أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

ميركل ترتجف للمرة الثالثة.. لماذا ترتعش المستشارة الألمانية؟

كتب – أحمد جمعة ومحمد الصباغ:

ظهرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ترتجف بشدة للمرة الثالثة خلال أقل من شهر في مناسبة عامة، وذلك أثناء لقاء جمعها برئيس الوزراء الفنلندي اليوم الأربعاء.

بعد الواقعة خرجت ميركل لتعلن أنه لا يوجد ما يدعو للقلق، مضيفة أنها بصحة جيدة. واستمرت في اجتماعاتها المخطط لها عقب الارتجاف المقلق.

خلال وقوفها بجوار رئيس الوزراء الفنلندي آنتي رينه، أصيبت ميركل بنوبة ارتجاف خلال عزف النشيدين الوطنيين.

عانت ميركل (64 عاما) من نفس النوبة قبل أسبوعين خلال حضورها قمة العشرين في اليابان، وقالت حينها للصحفيين أيضًا إنها بخير.

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، النوبة الأخيرة وهي الثالثة خلال نحو ثلاثة أسابيع، لم تكن قوية كما كانت خلال المرتين الماضيتين.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفان زايبرت، إن ميركل شعرت "بالتوعك للحظات وبعد ذلك تناولت بعض الشراب والطعام وأكملت مقابلتها".

كانت أولى وقائع الارتجاف نهاية الشهر الماضي خلال مؤتمر مشترك مع الرئيس الألماني فرانك شتاينماير خلال تنصيب وزير جديد للعدل، واستمر الارتعاش لمدة دقيقتين، بحسب مصور الوكالة الألمانية الذي كان حاضرا في الحفل.

ثم تبعها نوبة أخرى من الارتعاش خلال لقاء مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في منتصف يونيو الماضي.

أثيرت المخاوف حول الحالة الصحية للمستشارة الألمانية لأول مرة في عام 2014 حينما أصيبت بوعكة أثناء لقاء تلفزيوني، وتوقف البث لفترة وجيزة خلال المقابلة بعد تعرض ميركل لهبوط في ضغط الدم.

سبب الارتجاف

أرجع الدكتور أحمد كامل، أستاذ مساعد جراحة المخ والأعصاب بطب قصر العيني، هذه الرعشة إلى ارتفاع درجات الحرارة مؤخرًا في الدول الأوروبية، ما يتسبب في نقص السوائل بالجسم، ويعاني من ذلك بشكل ملحوظ كبار السن.

وأضاف "كامل" لمصراوي: "ارتفاع درجات الحرارة والجفاف يسبب هذه الرعشة اللاإرداية، ولاحظنا أنها لم تتمكن من السيطرة على الرعشة وتكرر حدوثها خلال الشهر الأخير، وأي شخص يصاب بالحمى ترتفع درجة حرارته ويشعر بهذه الرعشة".

فيما قالت صحيفة "شتوتجارتر زيتونج" (Stuttgarter Zeitung)، بعد واقعة الارتجاف التي تعرضت لها ميركل خلال اللقاء مع الرئيس الأوكراني ، إنه لا داعي للقلق.

وقالت الصحيفة الألمانية اليومية التي تصدر من مدينة شتوتجارت، إن الموقف ليس بالمخيف، وأن الأمر كان لأسباب نفسية.

وذلك بعدما تحدثت ميركل حينها حول أن سبب الارتجاف هو نقص السوائل في جسدها. وقالت إنها تناولت 3 أكواب من المياه ثم أصبحت بحالة جيدة.

عاودت النوبة مرة أخرى المستشارة الألمانية في اليابان، وسألها الصحفيون عما إذا كانت قد استشارت طبيبًا، فتجنبت الإجابة عليهم.

ذهب تفسير صحيفة بيلد الألمانية إلى أن السبب في نوبات الارتجاف هو احتمالية معاناة ميركل من مشكلة في الأعصاب.

ونقلت عدد من وسائل الإعلام الأوروبية مثل الجارديان والتليجراف وغيرها، عن موقع "NHS" الطبي، أن نوبات الارتجاف تأتي حينما يكون الشخص غير قادر على السيطرة على هز أجزاء من جسده، أو على جسده كله في حالة ميركل.

وأشار الموقع إلى أنه في بعض الأحيان تكون نوبات الارتجاف ملحوظة مع التقدم في العمر، أو الضغوط، أو التعب والقلق، وأيضًا الغضب أو التدخين.

كما أوضح التقرير المنشور الأسبوع الماضي أن أحيانًا بعض الأدوية تتسبب في هذا الارتجاف.

تحتاج تلك الارتجاف إلى استشارة الأطباء، بحسب الموقع، حيث يمكن أن تكون لأسباب مختلفة بينها مرض باركنسون وهو اضطراب في الجهاز العصبي.

لكن الدكتور أحمد كامل استبعد إصابة ميركل بمرض "باركنسون" أي شلل الرعاش، قائلًا: "أعتقد بدرجة كبيرة أنها لا تعاني من هذا المرض، لأنه يؤثر بشكل فادح على الجسم كله وتستمر فترة طويلة".

ولعلاج ذلك، يتم اللجوء إلى تناول سوائل وأطعمة وهذا ما فعلته المستشارة الألمانية في مرة سابقة.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق