اخبار مصرالأخبار المصرية

الرئاسة: اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية إنجاز كبير لمصر



نيامي- (أ ش أ):

قال السفير بسام راضى المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إن جدول أعمال القمة الاستثنائية الأفريقية فى نيامى شهد تحولا كبيرا حيث تضمن إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الافريقية، لافتا إلى أن أفريقيا تشهد حاليا تحولات جذرية فى كافة المجالات.

وأضاف السفير بسام راضى أن اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية تتسق مع رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسى التي تركز على ضرورة ربط الدول الأفريقية لدعم التجارة البينية لاستغلال الموارد الطبيعية والبشرية التي تزخر بها القارة الأفريقية، منوها إلى أن اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية سوف تفتح مجالات مواتية للتكامل التجارى وتعزيز التجارة البينية بين دول القارة وتعزز مكانتها فى التعامل مع المؤسسات الدولية.

وأشار إلى أن القمة الاستثنائية الأفريقية ستتبنى توصيات لتحقيق التكامل التجارى وتعزيز التجارة البينية بين القارة الأفريقية، لافتا إلى أن الدول الأفريقية حققت الكثير على طريق الاندماج الإقليمي إلا أنه رغم ذلك لا يزال الكثير أمام افريقيا لتحقيقه.

وحول إعلان الرئيس السيسي اطلاق اتفاقية منطقة التجارة الحرة الأفريقية رسميا في قمة نيامي، قال السفير بسام راضى إن الاعلان يمثل حجر زاوية وأساس للعمل الأفريقى المشترك، ويتواكب مع فكر الرئيس السيسي فى ربط الدول الافريقية من خلال إنشاء بنية تحتية قارية تسهم فى تعزيز التكامل فى التجارة البينية الأفريقية التى تعد الأقل على مستوى العالم رغم غناها بالموارد الطبيعية.

وأشار إلى أن قمة نيامي استثنائية، وليست دورية، مشيرا إلى أن دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية حيز التنفيذ حدث مهم وناتج مجهود كبير لكل الدول بالاتحاد.

وقال السفير بسام راضى إن اتفاق التجارة الحرة القارية يعد انجازا كبيرا لمصر، مشيرا إلى أن قمة تنسيقية سوف تعقد الاثنين، في نيامي بمشاركة زعماء الدول الافريقية ورؤساء التكتلات الافريقية ومن بينها الكوميسا و "مجموعة شرق إفريقيا" إياك، و"إيكواس"، و"السادك"، ومجموعة التنمية "الإيجاد"، بالإضافة إلى مجموعتى "اتحاد المغرب العربى" و"الساحل والصحراء " لوضع أطر وأسس التكامل مع اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية التي تم إطلاقها فى القمة الافريقية الاستثنائية اليوم، ووضع آليات عمل مشترك فى الفترة المقبلة، بهدف الخروج بعدد من الاستخلاصات والتوصيات لتحقيق أهداف التكامل الإقليمى والقارى.

وفيما يتعلق بمشروع الرئيس السيسي القارى لإنشاء بنية تحتية قوية بالقارة الإفريقية ونقل التجربة المصرية الناجحة في هذا المجال إلى دول القارة، أكد المتحدث الرسمي أن الاتصالات المصرية مع المانحين الدوليين تمت قبل تولي مصر رئاسة الاتحاد الافريقى، وأن صندوق النقد والبنك الدوليين طلبا من مصر نقل تجربتها الناجحة فى التنمية إلى الدول الافريقية، لإرساء خطة عمل ورسم ملامح قابلة للاستمرار حتى بعد انتهاء رئاسة مصر لدورتها الحالية.

وأشار إلى أن اتفاقية التجارة الحرة تعتبر إطارا مهما جدا فى هذا الموضوع، مؤكدا أن البنية التحتية تمثل أهم ركائز الاستثمار فى الدول الافريقية، و أن ربط الطرق والسكك الحديدية بين الدول الافريقية قد تأخذ فترة تستمر أكثر من فترة تولى مصر رئاسة الاتحاد الإفريقى، وتفتح المجال لفرص العمل للشباب الافريقى.

وقال السفير بسام راضي إن مصر عادت بقوة الى الساحة الافريقية بعد فترة غياب، مشددا على أن دور مصر يحظى بتقدير كبير من قيادات الدول الافريقية.

وأضاف أن الرئيس السيسي يؤكد دائما على أن المصلحة المشتركة لمصر مع دول القارة الأفريقية في إطار ثوابت السياسة المصرية والتى تركز على عدم التدخل فى الشئون الداخلية للدول واحترام إرادة الشعوب، لافتا إلى أن الرئيس السيسى شدد على أن قوة افريقيا تشكل قوة مصر.

وأشار إلى أن مصر تلعب دورا نشطا في تسوية الأزمات الأفريقية ومحاربة الإرهاب وتعزيز جهود التنمية بالقارة الأفريقية، منوها إلى أنه يوجد تفاعلا كبيرا من جانب الدول الافريقية مع جهود مصر.

وقال المتحدث الرئاسي إن منظمة الوحدة الأفريقية التي أنشئت في ستينيات القرن الماضي كانت تهدف بالأساس إلى التحرر من الاستعمار حتى تحولت بعد ذلك إلى البحث عن حلول لمشكلات القارة بعد تحررها من المستعمر، وكانت مشكلات القارة فى أواخر السبعينات تتمثل فى الاحتراب والاقتتال الداخلي، وبعد ذلك تطور الأمر إلى البحث عن دول مانحة لإعادة الأعمار، وفي أواخر التسعينات كانت الحاجة لإطلاق الاتحاد الافريقى بهدف تنمية القارة.

وأشار إلى أن الاتحاد الأفريقى برئاسة مصر يقوم بدور كبير فى حل المشكلات الكثيرة التي تمر بها عدد من الدول الافريقية.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق