اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصري

الكوميسا تحقق في صفقة أوبر وكريم.. و”المنافسة” يمد فترة الفحص 60 يومًا

كتب- عبدالقادر رمضان:

قال جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، في بيان اليوم الخميس، إنه مد فترة الدراسة والفحص لعملية استحواذ شركة أوبر على شركة كريم لمدة 60 يوم عمل إضافية قابلة للتجديد، وذلك لاستكمال الفحص الفني للآثار الاقتصادية التي قد تنتج عن تلك الاتفاقية، ودراسة ردود الشركات على تقرير الجهاز الوارد به دراسة السوق والآثار المحتملة لعملية الاستحواذ.

وذكر الجهاز في البيان أنه أخطر الشركتين المعنيتين رسميًا بذلك القرار، وأن الشركتين التزمتا بالإبقاء على وضعهما الحالي ككيانين منفصلين يمارسان أنشطتهم بشكل منفصل وعدم إتمام عملية الاستحواذ، وذلك لحين صدور قرار الجهاز، طبقًا لنصوص القانون واللائحة التنفيذية.

كما أعلن الجهاز عن قيامه بالتعاون مع أجهزة المنافسة في الدول النظيرة، بدراسة آثار عملية الاستحواذ على أسواقها بما في ذلك مفوضية المنافسة لمنظمة الكوميسا (COMESA)، بما في ذلك تقديم الدعم الفني اللازم لدراسة تلك الأسواق والاقتصاد الرقمي.

وفي هذا الصدد، فقد بدأت مفوضية المنافسة في الكوميسا إجراءاتها في فحص عملية الاستحواذ بالتعاون مع الجهاز وذلك في إطار اتفاقية الكوميسا ولائحة المنافسة الخاصة بها ومذكرة التعاون المشتركة بين الجهاز ومفوضية المنافسة لمنظمة الكوميسا، وفقا للبيان.

وقال الجهاز إنه ارتأى ضرورة مد فترة الفحص وذلك لأهمية أسواق نقل الركاب عن طريق التطبيقات الإلكترونية للاقتصاد المصري ولحرية تدفق الاستثمارات التي من الممكن أن تتأثر نتيجة إتمام عملية الاستحواذ، وذلك فإنه من المحتمل أن يخلق الاستحواذ عوائق لدخول السوق التي تضعف وتقلل فرص الاستثمار في هذا القطاع الهام. هذا بالإضافة إلى الآثار الاقتصادية وتقييد المنافسة في الأسواق المرتبطة لهذا السوق.

وقال الجهاز إن الفحص الفني من قِبَل الجهاز من الممكن أن ينتهي إلي أحد هذه القرارات:

1- رفض اتفاقية الاستحواذ وبالتالي عدم نفاذ آثاره وفقًا لأحكام المادة 20 من قانون حماية المنافسة.

2- منح موافقة مشروطة على اتفاق الاستحواذ تجدد كل سنتين وفقًا للمادة 17 من اللائحة التنفيذية.

3- منح موافقة غير مشروطة على اتفاق الاستحواذ تجدد كل سنتين وفقًا للمادة 17 من اللائحة التنفيذية.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق