أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةتحقيقات وملفات

التحقيق مع ناشطة سويسرية اتهمت داعية ليبي بـ«التطرف»




قررت النيابة السويسرية في «كانتون برن» فتح تحقيق ضد سعيدة كيلر مساهلي، رئيسة "المنتدى من أجل إسلام تقدمي"، للاشتباه في ارتكابها جريمتي "قذف وتشهير" بحق داعية ليبي، كان خطيبا في أحد مساجد المنطقة.
وقال كريستوف شورر، المتحدث باسم مكتب الإدعاء العام، في تصريح للوكالة السويسرية للأنباء، إن النيابة قررت فتح تحقيق بحق مساهلي (من أصول تونسية)، بعد ورود شكوى ضدها.
وفي مقال صحفي، العام الماضي، اتهمت مساهلي، وهي كاتبة وناشطة نسوية، الداعية الليبي، ويدعى "أبو رمضان"، بالدعاء، خلال خطبة ألقاها، من أجل حماية مقاتلي تنظيمي القاعدة و"داعش" في ليبيا.
وفقد الداعية الليبي حق اللجوء في سويسرا، وقُطعت عنه المعونات الاجتماعية التي كان يتلقاها.
ونفى "أبو رمضان" صحة اتهام مساهلي، وقال إنه توجد أخطاء في ترجمة خطبه، التي ألقاها باللغة العربية.
وتتهم مساهلي سياسيين سويسريين، لا سيما من أحزاب اليسار، بتجاهل مشكلة من تعتبرهم "أئمة متطرفين"؛ بسبب إعطاء هؤلاء السياسين الأولوية للدفاع عن الأقليات.
وتثير أطروحات مساهلي حفيظة أوساط مسلمة في سويسرا، وقد حصلت، عام 2016، على جائزة حقوق الإنسان من الفرع السويسري للجمعية الدولية لحقوق الإنسان (IGFM).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق