اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار الرياضة العالمية » “بالأرقام” مـدريد يُكرر النـهج ويـتلقي نتـائج مختلفه, لـماذا؟.
“بالأرقام” مـدريد يُكرر النـهج ويـتلقي نتـائج مختلفه, لـماذا؟.
“بالأرقام” مـدريد يُكرر النـهج ويـتلقي نتـائج مختلفه, لـماذا؟.

“بالأرقام” مـدريد يُكرر النـهج ويـتلقي نتـائج مختلفه, لـماذا؟.

15 ديسمبر 2017


هاي كورة_يحاول ريال مدريد الخروج من المشاكل المُحيطة به بأي طريقة كانت, واجه الفريق مشاكل تكيتيكة, سوء مستوي أفراد “جماعي” غريب, وقلة فاعلية قلبت مميزاته العام الماضي إلي عيوب هذا الموسم.

1- مــدريد بيـنه وبين المرتدات قصة عـشق, ولكن هذا الموسم يبدو بأن هناك خِصام يلوح بالأفق, فبينما يُحقق فريق مثل ليفربول أكبر معدل إستغلال للمرتدات في العالم حالياً بواقع تسجيل 8 أهداف من أصل 34 مرتدة قام بها الفريق, فقد إحتل مدريد الترتيب السابع بتسجيله لـ 3 أهداف فقط من 30 مرتدة قام بها !!.
نقطة سلبية يتحملها المدرب واللاعبين, فهذا يدل علي وجود مشكلة في التحولات الهجومية للفريق “من الوضع الدفاعي للهجومي”. بجانب أن الهجمات المرتدة لها اليات وأشكال يُلقنها المدرب للاعبيه, بجانب تصرفات اللاعبين أنفسهم وقراراتهم في بعض المواقف التي من الواضح بأنها مشوشة.

2- هناك عدم توفيق يلازم اللاعبين أيضاً, ففي ظل مواجهة مودريتش وكروس لسوء توفيق كبير جعلهم يضربون القائم والعارضة في مناسبات مهمة كثيره, يحظي مهاجمي الفريق بنصيب الأسد حيث سدد كريم 4 كرات في العارضة والقائم حتي الأن, ورونالدو سدد 6 !!.
ودليل علي قيمة الفاعلية والتوفيق, هناك في دوري الأبطال أكثر من سدد حتي الأن هوا رونالدو بـ 21 تسديدة أحرز منهم 9 بواقع 7 من داخل منطقة العمليات وهذا ما يجعله هدافاً للمسابقة حتي الأن, دليل اخر علي أهمية الفاعليه. وهذا ما يحتاجه مدريد ضد جميع الخصوم وسان جيرمان بالتحديد, بايرن سدد 4 كرات علي مرماهم أحرز منهم 3..

3- عدم التركيز كذلك سواء في الحالة الدفاعية وتلقي مدريد أهدافاً سهلة من أي فريق مهما كان مستواه, كذلك عدم التركيز في الثُلث الأخير أيضاً حيث وقع الفريق حتي الأن في الليجا فقط في مصيدة التسلل 46 مرة منهم 16 مرة لرونالدو فقط!!. حالة اخري تدل علي تناقض رونالدو الليجا ورونالدو الأبطال, ما بين الفاعلية والتوفيق وبين عدمهم وسوء التركيز مما يؤثر علي الفريق ككل في الشكل الهجومي في الليجا.

4- سلاح العرضيات المميز كذلك لم يعد يؤتي ثماره, مدريد حتي مباراة بلباو قـام بـ 365 عرضية منهم 286 عرضية فاشلة!!, الأمر ليس غريباً فقط لتناقض النتيجة بين العام الماضي والحالي بل حتي لمستوي الأظهرة لدي الملكي, الفريق يقوم بعمل 26,2 عرضية تقريباً كل مباراة ولم يحرز سوي هدفين منهم!. رقم سلبي جداً وأسبابه متعددة, فـ ولـأ كريم ورونالدو أصبحوا متناغمين معاً كالسابق حتي أنهم في مباراة بلباو قاموا مجتمعين بعمل 23 تمريرة لم تكن إحداها لأي منهما للأخر!!. أو حتي يتمركزون بشكل كبير داخل المنطقة. غياب جاريث كذلك الذي يُعد عنصراً مهماً في التسجيل بالرأس, كذلك قلة فاعلية راموس في الضربات الثابتة والمتحركه.

– عودة جاريث وعودة 4/3/3 معها سواء بتواجد كريم أو أسينسيو ستُصلح كثيراً من المشاكل السابقة, سواء في سرعة التحول أو إستغلال العرضيات أو زيادة الفاعلية والتسجيل, ورفع نسبة التركيز للجميع مع عودة جميع عناصر الفريق للعب رفقة بعضهم مجدداً..


اخبار اليوم