اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار الحوادث » هل تنتصر النيابة لشكاوى المتهمين وتنفذ قرارات المحكمة؟
هل تنتصر النيابة لشكاوى المتهمين وتنفذ قرارات المحكمة؟
هل تنتصر النيابة لشكاوى المتهمين وتنفذ قرارات المحكمة؟

هل تنتصر النيابة لشكاوى المتهمين وتنفذ قرارات المحكمة؟

13 أغسطس 2017


قاضى "رابعة" كلف النيابة بالتفتيش على العقرب بعد اداعاءات التعذيب

رئيس الاستئناف الأسبق: من حق المحكمة تحرير مذكرة ضد ممثل النيابة إذ لم يستجب للقرارات

متى تستجيب النيابة بجدية لقرارات المحكمة وتنفذها على الوجه الأكمل؟، سؤال طرح نفسه بقوة خاصة مع قرار المستشار حسن فريد، رئيس محكمة جنايات القاهرة، أمس السبت، خلال نظره للقضية المعروفة بـ" فض اعتصام رابعة"، بتكليفه النيابة بالتفتيش على سجن العقرب لرصد الانتهاكات التي تحدث عنها المتهمون وفريق دفاعهم خلال جلسة الأمس.

سابقا.. كان دفاع المتهمين في القضايا السياسية يبذل جهدًا غير عاديًا لإثبات بعض الانتهاكات التي ترتكب بحق موكليهم، داخل السجون، على حد قولهم، وحتى قبيل إحالتهم للمحاكمة، أما الآن فباتت المحكمة تصدر قراراتها بتكليف النيابة بالتفتيش على السجون للتحقق من شكاوى المتهمين، إلا أن شكاوى المتهمين والدفاع أيضًا لم تنته بعد فيوماً تلو الآخر تتزايد الشكاوى من التعرض لانتهاكات دون تحقيق من النيابة.

وخلال جلسة الأمس، قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، برئاسة المستشار حسن فريد، خلال محاكمة 738 متهمًا، على رأسهم محمد بديع مرشد جماعة الإخوان، في قضية أحداث فض اعتصام رابعة العدوية، تكليف النيابة العامة، بالتفتيش على سجن العقرب، للتحقق من شكوى المتهمين، عصام سلطان، وعصام العريان، بتعرضهما للتعذيب داخل السجن، وتقديم تقرير إلى هيئة المحكمة واتخاذ اللازم معه.

وشهدت جلسة أمس طلب القياديين الإخوانيين عصام سلطان، وعصام العريان، التحدث إلى هيئة المحكمة، فسمح لهما القاضي بالخروج من قفص الاتهام للحديث، وحذرهما من التطرق إلى السياسة أو رفع إشارات يجرمها القانون، فاشتكيا مما وصفاه بسوء المعاملة داخل سجن العقرب، وقالا إنهما ممنوعان من الطعام والشراب، بحسب حديثهما.

نفس الأمر تكرر في أوقات سابقة، مع عدد من المتهمين في قضايا أحداث الدفاع الجوي، واغتيال النائب العام، وداعش مطروح، واقتحام قسم التبين، وسبق وأبدى عدد من المتهمين استيائهم جراء بعض الإنتهاكات التى ترتكب بحقهم، وفقاً لقولهم امام هيئة المحكمة.

المستشار حسن فريد، رئيس محكمة جنايات القاهرة، وصاحب قرار تكليف النيابة بالتفتيش على سجن العقرب، قال لـ"التحرير" إن المحكمة تتخذ ما تراه مناسبًا لتحقيق العدالة، حتى وإن كلفها الأمر النزول لمعاينة أمر ما على الطبيعة.

وأضاف "فريد"، وهو القاضي المكلف بنظر قضايا "فض رابعة"، و"اغتيال النائب العام"، وعدد من القضايا الهامة، أن قراره أمس جاء بعد شكاوى قيادات الإخوان شأنهم شأن عدد من المتهمين ممن يشكون للمحكمة من التعدى عليهم وإلحاق الأذى بهم، لافتاً إلى أن المحكمة تنتظر التقرير الخاص بالنيابة عن التفتيش عن سجن العقرب خلال الجلسة المقبلة، لإصدار ما تراه المحكمة مناسباً للحفاظ على حقوق المتهمين وتحقيق العدالة كاملة.

وبدوره يقول خالد المصري، محامي عدد من المتهمين في قضية "فض رابعة" إنهم يأملون في أن تنصف النيابة حقوق متهمي سجن العقرب وتثبت تعرض المتهمين للانتهاكات التى يتحدثون عنها للقاضي كل جلسة.

أضاف "المصري"، لـ"التحرير"، أن النيابة من حقها اتخاذ قرارات صارمة تجاه مسئولي السجن حال اكتشاف أي مخالفة للقانون، منوهًا بأن التفتيش يجب أن يكون مفاجئًا كي يكون جديًا لتحقيق المطلوب منه.

وتابع معلقًا، "النيابة من حقها تحقق في شكوى متهم بجانب النيابة لكن بمنظور مختلف طالما خرجت القضية من حوزتها"، مستشهدًا بقرار اليوم الذى تصدره المحكمة للمرة الثانية دون جدوى من قبل النيابة، كما أن المحكمة لها سلطة أن تأخذ بأى دليل موجود بأوراق القضية طالما كان متاحًا للدفاع مناقشته.

بدوره علق المستشار رفعت السيد، رئيس محكمة الاستئناف الأسبق، قائلاً: "كلام المحكمة سيف على أي حد حتى النيابة ذاتها وينبغي تنفيذه على أكمل وجه وإلا باتت النيابة مقصرة في تحقيق سير الدعوى".

وأضاف "السيد " لـ" التحرير" أنه ولطالما اشتكى متهم من التعدى عليه بمقر حبسه، فعلى المحكمة فوراً إذا استلزم الأمر أن تكلف النيابة بالتحقيق فى شكواه لإيضاح الحقيقة، منوهاً ان كثير من شكاوى المتهمين تكون كيدية لا حقيقة لها من الأساس، وتكون بهدف خلق نوع من الإثارة والجدل وكذلك التعاطف معهم، بحسب قوله.

وأكد رفعت السيد، أن العبرة في تلك البلاغات تكون بالتحقيق النهائي الذي تجريه المحكمة بنفسها للوقوف على الحقيقة كاملة، موضحًا أنه من حق رئيس المحكمة أن يحرر مذكرة ضد ممثل النيابة ويعرضها على التفتيش القضائي، لاتخاذ اللازم بشأنه، حال تقاعس النيابة عن تنفيذ قرارات المحكمة.

البلاغات التي يطلقها المتهمون في قضايا مختلفة داخل قاعات المحاكم، وصلت في بعض الأوقات إلى حد شكواهم من تعرضهم لصعقهم بالكهرباء، وذلك وفق ما جاء على لسان أحد المتهمين في قضية "أحداث الدفاع الجوي"، وخلال محاكمة المتهمين باغتيال النائب العام السابق هشام بركات، فى جلسة سابقة دارت أحداث مثيرة منذ بدايتها وحتى انتهائها، إذ قالت الطبيبة بسمة رفعت، إحدى المتهمات بالقضية أنها اعترفت بعد تهديدها بالضرب والتعدى عليها، مضيفة أنه تم اقتيادها إلى مكان غير معلوم، وهناك تعرضت للتعذيب بطرق عديدة من بينها تمرير الكهرباء على جسدها.

ونشبت مشادة كلامية أخرى بين الدفاع والنيابة فى قضية اغتيال النائب العام أيضًا، بسبب اتهام الدفاع للنيابة بالتسويف والمماطلة وتأخرها فى إحضار الكشف الطبى الذى وقع على المتهمين فى مارس الماضى، وهنا أكد الدفاع أن واجب النيابة العامة سرد الوقائع، وليس الدفاع عمن تعدوا على المتهمين.

وفى وقت سابق اشتكى عدد كبير من المتهمين في "مذبحة بورسعيد" لرئيس محكمة جنايات الإسماعيلية، من تعرضهم للتعذيب فى سجن طرة على يد عدد من النزلاء حيث قاموا بصعقهم بالكهرباء، على حد قولهم، ثم حدثت حالة من الهياج الشديد داخل القفص، فاعترض فريق دفاع المتهمين على ما حدث لموكليهم داخل السجن، وانسحب فريق الدفاع.

وفى القضية المعروفة بـ "خلية الجيزة"، اشتكى المتهم أحمد شريف، من المعاملة الصعبة السيئة التي يلقاها في سجن طرة شديد الحراسة "العقرب" مؤكداً للمحكمة تعرضه لتعذيب شديد وفق قوله مشيراً إلى أنه لم يٌعلم بالاتهامات المسندة إليه.

وأكد المتهم أنه مريض بالسكر والضغط و قصور في الكلى والكبد طالبًا التمكين من العلاج، وطلب المتهم مواجهته بالشاهد الثانى، مؤكدًا أن من مثل أمام المحكمة ليس هو من قام بضبطه.

اخبار اليوم