اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار الشرق الأوسط » مطارات بيروت تواجه خطر «النورس»
مطارات بيروت تواجه خطر «النورس»

مطارات بيروت تواجه خطر «النورس»

11 يناير 2017


يتعرض مطار بيروت الدولي، لخطر انتشار طيور النورس في محيطه، بسبب وجود مكبات نفايات ومطامر عشوائية وغير صحية، إضافة إلى المياه المبتذلة التي تصب في البحر، مما يهدد الطائرات.

قال المحامي عماد القاضي، من حملة إقفال مكب الغدير، بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية، إن الأماكن التي تنتشر فيها النفايات تشكل عامل جذب للطيور، والعامل المساعد أن طائر النورس يعيش على شاطئ البحر، وجاذب الطعام له هو النفايات المتراكمة، وبذلك فإن الطيور تتكاثر في المنطقة المحيطة بمطار رفيق الحريري الدولي، مما يشكل خطرًا على المطار وعلى المسافرين من وإلى لبنان.

أضاف القاضي أنه بكل مطارات العالم حتى الأشجار يتم إزالتها من محيط المطار حتى لا تشكل عامل جذب للطيور، مشيرًا إلى أن النفايات تعتبر نقطة جذب أساسية لطيور النورس وسبب لتكاثرها بشكل أسرع.

وذكر أن القوانين الدولية التي ترعى سلامة الطيران المدني تفرض عدم وجود أي مسببات يصدر عنه غاز الميثان في المطارات، وهناك قوانين تفرض وجود المكبات والمطامر والمياه المبتذلة بعيدة عن المطار بسبب غاز الميثان وليس فقط الطيور.

وتابع: "نحن نتحرك بكافة الوسائل المتاحة للضغط لوقف المهزلة، وكحملة قدمنا دعوة أمام قاضى التحقيق البيئي في جبل لبنان طالبنا فيه وقف أعمال الطمر بالمكبات بسبب جرم جزائي مرتكب بإنشاء المكب، بالقانون اللبناني يفرض على أي شخص يريد تغيير معالم أرض على مساحة كبيرة أن يقدم دراسة أثر بيئي قبل أي تحرك، وهذا الأمر لم يحدث في هذا الملف.

وأوضح: "من حوالي أسبوعين ألزم مجلس الإنماء والإعمار شركة جهاد العرب لإزالة النفايات المردومة منذ الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006 ونقلها إلى الجهة الشرقية للمطار من دون دراسة بيئية أو أى معالجة صحية لهذه النفايات، على مساحة 100 ألف متر تقريبًا، مما يشكل عامل جذب آخر للطيور".

كان المدير العام للطيران المدني في مطار رفيق الحريري الدولي في، محمد شهاب الدين، علق على ما يتم تداوله عن الخطر الذي تواجهه حركة الطيران في المطار، بأنه من المحبذ عدم إقامة أي مطمر للنفايات بالقرب من المطار فهذه مشكلة بحاجة إلى حل جذري على مستوى الدولة.

وقال شهاب الدين إنه لا شك بأن المطمر ساعد بنسبة معينة على تزايد أعداد الطيور لكنها موجودة في المنطقة قبل عام 2000، والسبب الأساسي لوجودها يعود إلى المياه المبتذلة التي تصب في البحر ونهر الغدير حيث تتكاثر أنواع معينة من الأسماك التي تجذب الطيور.

ولفت إلى أن مديرية الطيران المدني في المطار تتعاون وتنسق مع رئاسة المطار لاتخاذ كافة الإجراءات المناسبة ومن بينها شراء 4 أجهزة متخصصة ومتطورة لطرد الطيور.

Tags:
اخبار مصر اخبار مصر اليوم اخبار مصر النهاردة اخبار مصر مباشر اخبار مصر الان اخر اخبار مصر اليوم السابع اخبار عاجلة
اخبار اليوم