عضو اتحاد المقاولين: الشركات تتكبد خسائر بدخول «العواطلية» إلى القطاع | اخبارنا اليوم
اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار الاقتصاد العالمي » عضو اتحاد المقاولين: الشركات تتكبد خسائر بدخول «العواطلية» إلى القطاع
عضو اتحاد المقاولين: الشركات تتكبد خسائر بدخول «العواطلية» إلى القطاع
عضو اتحاد المقاولين: الشركات تتكبد خسائر بدخول «العواطلية» إلى القطاع

عضو اتحاد المقاولين: الشركات تتكبد خسائر بدخول «العواطلية» إلى القطاع

13 فبراير 2018


قال المهندس داكر عبد اللاه عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لمقاولي التشيد والبناء إن خطوة وزارة الإسكان بإعداد قائمة بشركات المقاولات غير الملتزمة سواء بجودة التنفيذ أو بالبرامج الزمنية للتنفيذ، هي خطوة جيدة تسهم في تنقية قطاع المقاولات من الشركات غير الجادة والتي تسيء إلى سمعة القطاع بأكمله.

وكان الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، قد أفصح عن أن الوزارة تقوم حاليا بإعداد قائمة بأسماء شركات المقاولات المُسند لها تنفيذ أعمال، والتي لا تلتزم بالتنفيذ طبقا للشروط والمواصفات، وبمدة تنفيذ الأعمال المتعاقد عليها، وكذا تقوم بإثارة المشكلات والمعوقات مع جهات الإشراف، بحيث سيتم اتخاذ إجراءات ضدها، ومنها وضعها فى قائمة سوداء ممنوع التعامل معها فى جميع جهات الوزارة.
وأضاف عبد اللاه في تصريحات صحفية اليوم، أن الفترة الأخيرة شهدت ظهور عدد من الشركات التي لا علاقة لها بقطاع المقاولات، وتستهدف هذه الشركات المنافسة على شريحة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مشيرا إلى أن هذه الشركات الدخيلة على القطاع لا تتسم بأدنى درجات الاحترافية، وإنما تحكمها فقط رغبة الحصول على المال بأي شكلٍ من الأشكال، ويجب على جهات الإسناد والمقاولين الرئيسيين عدم إسناد أي أعمال لأي شركة إلا بعد التأكد من قدرتها الفنية على تنفيذ الأعمال محل التنفيذ بالجودة المطلوبة وفي المدة الزمنية المحددة للمشروع، وعدم الانخداع بانخفاض العطاء المالي واختيار المقاول الأرخص في تنفيذ الأعمال.
وأوضح أن ظهور هذه الشريحة الجديدة من الشركات يعود بالأساس إلى كثرة الأعمال المطروحة خلال الفترة الأخيرة، بالتزامن مع ارتفاع تكلفة التنفيذ وأسعار مواد البناء، وهو ما قلص ربحية شركات المقاولات بل وتكبد بعضها خسائر فادحة، وهو ما أفسح المجال لبعض "العواطلية" الذين دخلوا المهنة من أبوابها الخلفية وأضروا بسمعة القطاع، وهو ما قد يؤدي إلى زعزعة ثقة كل الدوائر المتعاملة مع قطاع المقاولات، وعلى رأسها المنظومة البنكية، حيث يحصل هؤلاء الدخلاء على خطابات ضمان ولا يلتزمون بها مما يخلق تخوفا من البنوك من التعامل مع أي مقاول، سواء جادا أو دخيلا.
وأشار عضو مجلس إدارة اتحاد المقاولين، إلى وجوب استحداث آليات جديدة ومحكمة لتنقية القطاع من هذه الشركات غير الملتزمة، وذلك من خلال منع عمل أي شركة بدون ترخيص من اتحاد المقاولين، مع إعادة تقييم شركات المقاولات، وذلك من خلال عملية تصنيف دقيقة، تبنى على معايير علمية وعملية دقيقة، يحكم من خلالها على قدرة هذه المؤسسات على التعامل مع هذه النوعية من المشروعات.

اخبار اليوم