أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصرية

مقتل شخصين في اشتباكات بين الحشد الشعبي والشرطة العراقية بالموصل


قتل مسئول في الحشد الشعبي وشرطي عراقي وأصيب آخرون اليوم الإثنين، إثر اشتباكات اندلعت بين الجانبين في الموصل، مركز محافظة نينوى، شمال البلاد، بحسب مصدرينِ أمنيينِ.
وقال نقيب في الجيش العراقي في تصريح صحفي مفضلًا عدم الكشف عن اسمه، إن “مواجهات مسلحة اندلعت بين الشرطة المحلية وقوات الحشد الشعبي في الموصل القديمة، أدت إلى مقتل إبراهيم الخزعلي، مسئول الطبابة في كتائب سيد الشهداء، التابعة للحشد، وإصابة اثنين آخرين من نفس الفصيل”.
كما قتل شرطي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، خلال المواجهات، بحسب المصدر نفسه.
وأشار إلى أن قوة أمنية من جهاز الأمن الوطني وصلت إلى المنطقة القديمة وسط الموصل، لبسط الأمن فيها والسيطرة على الأزمة قبل اتساعها.
من جانبه، أرجع الملازم في الشرطة المحلية، أحمد إسماعيل الخفاجي، أسباب اندلاع الاشتباكات بين الجانبين إلى “محاولة الحشد السيطرة على مقر لمنتسبي الشرطة في الموصل القديمة بالقوة”.
وقال الخفاجي إن “قوة من الحشد اقتحمت مقر الفوج السابع (شرطة نينوى)، أثناء فترة استراحة العناصر، واعتدت على المتواجدين وهددتهم بالقتل ما لم يخلوا المكان على وجه السرعة”.
ولفت إلى أن “القوات الرسمية رفضت الانصياع لأوامر الحشد ليتحول الشد والجذب بين الطرفين إلى مواجهة مسلحة وقعت على إثرها خسائر بشرية”.
وذكر الخفاجي أن القيادة العسكرية العليا في عمليات نينوى (تابعة للجيش) شكلت على الفور فريق أمني من “الفرقة 20″، بالجيش العراقي والشرطة المحلية، لملاحقة عناصر الحشد ومحاسبتهم عن الخرق الذي تسببوا به.
ولم يصدر أي توضيح حول الحادث من قوات الحشد الشعبي، وقد امتنعت قيادات بالحشد عن الحديث للأناضول، لـ”عدم امتلاكهم معلومات كافية حول الحادث”.
واستعادت القوات العراقية السيطرة على الموصل من تنظيم داعش في صيف العام الماضي، إثر معارك طاحنة استمرات قرابة تسعة أشهر.
ولم تشارك قوات الحشد في معارك تحرير مركز المدينة، لكنها دخلتها في أعقاب هزيمة داعش واتخذت لنفسها هناك مراكز دائمة.
وقاتل الحشد إلى جانب القوات العراقية ضد تنظيم داعش على مدى ثلاث سنوات، لكنه يواجه اتهامات بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين والسنة والأكراد في المناطق التي حرروها من داعش.
وينفي قادة الحشد وقوع أي انتهاكات ممنهجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق