اخبار مصرالأخبار المصرية

“الأعلى للإعلام” ناعياً يوسف رزق الله: “عراب السينما المصرية”




كتب – مصطفى علي:

نعى المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، الناقد الفني والإعلامي القدير يوسف شريف رزق الله، الذي وافته المنية، صباح اليوم الجمعة، عن عمر 77 عاما بعد رحلة مع المرض.

وذكر المجلس- في بيان- أن الراحل كان عرابا للسينما المصرية وواحدا من أبناء ماسبيرو المخلصين وناقدا فنيا من طراز رفيع، نجح في أن يكون صوتا متزنا يحافظ على المهنية ويحظى بتقدير الجميع.

وأضاف "يعد الراحل الكبير أحد رموز مهرجان القاهرة السينمائي الذي أسهم في قيادته على مدى أربعين عاما منذ أن كان سكرتيرا فنيا له عام 1978، ومديره الفني منذ عام 2000، ليسهم بكل جهده في دفع المهرجان للأمام، بعد أن منح الحياة السينمائية عمره وتتلمذت على يديه أجيال متعاقبة من النقاد والسينمائيين".

وتابع المجلس "تخرج يوسف رزق الله في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية والتحق بالعمل في وزارة الإرشاد القومي في قطاع الاستعلامات عام ١٩٦٧، لكنه لم يحب العمل به فحصل على دبلومة من معهد التليفزيون ليدخل ماسبيرو من باب قطاع الأخبار، والذي تدرج في مناصبه حتى وصل إلى رئيس تحرير".

وأشار إلى أن "عمل الراحل الكبير في الأخبار لم يأخذه من السينما فكان يكتب مقالات سينمائية بعدد من المطبوعات الصحفية، بخلاف بعض الأنشطة السينمائية التي كان يشارك بها مثل نادي القاهرة للسينما الذي كان يعرض فيلما للجمهور ويفتح نقاشا معهم، ومن هنا بدأ الراحل انطلاقة جديدة عندما جاءته الفرصة ليعد برنامج "نادي السينما" والذي كان البوابة الأولى لعبور حب السينما العالمية للملايين من محبيها الذين تلقوا منه ثقافتهم السينمائية.

وأضاف "قدم الراحل برنامج (أوسكار) عام ١٩٨٠، والذي كان يمزج فيه بين التجربة السينمائية والتاريخية والاجتماعية، عندما كان يعمل معدا له، وتولى إعداد وتقديم برنامج آخر عن السينما المصرية بعنوان (نجوم وأفلام) والذي سجل خلاله العديد من اللقاءات مع رموز السينما المصرية، أما برنامج (ستار) فكان نقلة كبيرة للشاشة حيث كان يستضيف أحد نجوم السينما العالميين في عصر ما قبل الفضائيات.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق