أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الولايات المتحدة تهدف إلى سد باب اللجوء أمام مواطني أمريكا الوسطى

واشنطن – (د ب أ):

نشرت الإدارة الأمريكية تعليمات جديدة الاثنين تفيد بأن المهاجرين الذين يمرون عبر دولة ثالثة آمنة للوصول إلى الحدود الجنوبية للبلاد لن يكونوا بعد الآن مؤهلين للمطالبة بحماية اللاجئين في الولايات المتحدة.

ومن شأن هذه الخطوة أن تمنع بفاعلية أغلب إجراءات حماية اللاجئين عند الحدود وهي ضمن حملة إجراءات صارمة أوسع ضد الهجرة من جانب الرئيس دونالد ترامب. ومن شأن الخطوة الجديدة أن تواجه طعونا قانونية.

وتهدف هذه التعديلات للقواعد هو المساعدة في إصلاح التكدسات في نظام الهجرة بخفض عدد طلبات اللجوء، نظرا لأن الكثير من الطلبات ترفض في النهاية. ويقول المنتقدون إنها تعرقل سبلا رئيسية لطلب اللجوء أمام هؤلاء الذين في حاجة للأمان .

من جانبه، أعلن الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية عن خطط لمقاضاة الإدارة الأمريكية بشأن تلك الخطوة، معلنا أنها ربما تكون "غير قانونية". وصعدت هذه الجماعة الحقوقية من معاركها القانونية بشأن الهجرة منذ أن تولى ترامب السلطة.

وانتقدت المكسيك هذه الخطوة قائلة إنها تقيد حق اللجوء، وشددت على أنها لن تقوم بترحيل المهاجرين إلى الدول التي قد تكون أرواحهم فيها عرضة للخطر.

وقال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد خلال مؤتمر صحفي إن هذه الخطوة لا تعني أن المكسيك ستتحول بشكل آلي إلى دولة ثالثة آمنة، مضيفا أن مثل ذلك القرار سيحتاج إلى موافقة الكونجرس.

وأضاف أن الأشخاص الذين يتم رفض طلبات لجوئهم في الولايات المتحدة سيعودون إلى دولهم الأصلية وليس إلى المكسيك.

وأصبح الوضع عند الحدود الجنوبية قضية سياسية رئيسية في الولايات المتحدة وسط زيادة حادة في عدد الوافدين واكتظاظ منشآت احتجاز المهاجرين على الحدود والذين يعبرون بشكل غير قانوني.

وينص الإجراء الذي سيدخل حيز التنفيذ اليوم الثلاثاء على أن : "أي غريب يدخل أو يحاول دخول الولايات المتحدة عبر الحدود الجنوبية بعد الفشل في تقديم طلب للحماية في دولة ثالثة.. غير مؤهل للجوء".

المصدر: مصراوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق