اخبار الحوادث

“صوروه بقميص نوم”.. التفاصيل الكاملة لاحتجاز عامل على يد عشيقته وزوجها بكرداسة

كتب – محمد شعبان:

كشفت تحريات الإدارة العامة لمباحث الجيزة عن التفاصيل الكاملة لواقعة احتجاز عامل وتصويره في أوضاع مُخلة داخل شقة سكنية بمنطقة كرداسة شمال المحافظة.

البداية تعود إلى تلقي اللواء محمد الألفي نائب مدير مباحث الجيزة بلاغ من إدارة شرطة النجدة بإبلاغ أحد الأشخاص عن تعرضه للاحتجاز على يد مجموعة من الأشخاص وإجباره على توقيع إصالات أمانة.

شكل العميد عاصم أبو الخير رئيس المباحث الجنائية لقطاع أكتوبر فريق بحث للوقوف على ملابسات الواقعة، وضم العقيد طه فوده مفتش مباحث شمال أكتوبر وضباط وحدة مباحث قسم شرطة كرداسة.

تحريات المقدم إسلام سمير رئيس مباحث كرداسة توصلت إلى أن ربة منزل تدعى "ولاء" في العقد الرابع من العمر، متزوجة منذ سنوات عدة، وتقيم بمفردها بسبب سفر زوجها للعمل في إحدى الدول العربية، وأنها كانت تستغل موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في التعرف على الشباب والدخول في علاقة عاطفية مع البعض.

منذ عامين تعرفت الزوجة على شاب عشريني، ونشأت بينهما علاقة عاطفية تبادلا على إثرها المحادثات والمكالمات الجنسية دون أن يرى كل منهما الآخر إلا أنه فور علم "ولاء" بموعد عودة زوجها من السفر، طالبت عشيقها بإنهاء علاقتهما الأمر الذي قوبل بالرفض، وهددها الشاب بالفضيحة وإخبار زوجها وأسرتها بتفاصيل علاقتهما.

جهود البحث والتحري أشارت أيضا إلى أن "ولاء" استغلت وصول زوجها، وأخبرته أن شابا يطاردها عبر "فيسبوك" وأنها بذلت محاولات عدة لإبعاده لكن دون جدوى، وأنه لابد من معاقبته وضمان عدم استمراره في أفعاله الصبيانية.

اتفق الزوج مع والده وشقيقه وابن عمته واثنين آخرين، واستدرجت الزوجة الشاب إلى شقتها بحجة رغبتها في قضاء وقت طيب معه، وفوجئ لدى وصوله الشقة بـ6 أشخاص، منحوه وصلة ضرب ثم أجبروه على توقيع دفتر إيصالات أمانة على بياض ثم أجبروه على خلع ملابسه لتصويره بل امتد الأمر إلى تصويره مرتديا "قميص نوم" مهددين إياه بالفضيحة حال إبلاغه الشرطة.

عقب تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة، استهدفت مأموريات المتهمين السبعة، ضمت وكيل فرقة شمال أكتوبر والنقيبين محمود ماهر وأحمد حسانين معاونا مباحث كرداسة، وأمكن ضبطهم في أكمنة مختلفة، وأرشدوا عن الهاتف الذي يحوي مقاطع الفيديو ودفتر إيصالات الأمانة.

المصدر: مصراوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق