اخبار ايران

مصارع إيراني يلجأ إلى الولايات المتحدة “انتقاماً”




كشفت مصادر صحافية إيرانية، اليوم الأحد، عن هروب الرياضي محسن حاجيبور المشارك ضمن بعثة بلاده في بطولة المصارعة الرومانية التي أقيمت في مدينة لاس فيغاس الأميركية، طالبا اللجوء في الولايات المتحدة. وقال موقع “تابناك” القريب من الحرس الثوري، إن حاجيبور رفض مرافقة الوفد الإيراني إلى طهران، وطلب اللجوء بأميركا، “انتقاما” من مسؤولي اتحاد المصارعة الذين استبعدوه من المشاركة في المباريات لأسباب غير معروفة، رغم أنه يُعد الأول في وزن 55 كلغ بين مصارعي بلاده، حسب تقرير الموقع. يذكر أن کل فریق یأخذ ضمن بعثته لاعبین احتیاطا، ورغم أن حاجيبور يُعتبر المصارع الأول للبعثة، رجح مسؤولو الاتحاد إشراك المصارع الاحتياطي بدلاً عنه. وعاد فريق المصارعة الإيراني من لاس فيغاس صباح اليوم بعد أن حاز على المقعد الرابع للبطولة، دون مرافقة اللاعب محسن حاجيبور، الذي قالت عنه وكالة “مهر” إن أسباب غيابه “لا تزال غير معروفة”. وأضافت “مهر” أن المصارع حاجيبور ترك البعثة دون سبب وإشعار، وهذا يعني أنه ربما قد حسم أمره في طلب اللجوء والبقاء في الولايات المتحدة. وبدأت ظاهرة لجوء الإيرانيين بشكل عام، والأكاديميين والسياسيين والرياضيين بشكل خاص، منذ الثورة عام 1979 واندلاع الحرب العراقية-الإيرانية في الثمانينيات من القرن الماضي، لكنها اشتدت وتيرتها بعد احتجاجات 2009 حيث يُقدر أعداد اللاجئين بعشرات الآلاف، وذلك لأسباب سياسية أو اجتماعية أو دينية. وقبل حاجيبور، كان لاعب منتخب إيران في المصارعة الحرة، عباس كلي كرمستاني، قد لجأ إلى ألمانيا بعد أن رفض الرجوع إلى بلاده العام الماضي، وسبقه في ذلك لاعب الجودو في المنتخب الإيراني وحيد سرلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق