أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالمية

جدل أمريكي بريطاني بمجلس الأمن بشأن الهجوم على مركز المهاجرين بليبيا

سلطت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية، اليوم الخميس، الضوء على مشادة بين الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا خلال جلسة بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإدانة الهجوم على مركز المهاجرين في ليبيا.
وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى أن الولايات المتحدة وبريطانيا تحدثتا بطريقة مثيرة للجدل حول الدعوة لوقف إطلاق النار بعد الهجوم على مركز المهاجرين في ليبيا.
وصوتت كل من فرنسا والصين وبريطانيا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على إدانة الهجوم ودعوا لوقف الإجراءات العسكرية والعودة إلى المحادثات السياسية، لكن الولايات المتحدة رفضت الانضمام إليهم، وهذا يعني أن الاقتراح تم نقضه ما أثار حدة النزاع بينهم.
وعلي الرغم من أن مسئولي واشنطن وصفوا الهجوم بأنه "بغيض" إلا أنهم رفضوا الدعوة إلى هدنة مؤقتة في الحرب الأهلية، وقالوا إنهم يحتاجون لدراسة جيدة قبل الموافقة على أي نص مطروح.
كما رفضت روسيا دعم البيان الذي تم تصعيده من قبل الجانبين حول الهدنة والالتزام بوقف إطلاق النار، وحث رئيس المجلس جوستافو ميزا كوادرا على التحلي بالصبر قائلًا: "سيكون لدينا بيان صحفي، لكننا ما زلنا نناقشه".
وخلال الجلسة الطارئة المؤلفة من 15 عضوًا لصياغة رد بشأن الهجوم على مركز احتجاز تاجوراء، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى إجراء تحقيق مستقل في الإضراب.
وقال جوتيرش: إن الأمم المتحدة تابعت أحداث مركز الاحتجاز المعين وحذرت الطرفين من مهاجمة المدنيين في الداخل، وأن قرب المركز من موقع عسكري قريب جعله هدفًا للغارات الجوية، وفقًا لتشارلي ياكسلي، المتحدث باسم وكالة الأمم المتحدة للاجئين.
اقرأ ايضًا: قصف مركز تاجوراء.. صفقة طائرات مشبوهة تكشف مجرم الحرب في ليبيا

يذكر أنه قتل ما يصل إلى 120 شخصًا أمس الأربعاء، بعد استهداف مركز احتجاز للاجئين في طرابلس بغارة جوية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق