اخبار الفن

أحمد مالك.. مشوار صاحب الـ23 عامًا من إعلان «مكرونة» إلى أول بطولة سينمائية


“أحمد مالك هو النجم القادم بقوة وسيكون رقم 1 في عام 2020”.. هذه العبارة هي موجز رأي الناقد طارق الشناوي في أداء وتطور الفنان الشاب أحمد مالك، وهي نموذج لآراء الكثير من النقاد الذين طالما يُشيدوا بموهبته، وخلال هذا العام وحده كُتبت له العديد من النقاط المُضيئة، أحدثها أنه يستعد لخوض أولى بطولاته السينمائية المطلقة، بعد تعاقده بشكل رسمي مع شركة نيوسينشري، على بطولة فيلم جديد، من المقرر طرحه بدور العرض في العام 2019، وتعقد الشركة المنتجة جلسات عمل مكثفة لاختيار فريق الممثلين المشاركين في الفيلم، ورشحت الشركة أيضًا المخرج بيتر ميمي للعمل، ومازالت المفاوضات مستمرة معه.

مهرجان الجونة

ويشارك أحمد مالك، حاليًا في لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة، لمهرجان الجونة السينمائي في دورته الثانية، وقال عن خلال فعاليات افتتاحه الخميس الماضي، إن مهرجان الجونة يُعطي مساحة للشباب، ويقدم رؤية معاصرة وشبابية داخل لجنة التحكيم، مضيفًا أنه يتمنى مساعدة الشباب المشاركة في المهرجان.

ويُشارك أحمد مالك أيضًا بالمهرجان، بفيلم “عيار ناري” للمخرج كريم الشناوي والمؤلف هيثم دبور، والذي يُشارك في بطولته إلى جانب النجوم أحمد الفيشاوي، روبي، محمد ممدوح، أسماء أبو اليزيد، عارفة عبد الرسول، ضمن فعاليات الدورة الثانية للمهرجان، خارج المسابقة الرسمية.

ولا تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها أحمد مالك كعضو لجنة تحكيم، ففي أكتوبر الماضي، شارك في لجنة تحكيم مسابقة Realtime بـمهرجان شنيت الدولي للأفلام القصيرة، بجانب السيناريست تامر حبيب والمخرجة مريم أبو عوف.

موهبة واعدة

وفي أغسطس الماضي، اختارت إدارة مهرجان تورنتو السينمائي الدولي في دورته الـ43 لهذا العام، أحمد مالك ضمن قائمة “نجوم صاعدين Rising stars” وسط عدد من النجوم الشباب الموهوبين والواعدين في السينما، وهم وهم ديفيري جيكوبز، لامار جونسون، ميكايلا كوريمسكي، وجيس سالجيفنان رو.

واختيار أحمد مالك ضمن أهم الوجوه الصاعدة هو الثاني خلال أقل من عام، حيث قامت مجلة “سكرين إنترناشيونال”، باختياره ضمن خمسة آخرين في النسخة العربية من برنامج “نجوم الغد”، وذلك خلال الدورة الماضية من مهرجان دبي السينمائي الدولي.

العالمية

وفي مايو من هذا العام أيضًا، تعاقد أحمد مالك على بطولة فيلم Montreal Girls للمخرجة الكندية باتريشيا شيكا، ويجسد فيه دور طالب مصري يُدعى “باسل” يسافر إلى مونتريال بعدما حصل على منحة لدراسة الطب بكندا، ويحلم أن يكون شاعرًا إلا أنه يقابل 3 شابات تحطمن فكرته وتكشفن له عن مصيره، وصرحت باتريشيا، لمجلة “سكرين دايلي”، أنها “بحثت عن الشخص المناسب لتأدية الدور لمدة سنة وكان مالك الاختيار المثالي للدور”.

من هو أحمد مالك؟

أحمد مالك وُلد في القاهرة في 29 سبتمبر 1995 (23 عامًا)، وشارك في ثورة 25 يناير 2011، وكان وقتها يبلغ من العمر 16 عامًا، حتى إنه أُصيب بنزيف في المخ في إحدى المرات، وشارك بعدها أيضًا في مظاهرات عبد المنعم رياض 2014، بعد قرار المحكمة ببراءة مبارك وحبيب العادلي، حتى تم اعتقاله والإفراج عنه بعد أسبوع من حبسه.

علاقته بالفن بدأت من خلال إعلان “مكرونة” تقاضي عنه 200 جنيه، وظهر للمرة الأولى في أعمال فنية وهو لم يُكمل عامه العاشر، من خلال مشاركته بمسلسل “أحلامنا الحلوة” (2005) مع فاروق الفيشاوي ونيرمين الفقي، ثم فيلم “مفيش فايدة” (2008) مع مصطفى قمر وبسمة وإدوارد.

انطلاقته الحقيقية كانت في رمضان 2010، حين قدّم شخصية مؤسس جماعة الإخوان، حسن البنا، وهو صغيرًا، في الجزء الأول من مسلسل “الجماعة”، وأجاد في الدور بالرغم من صعوبة وحساسية الشخصية، وذلك بعدما تتلمذ لفترة على يد الفنان أحمد كمال في إحدى ورشه التمثيلية، ما أهله للمشاركة في مسلسل “الشوارع الخلفية” (2011) مع جمال سليمان وليلى علوي، وفيلم “جدو حبيبي” (2012) مع محمود ياسين ولبنى عبد العزيز وبشرى.

منحه المخرج محمد سامي فرصًا كثيرة للظهور في أعماله الدرامية والسينمائية، إذ ظهر في مسلسلين متتاليين للفنانة غادة عبد الرازق، وهما مسلسلا “مع سبق الإصرار” (2012)، و”حكاية حياة” (2013)، وفي العام التالي شارك بفيلم “الجزيرة 2” مع أحمد السقا والمخرج شريف عرفة، ثم منحه سامي فرصة ثالثة بفيلم “أهواك” (2015) مع تامر حسني وغادة عادل.

وفي بداية 2016، أقدّم على واقعة كادت أن تُشكل عقبة حقيقية في إكمال مسيرته، حينما تعرض هو وصديقه شادي حسين، مذيع برنامج “أبلة فاهيتا”، لأفراد الشرطة، من خلال مقطع فيديو ظهرا فيه يعدان بالونات من “الواقي الذكري” وتقديمها للعساكر والأفراد في ميدان التحرير بالتزامن مع ذكرى ثورة 25 يناير وعيد الشرطة، إلا أنه سُرعان ما خرج وقدّم اعتذارًا، وشفع له صغر سِنه

 

وشارك فيما بعد في عدد من المسلسلات والأفلام أثبت فيها موهبته ونالت إشادات، ومنها مسلسلا “أفراح القبة”، “لا تطفئ الشمس”، وأفلام “ريجاتا”، “الجيل الرابع 4G”، “هيبتا: المحاضرة الأخيرة”، “اشتباك”، وأخيرًا “شيخ جاكسون” (2017) مع أحمد الفيشاوي، وشارك به في عدة مهرجانات دولية، كما وقع الاختيار على الفيلم ليُمثل مصر في مسابقة اﻷوسكار ليتنافس على جائزة أفضل فيلم أجنبي.

وأصبح أحمد مالك خلال الفترة الأخيرة وجهًا إعلانيًا للعديد من الماركات الشهيرة، وأبرزها إعلان “70 سنة لافلي” لشركة “بيبسي”، كما شارك مؤخرًا بالتمثيل وبصحبته سلمى أبو ضيف، في كليب “نقطة بيضا” لفريق كايروكي، بالتعاون بين الأمم المتحدة ووزارة الصحة لمكافحة الإيدز.

أحمد مالك من بين كثيرين من الوجوه الشابة التي تسعي لإثبات نفسها، إلا أن حسن الاختيار والدقة والتغول في أعماق كل شخصية يقوم بها، جعلته المرشح الأول لأي عمل مركب وصعب، وهو ما زال في مقتبل شبابه ويُنتظر منه الكثير.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!