن يطالبوا بتغيير العالم.
وكان من بين المتسابقين النهائيين مغني ريجي يبلغ من العمر 23 عامًا من سيراليون، والذي وصل إلى صقلية من ليبيا، وراقصة محترفة عمرها 37 عامًا من كولومبيا، تدعى داروين ميدرانو.
اقرأ ايضًا:
"خطوة مع اللاجئين".. حملة للتضامن مع الباحثين عن الأمان

يختلف البرنامج الذي تدعمه الولايات المتحدة عن أي برنامج مواهب أخرى، كونه يدعم موهوبين عاشوا جميعهم تجارب صادمة متمثلة السيئة والعنف والاتجار بالبشر إلى جانب إجبارهم على ممارسة الدعارة أو العبودية، وذلك قبل أن يتمكنوا من الفرار إلى إيطاليا عبر ليبيا.


اخبار اليوم