أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصرية

صدور كتاب أمريكي جديد يشوه ملوك الفراعنة

استمرارا لمحاولة الغرب المستميتة في تشويه الحضارة الفرعونية التي تشغل العلماء حتى الآن في تاريخنا المعاصر، أصدرت عالمة أمريكية كتاب عن الفراعنة، زعمت فيه رصد الأماكن التي شهدت نهاية ملوك الفرعنة الذين وصفتهم بـ"الطغاة".
وألفت العالمة بجامعة ألباما الأمريكية، سارة باراك، الكتاب وهو بعنوان "علم الآثار من الفضاء. كيف يشكل مستقبلنا ماضينا "، ورصدت فيه الأماكن الأثرية الغامضة التي كشفت عن وجودها الأقمار الصناعية، وكيفت كانت شاهدة على نهاية الملوك الطغاة، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.
وأوضحت باراك في كتابها الذي سيصدر بالأسواق غدا، أن بعض الملوك الفراعنة حكموا مصر لفترة تمتد إلى 100 عام، مشيرة إلى أنه كان ينظر للحكام إلى أنهم آلهة ولا يمكن تغييرهم ولذلك كانت تتدهور الدول التي يديرونها وينهار الاقتصاد.
أول كتاب عن مملكة "كوش"

وأوضحت أنه لو ترك الحكام الفراعنة القدرة للشعب ليبتكر، لكان توصل للعديد من الابتكارات، مشيرة إلى أن عدم وجود العديد من الأهرامات والتماثيل هو بسبب ذلك.
وذكرت أن سقوط الملوك الفراعنة كانت بسبب عدم استقرار بلادهم سياسيا وانهيار الاقتصاد، مشيرة إلى أن دراسة ذلك الأمر، سيساعد كثيرا في إنشاء حضارات جديدة أكثر عظمة من ذي قبل.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق