اخبار الحوادثاخبار الصحف المصريةاخبار مصراخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصريةالأخبار المصرية

عصابة الموظفين.. شرطة النقل تكشف أكبر قضية فساد في مترو مصر الجديدة (صور)

نجحت الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات، اليوم الإثنين، في كشف أكبر قضية فساد فى هئية النقل العام وراءها عدد من موظفى الهيئة، التي تسببت في سرقة كميات كبيرة من المهمات المصلحية.

تعود الواقعة، عندما وردت معلومات لضباط مباحث إدارة شرطة النقل العام تفيد بقيام بعض موظفي الهيئة بالتلاعب في ممتلكات الهيئة بقيامهم بتسهيل استيلاء أحد تجار الخردة على كميات كبيرة من قضبان السكة الحديد "خردة"، خاصة بموقع مترو مصر الجديدة التابع لهيئة النقل العام.

وبالعرض على اللواء قاسم حسين، مساعد وزير الداخلية لشرطة النقل وبالمواصلات، أمر بسرعة عمل التحريات، التى أكدت صحة المعلومات وبتقنين الإجراءات وإعداد عدة أكمنة سرية بالموقع، بمعرفة ضباط وقوات مباحث الإدارة تمكن أحد هذه الأكمنة من ضبط "ع. ص. ع"، 22 سنة، بسيارة نقل قيادته محمل عليها كميات من قضبان السكة الحديد خاصة بموقع مترو مصر الجديدة، وزنت طنًا و600 كيلو.

عصابة الموظفين.. شرطة النقل تكشف أكبر قضية فساد في مترو مصر الجديدة (صور)

وبمواجهته، أقر أنه يعمل لحساب تاجر خردة يدعى "أ. ص. م"، 37 سنة، الذى فر هاربًا من الموقع عند مشاهدته القوات، وقرر أنه مكلف من قبل التاجر بتحميل لوط خشبي "فلنكات خشبية"، بموجب مزاد لصالح التاجر، وأنه تم تسهيل استيلائه على القضبان الحديدية المضبوطة بعد أن تم الاتفاق مع اللجنة المشكلة من هيئة النقل العام.

عصابة الموظفين.. شرطة النقل تكشف أكبر قضية فساد في مترو مصر الجديدة (صور)

وبتكثيف المعلومات والتحريات تنسيقًا والمسئولين بالهيئة توصلت إلى أن أعضاء تلك اللجنة هم "ط. ي. ع"، 57 سنة، رئيس اللجنة، "م. أ. م"، 55 سنة، عضو اللجنة،"ح. أ. ا"، 58 سنة، ملاحظ فنى "عضو اللجنة"، "هـ. م. م"، 47 سنة، عضو اللجنة.

عصابة الموظفين.. شرطة النقل تكشف أكبر قضية فساد في مترو مصر الجديدة (صور)

عصابة الموظفين.. شرطة النقل تكشف أكبر قضية فساد في مترو مصر الجديدة (صور)

وبمواجهتهم أقروا صحة التحريات، وتبادلوا الاتهامات فيما بينهم، فتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية، وعرضهم على نيابة مصر الجديدة، التي قررت إخلاء سبيل المتهمين بكفالة 10 آلاف جنيه أو يحبسوا 4 أيام على ذمة التحقيقات.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق