اخبار مصرالأخبار المصرية

توقيع 4 اتفاقيات.. تفاصيل زيارة رئيس الهيئة العربية للتصنيع إلى ألمانيا

كتب – محمد سامي:

شهدت زيارة الفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، إلى ألمانيا عدة لقاءات مكثفة خلال زيارته التي ضمت وفد رسمي، حيث حضر المنتدى الاقتصادي العربي الألماني المنعقد بالعاصمة برلين.

وزار الفريق عبدالمنعم التراس، مقر شركة بومبارديه بمدينة كاسل، حيث أكد على أهمية الاستفادة من الخبرات الألمانية المتميزة في مجال السكك الحديدية.

وشدد "التراس"، في بيان اليوم السبت، على تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي للهيئة، بسرعة تطوير وتحديث السكك الحديدية وتعميق التصنيع المحلي، وفقًا لأحدث التكنولوجيات الحديثة.

وأوضح رئيس الهيئة العربية للتصنيع، أنه تفقد خطوط الإنتاج للشركة العالمية المتخصصة في تصنيع جرارات السكك الحديدية، والاطلاع على أحدث تكنولوجيا جرارات الديزل والجرارات الكهربائية، مشيرا إلى عقد مباحثات مع رئيس مجلس الإدارة والمسئولين بالشركة، بهدف نقل وتوطين التكنولوجيا، وتعميق التصنيع المحلي في مجال الجرارات لمصنع سيماف التابع للهيئة العربية للتصنيع، والمتخصص في تصنيع الوحدات المتحركة.

وأعرب عن إعجابه بما شاهده من جرارات متنوعه تفي باحتياج وزارة النقل، وكذا ملاءمتها لمطالب السكك الحديدية المصرية من حيث كفاءة التشغيل وبرامج الصيانة.

من جانبهم، أشاد وفد شركة بومبارديه العالمية بالخبرات والقدرات التصنيعية المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع في مجال السكك الحديدية، معربين عن تطلعهم لتعزيز التعاون خاصة في ظل مناخ الإستثمار الآمن الجاذب للاستثمارات الذي تشهده مصر وقوة وعمق العلاقات المصرية الألمانية.

كما أكد الفريق عبدالمنعم التراس، على أهمية الاستفادة من الخبرة الألمانية المتميزة، في مجال نقل وجمع وإدارة منظومة المخلفات ومعدات النظافة، مشددًا على توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالاهتمام بمنظومة إدارة المخلفات ونظافة البيئة والمحافظة على المظهر الحضاري للمدن والشوارع المصرية بالتنسيق الكامل مع كل من وزارة التنمية المحلية ووزارة البيئة ووزارة الإنتاج الحربي.

وأبدى "التراس"، إعجابه بما شاهده من منتجات عالية الجودة تفى بكافة احتياجات السوق المصري، موضحا أنه تم بحث تعميق التصنيع المحلي والتعاون والشراكة لإنشاء مصنع مشترك لإنتاج هذه المعدات بالهيئة العربية للتصنيع، بهدف تلبية احتياجات السوق المحلي والمنطقة العربية، وفتح منافذ للتصدير لأفريقيا.

وأعرب المسئولون بشركة كارشر الألمانية، عن تطلعهم لإقامة شراكة مع الهيئة العربية للتصنيع، نظرا لما تمتلكه من إمكانيات تكنولوجيه متميزة، وكوادر بشرية على درجة عالية من التدريب والكفاءة، مشيدين بمناخ الاستقرار الذي تشهده مصر حاليا، والنمو المبشر للاقتصاد المصري، مما يجعل من مصر نافذة للعبور لإفريقيا والمنطقة العربية.

وأكد على توافر الإرادة السياسية الحقيقية لدفع عجلة التنمية بمصر، مشددًا على متابعة الرئيس عبدالفتاح السيسى وتوجيهاته لتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا بالتعاون المشترك والشراكة الحقيقية مع الخبرات العالمية.

وفى إطار حصاد أنشطة الفريق عبد المنعم التراس بألمانيا، تم التوقيع على اتفاقية تعاون بين الهيئة العربية للتصنيع وشركة "الوايلر" الألمانية وشركة "الوايلر الفريد" للطلمبات (شريك الشركة في مصر) لإنتاج المضخات عالية الكفاءة، كما تم توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة العربية للتصنيع وشركةAqseptence Group GmbH وشركة أولاد فريد حسين في مجال إمدادات المياه ومعالجة المياه.

وأيضًا تم توقيع اتفاقية تعاون بين الهيئة العربية للتصنيع وشركة Oddesse Pumpen- und Motorenfabrik GmbH الألمانية وشركة الوايلر الفريد للطلمبات في مجال المضخات عالية الكفاءة، بالإضافة إلى توقيع خطاب نوايا للتعاون بين الهيئة العربية للتصنيع وشركة DMG MORIلشراء أدوات وآلات من الشركة الألمانية، وكذا اتفاقية تدريب الكوادر المصرية على استخدام هذه الآلة.

وأشاد" التراس" بالتجربة التنموية الألمانية والتي تمثل نموذجا يحتذي به حيث استطاعت تحقيق معجزة صناعية ، مشيرا إلى أن كبرى الشركات الألمانية العالمية أبدت تطلعها للتعاون والشراكة الحقيقية وضخ المزيد من الإستثمارات بمصر.

كما أوضح " التراس" أنه لمس داخل الهيئة العربية للتصنيع إقبال كم ضخم جدًا من الشركات العالمية من كافة دول العالم، وأبدوا رغبة حقيقية للإستثمار بالسوق المصري، لأنهم يعرفون جيدا أن مصر بوابة للعالم العربي والافريقي, فضلا عن اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والإتحاد الأوروبي ستسمح بتصدير المنتجات لأوروبا بالمواصفات العالمية.

وأضاف "التراس"أن مصر الآن تتوجه نحو تطوير الصناعة من خلال نقلة حقيقية تواكب العصر والتي لن تتحقق سوى بالتعاون وتبادل الخبرات مع دولة صناعية كبرى مثل ألمانيا، خاصة وأن الشركات الألمانية شركات عملاقة تتسيد الأسواق في أوروبا وتمتاز بالدقة المتناهية، فكان ضروريا التعاون مع الجانب الألماني والاستفادة منه والتعلم منه ونقل التكنولوجيا الحديثة لكونه شريكا قويا قادرا على تطوير الصناعة المصرية مستندا على أدوات وإمكانات وخبرات مهمة وضخمة وفعالة.

وأوضح الفريق التراس أن تطوير الصناعة في مصر والتصنيع المشترك ونقل التكنولوجيا إليها من الدول المتقدمة وتدريب العمالة والمهندسين وتوطين هذه التكنولوجيا أمر ضرورى جدا، مشيرا إلى أن موافقة دول صناعية متقدمة على نقل التكنولوجيات المتقدمة الحرجة الخاصة بها لمصر يعد انجازا حقيقيا ونقلة كبيرة ي العلاقات بين البلدين، بعد أن كانت هذه التكنولوجيا في الماضي حكرا على الدول الصناعية الكبرى فقط.

وأشار إلى أن شركة "دى ام جي موري"، الألمانية عندما تقرر فتح بابها وتوفير كامل إمكاناتها للتعاون مع مصر، من خلال الهيئة العربية للتصنيع فهو حدث كبير ومهم جدا، لأن شركة بهذا الحجم من الضخامة والأهمية "تصنع الصناعة" بالتأكيد أمر مهم سيعود بالفائدة على تطور الصناعة المصرية.

وأضاف "التراس" أن رئيس مجلس إدارة شركة "دي ام جى موري" الألمانية قرر تطوير وتحويل أحد مصانع الهيئة العربية للتصنيع نحو الرقمنة الكاملة واستخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة فى التشغيل، وهو الحدث الأول من نوعه لتشغيل أحد المصانع المصرية بنظام الرقمنة الكاملة ليواكب الثورة الصناعية الرابعة، موضحا أن هذا التطوير سيكون منحة مجانية من شركة "دى إم جي موري" الألمانية.

وأشار إلى أن الشركة الألمانية ستقوم بإنشاء مركز متميز بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع للتدريب الفني علي ماكينات "السي إن سي" استعدادا لمشاركة مصر في منافسات كأس العالم الصناعي "للسي إن سي"، وهي منافسات بين الدول الصناعية الكبري في ماكينات "السي إن سي" والتصنيع ويعقد علي مستوي العالم كل أربع سنوات وسيعقد هذا العام في أكتوبر المقبل بمدينة كازان الروسية، لكن مصر من المقرر أن تشارك للمرة الأولى في تاريخها في الدورة بعد المقبلة في عام 2023.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق