اخبار الفن

“ضرب أحمد رمزي وقبلة ماجدة وسيدة حاولت قتله”… أزمات كان بطلها عمر الشريف – إليكم التفاصيل بالفيديو

كتب- بهاء حجازي:

في مثل هذا اليوم، العاشر من يوليو عام 2015، رحل عن عالمنا الفنان العالمي عمر الشريف، واحد من أشهر نجوم التمثيل في تاريخ مصر، لما حققه من شهرة عالمية واسعة.

وُلد “ميشيل ديمتري شلهوب”، في الإسكندرية في 10 أبريل 1932، لأسرة ميسورة الحال لأب لبناني يُدعى “جوزيف شلهوب” يعمل بتجارة الأخشاب هاجر من زحلة بلبنان إلى مصر في أوائل القرن العشرين، والدته (كلير سعادة) من أصل لبناني-سوري، تربى عمر الشريف على الديانة المسيحية بمذهبها الروماني، ودخل كلية فيكتوريا الإنجليزية بالإسكندرية، حيث مارس الرياضة وتعرف فيها على الفنان أحمد رمزي، صديق عمره.

ونرصد لكم في هذا التقرير أزمات كام بطلها عمر الشريف:

أزمة أحمد رمزي

بعد النجاح الذي حققه عمر الشريف في فيلم “صراع في الوادي”، رُشح للقيام ببطولة فيلم “صراع في الميناء”، فرشح عمر الشريف صديقه أحمد رمزي، لتجسيد دور ابن صاحب شركة النقل البحري، ووافق حينها المخرج والمنتج، ولم يكن يعلم الثنائي (عمر وأحمد) أن هذا الفيلم سيتسبب فى قطيعة بينهما تدوم لأكثر من 7 سنوات، رغم أنهما لم يكونا يفترقان، ويقضيان يومهما معا بشكل دائم.

وسبب الخلاف بين أحمد رمزي وعمر الشريف، كان المخرج يوسف شاهين، الذي طلب من أحد مساعديه، بأن يُحدث خلافا بين الثنائي حتى يستطيع تصوير مشهد الخناقة بالفيلم بمصداقية، وأن يكون حقيقيا ويصدقه المشاهدون، فذهب مساعده إلى الفنان عمر الشريف، وأخبره بأن أحمد رمزي كان يغازل زوجته (فاتن حمامة) فى الخفاء، وكان عمر الشريف شديد الغيرة على زوجته، ويبدو أن الوشاية كانت شديدة الأمر الذي جعل عمر الشريف يتجه ناحية أحمد رمزي ويضربه.

وقتها أعطى يوسف شاهين الإشارة بتشغيل الكاميرا، وكان مشهد الضرب حقيقيا، حيث أخذ عمر الشريف يضرب أحمد رمزي، حتى وقع فى مياه الميناء الملوثة وأصيب جسده، وكان رمزي يصرخ ويقول: “إنت بتضرب بجد يا عمر”، وعقب انتهاء المشهد أخذ عمر الشريف فاتن حمامة وتركا موقع التصوير، ولم يعرف أحمد رمزي سبب الخلاف، وقرر عمر الشريف ألا يشارك في أي فيلم يتواجد فيه أحمد رمزي، حتى تم الصلح بينهما في عيد ميلاد ابنة صلاح ذو الفقار.

– قبلة ماجدة


وحكى الكاتب بلال فضل، خلال حلقة المخرج عاطف سالم في برنامج “الموهوبون في الأرض أن أزمة كبيرة حدثت بسبب قبلة في الفيلم بين الفنانة ماجدة صباحي والفنان عمر الشريف، وكانت القبلة الأولى للفنانة ماجدة في السينما، إذ تم الأمر بالاتفاق بين عمر الشريف وعاطف سالم دون علم ماجدة، وبعد القبلة غادرت ماجدة الاستديو، وحاول شقيق ماجدة الشجار مع عاطف سالم وعمر الشريف، إلا أن عاطف سالم وعده بحذف القبلة في المونتاج، وهو الأمر الذي لم يحدث حيث نزل الفيلم في دور العرض بالقبلة، وكانت دعاية الفيلم في السينمات “أول قبلة لعذراء السينما ماجدة”.

– ضرب عائشة الدوري

فجرت قضية صفع الفنان العالمي عمر الشريف لمذيعة قناة الحرة عائشة الدوري، خلال محاولتها التصوير معه في مهرجان ترايبيكا السينمائي بالدوحة ردود فعل غاضبة، وانتقادات لاذعة في أغلب وسائل الإعلام لعمر الشريف، الأمر الذي أجبر إيناس بكر، المتحدثة الإعلامية باسم الفنان العالمي، بالخروج عن الصمت بعد تزايد الضغط الإعلامي على الفنان، والرد بالقول إن ما دفع الشريف للتهور على إحدى معجباته في المهرجان كان حالة الاستفزاز التي يعانى منها حينما يذهب إلى أي حفل أو مهرجان.

ضرب عمر الشريف

– امرأة حاولت الاعتداء عليه

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لقاء نادر مع الراحل العالمي عُمر الشريف مع برنامج أجنبي يروي فيه أحداثا صادمة حدثت له في أحد فنادق تكساس الأمريكية، حيث تفاجأ عمر الشريف بدخول امرأة لغرفته، وطلبت منه أن يمارس الحب معها، وحين رفض أخرجت سلاحا وطلبت منه خلع ملابسه.

يقول الشريف مازحا: “لم تكن بهذا السوء ولم تكن جميلة أيضا ولكنها تبقى غريبة عني”، ويتابع الشريف وهو يضحك: “طبعا خلعت ملابسي كما طلبت مني، فالوضع كان مُخيفا خاصة أنها كانت ثملة ويمكن أن تُطلق الرصاص حقا”.

وأكد الشريف للمذيعة أنه يروى القصة ضاحكا، لكنه كان مُرتعبا حين عاشها، وانتهى الأمر بأن قالت له المرأة أنه ليس كما يُقال عنه، وأنه لا يصلح للحب.

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق