اخبار سوريا

أميركا ترفض تمديد مهلة تدمير “الكيمياوي” السوري


رفض ممثل الولايات المتحدة في منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تمديد المهلة المحددة لدمشق للتخلص من ترسانتها لمدة 100 يوم. وكانت السلطات السورية أبلغت المنظمة مؤخراً أنها ستنتهي من إجلاء 1200 طن من العناصر الكيمياوية المصنفة من الفئتين الأولى والثانية بحلول نهاية مايو، وهو أمر كان يفترض إنجازه بموجب الخطة الأساسية التي أقرتها المنظمة ووافقت عليها دمشق، قبل ذلك بأكثر من ثلاثة أشهر. ويعزو النظام السوري تأخره في الالتزام بالمهل المحددة إلى أمرين هما الأوضاع الأمنية وعدم امتلاكه المعدات اللازمة للعملية. وظهر خلال الاجتماع، الذي عقده المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية الجمعة، ميل لدى الصين وروسيا وإيران بقبول الطلب السوري، بينما أصرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على ضرورة الالتزام بالمواعيد المحددة. وقال المندوب الأميركي روبرت ميكولاك: “على سوريا إعادة النظر في جدول الـ100 يوم وتسريع عملية التدمير”. وأضاف أن دمشق “تواصل استخدام طاقتها من أجل إيجاد أعذار، ليس من أجل الانتقال إلى تطبيق” الاتفاق القاضي بتدمير كل الترسانة بحلول يونيو 2014. وذكر المندوب البريطاني، فيليب هال، أن الحكومة السورية “لم تنجز تقدماً ملموساً”. ولم يتم منذ بدء تنفيذ الخطة في أكتوبر إلا نقل 11% من العناصر الكيمياوية إلى خارج سوريا، تمهيداً لتدميرها على متن سفينة أميركية في عرض البحر، بحسب ما تنص عليه الخطة. وسيجتمع المجلس التنفيذي للمنظمة مجدداً الثلاثاء لمواصلة البحث في المسألة السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!