اخبارنا اليوم
أخبار عاجلة

الرئيسية » اخبار عاجلة » «فيسبوك مصري».. حفاظ على الأمن القومي أم تقييد للحريات؟
«فيسبوك مصري».. حفاظ على الأمن القومي أم تقييد للحريات؟
«فيسبوك مصري».. حفاظ على الأمن القومي أم تقييد للحريات؟

«فيسبوك مصري».. حفاظ على الأمن القومي أم تقييد للحريات؟

13 مارس 2018


«فيسبوك مصري» مصطلح نُسب للمهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات، في تصريحات له، ليثير قلق كثيرين، وانتقاد آخرين، فالقلق نابع من تخوف غلق تطبيقات السوشيال ميديا، لفرض قيود على حرية الرأي والتعبير، أما الانتقاد فكان لصعوبة إنشاء برامج تحاكي فيسبوك، لما تحتاجه من تكنولوجيا معقدة.

ولعل ما أجج القلق، هي تصريحات أعضاء مجلس النواب، حول الفيسبوك المصري، حيث رحب كثير منهم بالفكرة، واصفين إياها: بـ«الخطوة العظيمة» لحماية بيانات المواطنين، وأنها ستكون فاتحة خير لحماية الأمن القومي من مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي.

فهل يوجد مخطط لإنشاء برامج محلية بديلة للتطبيقات العالمية لغلق منافذ العالم الافتراضي أمام الشباب، أم هي محاولات للحفاظ على الأمن القومي، أو لمواكبة التكنولوجيا الحديثة، وهل نحن قادرين على إنتاج مثل تلك التكنولوجيا؟

ابحثوا عن اختراق الإنترنت الخفي

عبرّ المهندس محمد أبو قريش، أمين جمعية مهندسي الاتصالات، عن استغرابه الشديد من تصريحات الوزير، قائلاً: «بدلاً من البحث عن كيفية اختراق الإنترنت الخفي -وهذا قابل للتنفيذ- والذي تتم فيه من الجرائم الإلكترونية، بداية من التجسس، وتجارة الآثار، والأعضاء، وصولاً إلى الاتجار بالبشر، يتم الحديث عن كيفية التشويش على وسائل الاتصال العام، والتي تعد متنفسًا».

وتابع: «الإنترنت الخفي يمثل 95% من شبكة الإنترنت deep web، والمعلن منه لا يتجاوز 5% فقط، فلنا أن نتخيل ما يحدث في هذه النسبة الضخمة غير المرئية».

وتساءل أبو قريش: «هل السعي لإنشاء فيسبوك مصري يهدف لحجب منصات السوشيال ميديا، وقطع تواصل المصريين مع العالم الخارجي، تحت مسمى التصنيع المحلي، أم يهدف لتقييد الحريات»، موضحًا أننا نُشيطن وسائل التواصل الاجتماعي، ولا نتحدث عن استخدام إيجابياته، عبر التوعية في الزراعة والصناعة والإنتاج، والتعليم الإلكتروني.

وأشار أمين جمعية مهندسي الاتصالات إلى أنه رغم وجود عدة معايير دولية لحجب المعلومات منها مايتعلق بالأمن القومى فإن هذا الحجب مُقيد بشروط، منها أن يكون هناك محاكم مستقلة بل ويجب على الحكومات قبل إصدار قرار الحظر أن تقدم مايفيد بتهديد الأمن القومي من جراء هذه المعلومات تحديدا، مع وجوب تطبيق الحظر في أضيق الحدود وبما يراعي المبادئ الديمقراطية.

كان العالم كله عمل فيسبوك خاص به

قال الدكتور مقبل فياض، خبير الاتصالات، ورئيس مجموعة الحلول المتكاملة بجمعية اتصال، إن إنشاء منصة تحاكي فيسبوك وغيرها من منصات السوشيال ميديا، ليس بالأمر السهل، والتكلفة كبيرة للغاية، فلو كان سهلاً «كان العالم كله عمل فيسبوك خاص به، ولكنه ليس مستحيلاً»، مضيفًا أن فيسبوك أصبح من الصعب الاستغناء عنه.

وتساءل فياض: «ما علاقة فيسبوك بأمن المعلومات، فهو تطبيق يحتوي معلومات عن الأفراد، ولا يحتوي على معلومات أمنية تخص الدولة».

الاتصالات تكشف حقيقة تصريحات الوزير

وكشف محمد حنفي خضر مصطفى، مدير عام العلاقات العامة والإعلام بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حقيقة التصريحات التي نُسبت للمهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات، مؤكدًا أنه قال بالنص: «لدينا شباب مبدعون قادر على عمل تطبيقات ذات جودة عالمية على غرار موقع فيسبوك وغيره»، وإن المبادرة الرئاسية «رواد تكنولوجيا المستقبل» سيكون لها دور في بناء القدرات وخلق شباب مبدع قادر على ابتكار تطبيقات تكنولوجية متقدمة على غرار تطبيقات الفيسبوك وغيرها.

وتابع: «الدفع لخلق مواقع اجتماعية وتطبيقات جماهيرية محلية، هي للتدليل على قدرة المبرمجين والمطورين المصريين، وليست تمهيدا لحجب محتوى أو التضييق على المواقع الموجودة والشائع استخدامها».

اخبار اليوم