اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

قصة مهاجم الجزائر.. انضم للخضر بتغريدة بعد النجاة من الذبح

كتب- علي البهجي:

بإسم أجنبي ووشم أسفل حدقة العين، يخفي ورائهما قصة كفاح دخل "اندي ديلور" المهاجم المنضم حديثا لصفوف المنتخب الجزائري، الذي كان يستعد لخوض منافسات كأس الأمم الأفريقية 2019، سبق كل ذلك تغريدة عبر حسابه الشخصي يطالب خلالها بتمثيل الخضر خلال الكان، وقد حصل في النهاية على ما تمنى.

اللاعب المولود في عام 1991 لأصول جزائرية تعود لوالدته، التي تزوجت قبل أكثر من 20 عاما بشاب فرنسي تعود جذوره لغجر كتالونيا، فضّل تمثيل منتخب الجزائر على فرنسا، رغم أنه لعب مع الأخير في الفئة العمرية دون الـ20 عاما، لكنه في النهاية قرر أن يكون بين صفوف المحاربين في أمم أفريقيا بمصر.

قصة مهاجم الجزائر.. انضم للخضر بتغريدة بعد النجاة من الذبح

يملك ديلور قصة غريبة أدت في النهاية لانضمامه إلى منتخب الجزائر، فقبل شهور من انطلاق منافسات أمم أفريقيا، أبدى مهاجم مونبيليه الفرنسي اهتماما بتمثيل منتخب الجزائر، رغم أنه لم يعش هناك يوما واحدًا أو يُختار قبل ذلك لتمثيل منتخب لا يعلم عنه أي شيء، سوى أنه يعود لنفس جنسية والدته.

صاحب الأصول الجزائرية أطلق تغريدة في أبريل 2019 تحمل شعارًا شهيرًا لمنتخب الجزائر "One, two, three, viva l'Algérie"، أكد بعده برغبته في الحصول على الجنسية الجزائرية لكي يتمكن من اللعب لصفوف محاربي الصحراء، ليرد على الفور مسؤولي الاتحاد الجزائري لكرة القدم على رغبة ديلور، وجاء التعقيب بأنهم لن يقفوا حائلاً أمام أي لاعب يعلن رغبته في تمثيل الجزائر.

قصة مهاجم الجزائر.. انضم للخضر بتغريدة بعد النجاة من الذبح

اللاعب بعدما حصل على الجنسية الجزائرية، وطالب الحساب الرسمي للعبة FIFA، بتغيير العلم الفرنسي الموجود بجوار اسمه إلى الجزائر، مشيرًا إلى أنه أصبح الآن لاعبا جزائريا.

وخاض ديلور العديد من التجارب مع عدد من الأندية وصلت لـ 10 فرق، من بينها ويجان الإنجليزي وآخرها مونبيليه الفرنسي، والذي سجل معه الموسم الماضي 13 هدفا وصنع 7 آخرين.

بعد حصوله على الجنسية الجزائرية، وقع عليه الاختيار من قبل المدرب جمال بلماضي، ليكون ضمن القائمة الأولية للخضر استعدادا لكأس الأمم الأفريقية 2019، ولكن اُستبعد ليغيب عن القائمة النهائية، لكن القدر كان له دورًا في عودته من جديد للقائمة التي ستسافر إلى مصر لخوض المنافسات.

قصة مهاجم الجزائر.. انضم للخضر بتغريدة بعد النجاة من الذبح

"هاريس بلقبلة"، لاعب منتخب الجزائري تم استبعاده لأسباب تأديبية من جانب المدرب جمال بلماضي، ليعود اسم ديلور مجددا ليظهر في قائمة محاربي الصحراء، وفي أول مباراة ودية له بقميص الجزائر سجل هدفا في شباك منتخب مالي ليؤكد أحقيته بالتواجد مع منتخب بلاده.

الكثير من المتابعين لأندي ديلور، لفت انتباههم وجود وشم أسفل عينه اليمنى، لكن قصته غريبة، والتي كشف عنها اللاعب خلال حوار صحفي أجراه مع صحيفة ليكيب الفرنسية.

يروي اللاعب: "هذا الوشم يُخفي ورائه قصة حزينة، فقد كنت أحاول الفرار من والدي الذي حاول ذبحي، بسبب الظروف المعيشية الصعبة التي كان يعيشها، فدخلت بعدها في نوبة حزن، فرسمت ذلك الوشم ليذكرني بتلك الحادثة دائما، وسرعان ما عدت أقوى".

قصة مهاجم الجزائر.. انضم للخضر بتغريدة بعد النجاة من الذبح

الحادثة تعود لأكثر من 9 سنوات، حين كان عمره 18 عاما، ولا يزال ديلور يتذكرها بكل تفاصيلها، ويشير أنها جاءت بعد انفصال والده عن والدته، وقرار ازالة هذا الوشم سيكون في حالة نسيان تلك الواقعة بشكل كامل.

اللاعب البالغ من العمر 27 عاما يهتم بالناحية البدنية بشكل لافت، حيث يخصص وقت طويل من يومه لخوض التمرينات البدنية الشاقة، لذلك فهو دائما ما يظهر في شكل أكثر قوة داخل أو خارج الملعب.

قصة مهاجم الجزائر.. انضم للخضر بتغريدة بعد النجاة من الذبح

في فبراير 2018، تم اعتقاله بسبب القيادة في حالة سُكر، وفي أغسطس عام 2018 تم اتهامه بإهانة الوكيل أثناء عملية مراقبة جديدة أثناء وجوده في السيارة.

يذكر أن ديلور كان قد خاض لقاءًا وحيدًا مع منتخب فرنسا لأقل من 20 سنة ضد الولايات المتحدة الأمريكية، وتبلغ قيمته السوقية حوالي 10 ملايين يورو.

المصدر: مصراوي

الوسوم
إظغط لمشاهدة باقي الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق