اخبار الفن

«فضيحة قصاد فضيحة».. قصة أغرب قضية طلاق في محكمة الأسرة – تفاصيل مثيرة جداً


شهدت محكمة الأسرة بمصر القديمة واقعة طلاق غريبة، لزواج دام 8 أشهر فقط، حيث قام الزوجان بتحرير أكثر من 15 بلاغا ضد بعضهما على سبيل “الكيد”، كنوع من أنواع الانتقام، بعدما استحالت العشرة بينهما، حيث اتهم كل طرف الآخر بتهم تدفع المحكمة لإصدار قرار بانفصالهما، والمثير في الأمر أن الزوجين ابنا عم.

يحكي «رامي»، البالغ من العمر 35 عاما، من داخل محكمة الأسرة بمصر القديمة قصة زواجه قائلا: «لم أتخيل أن زوجتي التي هي من دمي تتخلى عن جلباب العفة وارتداء ثوب الخيانة، بعدما أصبح كل شيء شيطاني مباحا أمامها».

يتابع الزوج: «قبل زواجي كنت غير راغب في زواجي منها، فهي معروف عنها الأنانية والاستهتار، ولكنها سعت للتقرب إلي، ووقوعي في شباكها، وبعدما نجحت في محاولاتها وتزوجنا، اكتشفت حقيقتها، حيث أخبرتني أنها تزوجتني رغبة في الانتقام من حبيبها السابق».

وأشار إلى أنه من وقتها تطورت الخلافات بينهما، حتى اكتشف جريمتها وأنها تتواصل مع عشيقها عبر هاتفها، فقرر تطليقها ولكنها رفضت التنازل عن حقوقها، واشترطت عليه إما أن يعطيها جميع حقوقها وإما ستقوم بالخلع.

واستطرد رامي: «ذهبت إلى منزل عائلتها واتهمتني أنني مريض نفسيا وشخص غير سوي وأقنعت الجميع بأنها بريئة وجميعها اتهامات باطلة، ليتدخل الوسطاء بيننا وتهدأ الأمور على مدى شهرين، واكتشفت أنها تحرر محاضر كيدية ضدي، ووقتها تعاملت معها بنفس الطريقة وأصبحنا نتبادل التهم، إلى أن وصل بها الأمر لتهددني ببعض الصور لشقيقتي دون حجاب: “لو ماطلقتش هافضحلك أختك، وتبقى فضيحة قصاد فضيحة”.

في غضب يستكمل الزوج حديثه: «لم يقف الأمر عند هذه النقطة بل تصاعدت الخلافات على مستوى العائلة ولم يكبر أحد لأحد بسبب هذه المرأة الشيطانية».

وتقدم الزوج، ببلاغ ضد زوجته يتهمها فيه بتهديده بنشر صور شقيقته بدون حجاب لو لم يطلقها، فضلا عن أنها أكدت له أنها وراء التهديدات التي يتلقاها عبر هاتفه المحمول بتلفيق تهم تتعرض لسمعته وشرفه.

واتهم الرجل زوجته قبل صدور حكم الطلاق، بعدد من البلاغات من بينها تعرضه للضرب والإهانة على يديها، كما أنه حرر محضرا ضدها في قسم شرطة مصر القديمة بعدما حاولت خنقه وفقد الوعي للحظات.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!