أخبار دوليةأخبار عربية ودولية

غضب دولي من تولي سوريا رئاسة مؤتمر نزع السلاح


عبّر أعضاء في الأمم المتحدة عن غضبهم بعد تولي سوريا رئاسة مؤتمر نزع السلاح في جنيف وفقا لـ "بي بي سي".

تأتي تلك الخطوة بعد أسابيع فقط على تقارير أفادت بحدوث هجوم بأسلحة كيمياوية يعتقد على نطاق واسع أن السلطات السورية استخدمت فيه غازات كيمياوية ضد المدنيين.

وجاء في بيان أصدره دبلوماسيون بريطانيون أن «بريطانيا تستنكر تولي سوريا رئاسة مؤتمر نزع السلاح، بالرغم من تجاهل النظام باطراد وبطريقة صارخة للاتفاقات والقواعد الدولية لنزع الأسلحة ومنع انتشارها».

اقرأ أيضا: هل تعود الأنشطة الإسرائيلية والإيرانية في سوريا إلى سابق عهدها؟

وكتب سفير واشنطن في جنيف، روبرت وود، تغريدة تقول "سيكون الاثنين 28 مايو، أسود يوم في تاريخ مؤتمر نزع السلاح مع بدء سوريا لفترة رئاستها له لمدة أربع سنوات»، مضيفا أنه «ليس لدى نظام دمشق مصداقية أو سلطة لترأس المؤتمر، ولا ينبغي للمجتمع الدولي أن يصمت»، وطالب روسيا في تغريدة سابقة بالتدخل ونصح سوريا بالتنحي، ويبدو أن مناشدته لم تلق جوابا.

اقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على الحكومة السورية عامًا آخر

وأشار مسؤولون في الأمم المتحدة إلى أن نظام تداول الرئاسة وضعته الدول الأعضاء، أساسا لمنع الدول الأكثر قوة من التنافس باطراد على المنصب، وتتولى سوريا رئاسة المؤتمر من سويسرا لأنها تأتي أبجديا بعدها في قائمة الدول الأعضاء، وقال مسؤول في الأمم المتحدة "لا يستطيع أحد ولا حتى الأمين العام نفسه تغيير النظام. ويجب أن تغيره الدول الأعضاء".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق